ضغوط من مسئول فى الدولة لتعيين ابنته معيدة بإعلام جنوب الوادى

04/11/2015 - 11:14:36

  عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادى عباس منصور رئيس جامعة جنوب الوادى

تقرير : إيمان رسلان

رغم حداثة إنشاء كلية الإعلام بجامعة جنوب الوادى والتى لم يمر إلا عام واحد فقط على إنشائها حيث كانت قبل ذلك قسم إعلام فقط بكلية الآداب بالجامعة.


إلا أن المشاكل ولن نقول الضغوط لتعيين أبناء كبار المسئولين كمعيدين بالكلية قد بدأت مبكرا.


وكما علمت المصور ووصل إليها من عدد من أساتذة بجامعة جنوب الوادى ما يفيد أنه قسم إعلام سابقا لم يكن به إلا قسما صحافة وعلاقات عامة وأنه عند تحويل القسم إلى كلية مستقلة العام الماضى تم افتتاح قسمين جديدين الإذاعة والإعلام الإلكترونى ليصبح عدد الأقسام بالكلية الوليدة ٤ أقسام.


وكان طبيعياً والكلية جديدة أن يتم العام الماضى تعيين عدد من الأوائل كمعيدين للعمل بالأقسام خاصة الجديدة منها لكن رفض طلب تعيين الأوائل. ولكن هذا العام تكشفت أسباب جديدة لفتح الباب على مصراعيه لطلب تعيين معيدين وهو أن ابنة مسئول كبير فى الدولة وكان فى نفس الوقت يشغل منصباً جامعياً فى جامعة جنوب الوادى ابنته حصلت على البكالوريس هذا العام ولكن جاء ترتيبها الرابع ولكى يتم التعيين فلابد من فتح الباب لمن سبقها فى المجموع ليتم تعيينهم وهو ما يتم الإعداد له الآن لطلب “أعداد كثيرة” للعمل فى الكلية.


وخاصة قسم إذاعة المنشئ حديثا والغريب أن هذا القسم نفسه به ٣ معيدين وهو عدد كافٍ نظرا لأن القسم جديد وليس به إلا دفعتان فقط هما الأولى والثانية فقط وهو القسم الوحيد الذى ينادى بتوسيع أعداد المعينين الجدد والأكثر دهشة أن الكلية لاتعانى نقصاً فى عدد المعيدين وإلا كانت عينت العام الماضى.


ولكنها تعانى نقصاً من أعداد المدرسين والمدرسين المساعدين وهو ما تم الإعلان عنه بالفعل وستنعقد اللجنة لحسم التعيينيات الجديدة وفق الإعلان.


والسؤال لماذا يتم الإعلان هذا العام عن تعيينات كثيرة.


فنحن لسنا ضد التفوق ويمكن أن يراعى مصالح الجميع أبناء الأساتذة والمسئولين وغيرهم ويتم تعيين الجميع من الأول وحتى الرابع ومن العام السابق أيضا.


 



آخر الأخبار