الذهب ينخفض عالميًا ويرتفع فى السوق المحلية!

04/11/2015 - 11:04:43

تقرير: فاطمة قنديل

أرجع وصفى واصف، رئيس الشعبة العامة للذهب بالاتحاد العام للغرف التجارية، ارتفاع أسعار الذهب بالسوق المحلية رغم انخفاضها عالميًا إلى أن مصر لا تتوافر بها المادة الخام لتغطية الطلبات، واعتماد السوق المحلى بالكامل على الاستيراد.


وأوضح لـ«المصور»، أن انخفاض الأسعار العالمية للذهب بداية الأسبوع الجارى جاء نتيجة قرار البنك المركزى الأمريكى برفع سعر الفائدة، إذ انخفض سعر الأوقية من ١١٦٧ لـ ١١٤٧ دولار، مضيفًا أن ارتفاع قيمة الدولار عالميًا خلال الفترة الأخيرة يترتب عليه انخفاض فى الأسعار العالمية للذهب لأن تكلفة إستخراجه وتصنيعه والأيدى العاملة يتم حسابها بالدولار، بينما فى السوق المحلى الأمر يختلف تمامآ لأن ارتفاع قيمة الدولار يترتب عليها زيادة فى الأسعار.. وأشار إلى أن منجم السكري، وهو منجم الذهب الوحيد فى مصر، منظم باتفاقية تنص على أن الذهب المُستخرج منه يباع فى السوق العالمي، على أن تحصل مصر على حصتها منه والتى تعادل تقريبا ٥٠٪ عملة وليس ذهبـًا.


وتابع: هذه الحصة نحصل عليها فى مصر بالجنيه، فى حين أننا نستورد الذهب بالدولار من الأسواق العالمية الموازية مما يترتب عليه الزيادة فى الأسعار.


و يعيب رئيس الشعبة العامة للذهب باتحاد الغرف التجارية على محافظ البنك المركزى السابق، هشام رامز، إصدار قرار يضع حدا أقصى للتحويلات البنكية بالدولار وهو ألا تزيد عن ٥٠ ألف دولار فى الشهر، موضحًا: هذا مبلغ لا يسمح إلا بشراء كيلو و٣٠٠ جرام من الذهب فقط، تقريبًا، وهذا أحدث حالة من الشلل التام للسوق المحلي، وخرب بيوت العاملين فى سوق الذهب، مطالبًا بضرورة أن يراعى محافظ البنك المركزى الجديد طارق عامر، احتياجات العاملين فى سوق الذهب،