اللواء محمود العشيرى مدير إدارة شرطة التموين لـ«المصور»: «وفر لى» مبادرة «الداخلية» لتخفيض الأسعار

04/11/2015 - 10:41:24

  وائل الجبالى فى حواره  مع اللواء العشيرى وائل الجبالى فى حواره مع اللواء العشيرى

حوار يكتبه: وائل الجبالى

اللواء محمود العشيرى مساعد وزير الداخلية، مدير الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية، الرجل الأول المسئول عن غذاء المصريين وشرابهم مشترياتهم وعن جميع التجارة داخل مصر فضلا عن ضبط الاسواق وعن حماية صحة المواطنين.


يعمل اللواء «العشيرى» وكتيبة من الضباط ليلا ونهارا على ضبط السوق وضبط المخالفات والقضايا، ففى ثلاثة أشهر فقط تم ضبط ٣٣ ألف قضية بجملة مضبوطات نحو ٣٠٠ ألف طن من دقيق وقمح ومنتجات ألبان وأسماك ولحوم وحلوى وقطع غيار سيارات وأدوات صحية وملابس ومصنوعات جلدية وعصائر ومنظفات وسجائر وأدوية ومواد كحولية ومياه معدنية وسولار وبنزين وأسلاك كهرباء وأقمشة واسطوانات غاز وألعاب نارية.. والقائمة طويلة وجميعها تمت مصادرتها.


اللواء «العشيرى» يشعر بالفخر والإعزاز لأنه يخدم المصريين ويوفر احتياجاتهم ويحارب السوق السوداء والغش التجارى والغذائى، ولم يكتف بذلك بل يحارب الإعلانات التليفزيونية المضللة للسلع المغشوشة والأدوية والعلاج بالأعشاب. ويقود حملة تبنتها وزارة الداخلية هي «وفر لى» بعمل تخفيضات لأسعار السلع حماية لمحدودى الدخل وتنفيذا لتوجيهات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية.. «المصور» التقت اللواء «العشيرى» في السطور القادمة ليفتح قلبه ويتحدث بالأرقام عن مجهودات إداراته في التصدى للغش في الأسواق.. وإلى نص الحوار.


بداية.. ماهى خطة الإدارة فى مواجهة تجار السوق السوداء؟


تقوم الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية بعمل خطة متجددة ومتطورة قد تكون شهرية أو يومية وقد تكون موسمية، وتتطور تلك الخطة مع تطور الجريمة والأحداث، وتطور المخالفات وتعمل الإدارة العامة بالتعاون مع ٥ وزارات متعلقة باحتياجات المواطنين، وهى وزارات «البترول والصحة والتجارة والصناعة والمالية» وجميع محافظات الجمهورية، وتعمل الإدارة على ضبط مخالفات البترول ومحطات البنزين والسولار ومخالفات المخابز والغش التجارى الصناعى والغذائى ومصانع بير السلم، وتلك تحتاج خططا يومية وقد تكون الخطط موسمية مثلا شهر رمضان أو أعياد شم النسيم أو موسم بدء المدارس أو الأعياد والمواسم، فلكل وقت عمله وخطته وتعمل الإدارة فى فروع كثيرة ولا يتجاوز عمل الإدارة فيما يخص التموين أكثر من ١٠٪ من مجمل عمل شرطة التموين.


وكيف تعمل الإدارة العامة لشرطة التموين؟


نعمل من خلال الرصد الدقيق لواقع السوق وعمل مقترحات من خلال التنسيق مع كل الوزارات المعنية، وهناك مصدر آخر وهو التحريات والمعلومات التى ترد الإدارة من خلال مصادر موثوق بها والشكاوى التى ترد للإدارة أو الاقسام التابعة لها بمدريات الأمن، نقوم بفحصها جيدا والبحث وراءها وقد تكون قضية كبيرة جدا نقوم بضبطها وقد تكون شكوى كيدية، وبالفحص الدقيق والتحريات نتأكد من المخالفة من عدمه. وننشد من المواطنين مساندة شرطة التموين ودعمها وذلك بالابلاغ عن المخالفات والتجاوزات بالسوق ورصد أى حالات غش تجارى بالابلاغ عنها وحتى لو كانت مخالفة تافهة، ونحن نقوم بالبحث والتحرى عن صحة الواقعة من عدمه واتخاذ الاجراءات المناسبة.


في تصوركم.. ما أكثر المخالفات التى يتم ضبطها؟


تشكل مخالفات المخابز والمطاحن العدد الأكبر من المخالفات ويتم ضبطها بالتنسيق مع وزارة التموين، وأيضا مخالفات الكارت الذكى، ومخالفات السلع المستوردة التى تتم مصادرتها وضبطها فى حالة عدم وجود مستندات الملكية والافراج الجمركى، ويتم ذلك بالتعاون مع وزارة المالية ومخالفات محطات البنزين سولار وبنزين من مراجعة الدفاتر وذلك بالتعاون مع وزارة البترول، ويمثل مندوب البترول العضو الفنى وتمثل شرطة التموين العضو القانونى، وما يمثل جهدا حاليا على الإدارة العامة لشرطة التموين هو انتشار الإعلانات المضللة سواء على القنوات الفضائية أو بعض المطبوعات والصحف كمراكز العلاج بالأعشاب والأدوية غير المصرح بها من وزارة الصحة والمصنعة بمصانع «تحت السلم»، وأيضا مراكز الخدمة والصيانة المعتمدة وغير المعتمدة، يتم متابعتها وعمل محاضر لها، وتم ضبط أكثر من ٩٠٪ من الإعلانات المضللة للعلاج بالأعشاب أو المنتجات غير المطابقة.


وماهو دور الإدارة العامة لشرطة التموين فى ضبط الأسعار ومحاربة جشع التجار؟


فى ظل الاقتصاد الحر المفتوح لا يوجد ما يسمى بتحديد أسعار السلع؛ بل تخضع الأسعار لمبدأ العرض والطلب؛ ولكن المخالفة فى عدم الاعلان عن سعر السلعة، وإن اختلف السعر من محل لآخر، ولكننا نقوم بعمل محاضر لمن يتجاوز فى الأسعار بشكل مبالغ فيه، حماية للمواطنين من جشع التجار.


حدثنا عن مجهود وحدة غسيل الأموال؟


وحدة غسيل الأموال من الوحدات المنشأة حديثا بالإدارة العامة لمباحث التموين، وهى تتعامل مع البقال التموينى أو صاحب المخبز كالموظف العام لأنه يتعامل فى سلع يتم دعمها من الدولة لصالح المواطنين، وتم أخيرا ضبط قضيتين بالبترول واحدة بقيمة ٩٠٠ ألف جنيه والأخرى بقيمة ٦٠٠ ألف جنيه.. وضبط ٧ رؤساء مكاتب تموين، وقضية بدال تموينى بمبلغ مليون و٣٠٠ ألف جنيه، وقضية أخرى بمبلغ ٩٣٠ ألف جنيه.


وماذا عن السلع وقطع الغيار المقلدة والمضروبة وبما يسمى الغش التجارى؟


تتابع شرطة التموين والتجارة الداخلية «إدارة العلامات والملكية الفكرية» بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة الغش التجارى والمواصفات والجودة للسلع وقطع الغيار، وأى غش تجارى سواء فى العلامات التجارية أو الصناعية يتم ضبطه ومصادرة المنتج، ومؤخرا تم القبض على تاجر صينى الجنسية بحوزته ٢٤ مليون فلتر صينى مقلدة وغير مطابقة للمواصفات القياسية وتحمل اسم منتج كبير وعلامة تجارية مشهورة، وذلك على خلاف الحقيقة، وتم القبض عليه ومصادرة المضبوطات المقلدة وغير المطابقة للمواصفات.


تقود وزارة الداخلية مبادرة لتخفيض أسعار السلع للمواطنين.. إلى أين وصلت تلك المبادرة؟


بعد تعليمات وتوجيهات وزير الداخلية بمحاولة السيطرة وضبط الأسعار وتخفيضها لصالح المواطن، وإحساسا من وزارة الداخلية بحالة المواطنين تم عمل مبادرة «وفر لى» وتم الاجتماع مع مديرى وأصحاب المولات وسلاسل المحلات التجارية الكبرى والمنتجين والموردين، وتم الإتفاق معهم على تخفيض الأسعار، وتم الإتفاق وتبعا لمبادرة وزارة الداخلية بتخفيض الأسعار ١٠٪ لاسعار السلع بالجملة، وأيضا القيام بعمل عروض مخفضة لمحدودى الدخل.


اللواء «العشيرى».. نريد منكم الحديث عن مجهود الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية بالأرقام؟


الإدارة العامة لشرطة التموين وضباطها لا تألو جهدا لخدمة المواطنين، وهى المهمة الشاقة التى تستحق بذل الجهد. ففى مجال قضايا الدعم قامت الإدارة العامة لشرطة التموين وفروعها الجغرافية بإدارات وأقسام الشرطة خلال الفترة من ٣١ أغسطس حتى ٣٠ سبتمبر الماضي بضبط ٢٣٣١٨ قضية متنوعة بمضبوطات بلغت نحو ٢٦٦ ألف طن منها، نحو ٥ آلاف قضية متعلقة بالدعم بمضبوطات وزنت ٢٤٦ ألف طن دقيق وقمح، وضبط ٤ آلاف قضية مخابز. وفى مجال قضايا جرائم غسيل الأموال والإستيلاء على المال العام تم ضبط ٩٦ قضية بجملة مبالغ مستولى عليها بلغت حوالى ١١ مليون جنيه. وبما يخص المجمعات الاستهلاكية وشركات الجملة والبدالين التموينيين بلغت عدد القضايا ٤١٨ قضية بجملة مضبوطات ١٣٨ طن سلع. وبالنسبة لاسطوانات البوتجاز تم ضبط ٧٥٤ قضية بجملة مضبوطات نحو١٧ ألف إسطوانة غاز. أما عن قضايا محطات البنزين والمواد البترولية فتم تحرير ٣٠٦ قضايا بجملة مضبوطات حوالى ٦ ملايين لتر بنزين وسولار. أما بالنسبة لقطاع التجارة الداخلية تم ضبط عدد ١٨ الف قضية بمضبوطات وزنت ٣١ الف طن منها ١٣١٧ قضية غش غذائى و١٤١٨ قضية لحوم وطيور وعدد ٥٢٤ قضية فى الغش غير الغذائى بمضبوطات بلغت نحو ١٦ ألف طن، وتم تحرير ٦٥٠٠ قضية لمحلات و٦٢٤٠ عدم حمل شهادات صحية وباعة جائلين أمام المدارس، وتحرير ١٦٠٠ قضية سلع مجهولة المصدر وسجائر بمضبوطات بنحو ١٠ أطنان.


وماذا عن دور الإدارة خلال شهر أكتوبر الماضي؟


مجهود الإدارة فى الفترة من ١ أكتوبر وحتي ٢٣ من نفس الشهر، تم ضبط ٩١٦٠ قضية متنوعة بمضبوطات ٢٣ ألف طن منها ٢٣٠٠ قضية سلع مدعومة وزنت ٢٠ ألف طن منها ٨٤ قضية دقيق مدعم بمضبوطات ٢٠ ألف طن، و١٥٠٠ قضية مخابز. وفى مجال قضايا جرائم غسيل الأموال والإستيلاء على المال العام تم ضبط ٤٠ قضية لمخابز وبدالين تموينيين بجملة مبالغ مستولى عليها نحو ٥ ملايين جنيه. وفى قطاع المواد البترولية تم ضبط نحو ٢١٠ قضايا بكميات نحو ٢ مليون لتر بنزين وبما يقارب ٣ ملايين جنيه، وضبط ٥٠٠ قضية غش غذائى وضبط نحو ٧٠٠ قضية سلع مجهولة المصدر وسجائر مهربة. أما فيما يخص المحال التجارية فتم ضبط ٢٦٠٠ قضية عدم الإعلان عن الأسعار ومخالفات الأوكازيون. وفى مجال مكافحة الجرائم المستحدثة الإستيلاء على المال العام ومكافحة جرائم غسل الأموال الخاصة بالمخابز والبدالين التموينيين، تم ضبط نحو ١٦٠ قضية بمبالغ نحو ١٨ مليون جنيه فى ثلاثة شهور فقط أغسطس وسبتمبر وأكتوبر.. وهو ما يؤكد على المجهود الكبير الذى يقوم به ضباط شرطة التموين فى حماية السوق والمواطنين والاقتصاد.


 



آخر الأخبار