السعدنى: ٣٠٪ تراجع فى انتاج القطن هذا العام

04/11/2015 - 10:47:30

تقرير: هانى موسى

طالب وليد السعدنى، رئيس جمعية منتجى القطن بضرورة وضع ضوابط تسويقية للمحصول، مضيفًا: «نحن نعانى فى الوقت الحالى من التخبط بسبب عدم وضع سياسة زراعية وتسويقية خاصة بالقطن، فقد انخفضت نسبة الإنتاج عن العام الماضى ٣٠٪. متوسط الإنتاج فى العام الماضى كان ٧ قناطير للفدان الواحد، أما فى العام الجارى فوصل إلى ٥ قناطير فقط, بإجمالى مليون و٣٠٠ ألف قنطار، ويرجع ذلك إلى مشاكل فى البذور والعوامل الجوية».


وقال السعدنى: مساحة الأراضى المزروعة قطنا خلال العام الجارى ٢٤٧ ألف فدان، مقابل ٣٧٤ ألف فدان العام الماضى،بسبب عدم وجود آلية لتسويق المحصول، الأمر الذى يثنى الفلاح عن زراعته، مع ارتباك الحكومة فى اتخاذ قرارات تسويقه.


وقد أعلنت الحكومة أن سعر القطن سيصل إلى ١٢٥٠ جنيهًا للأراضى بالوجه البحري، و١١٠٠ جنيه للوجه القبلى، لكن باب التوريد لن يتم فتحه إلا بعد وضع آلية للتسويق.


واقترح رئيس جمعية منتجى القطن، أن تستلم الجهات الحكومية مثل بنك التنمية والائتمان الزراعى أو الجمعيات الزراعية كجهة أهلية، المحصول من المزارعين على أن يتم تسليم قيمة الأقطان الموردة من جهة واحدة حتى لايتم استغلال الفلاحين من قبل التجار.


وأضاف: بالنسبة للجمعية العامة لمنتجى القطن فليس لدينا مانع من استلام القطن، ولكن لابد من توفير سيولة مالية لا تقل عن مليار جنيه، مشيرًا إلى تقدمه بطلب لبنك التنمية لتوفير سيولة مقابل الحصول على فائدة بسيطة، ولكن البنك رفض الأمر.


واتهم رئيس جمعية منتجى القطن، بنك التنمية بمحاولة تحقيق أرباح على حساب المزارعين. وأشار إلى أن الجمعية لديها بذور تكفى لزراعة ٣٠ ألف فدان خلال العام المقبل.


وذكر الشراكى أن الجمعية حاولت التواصل مع المسئولين بوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى لمعرفة دورها فى تسويق المحصول الجديد، إلا أن أحدًا لم يعط إجابة قاطعة، ورفض الجميع التحدث.


 



آخر الأخبار