من غير عنوان

02/11/2015 - 9:38:21

مسرح مصر مسرح مصر

كتبت - نورا انور

لا أحد يستطيع أن ينكر أن النجم أشرف عبد الباقي صاحب فضل كبير في عودة المسرح لتضاء لافتاته بعد ثورة 25 يناير شجعت تجربته المسرحية الكثير بعدها بسنوات أن يعودوا للوقوف علي خشبة المسرح، فعندما غامر أشرف عبد الباقي بإطلاق فرقته المسرحية " تياترو مصر " قبل ثلاث سنوات في ظل ظروف أمنية واقتصادية وسياسية شديدة السوء لم يجرؤ أحد على مجرد التفكير علي الوقوف علي خشبة المسرح واتذكر وقتها قال لي اشرف (أتمني ان كل الفنانين يتشجعوا ويفتحوا بيوت الاسر المغلقة ) موقف اشرف نبيل لا ننكر لذلك نجح أشرف ومعه فرقته المسرحية بالوجوه الشابة التي اكتشفها وقدمها وقدم خلال موسمين أكثر من 45 عرضاً مسرحياً استطاع من خلاله جذب الجمهور للمسرح وأمنية أشرف تحققت وشجعت عدداً من نجوم كبار للعودة الي المسرح مرة أخري لتحدث حالة من الانتعاش المسرحية .. ولكن تأتي الرياح بما لاتشتهي السفن وحدث خلاف بين أشرف ومنتجي فرقته "تياترو مصر" وانفصل الطرفان وانتقل اشرف وفرقته لمنتج آخر وقناة أخري وغير اسم فرقته "مسرح مصر"وبدلا من أن يقوم أشرف وفرقته بتطوير أنفسهم في الموسم الجديد للفرقة استسلم للاستسهال في تقديم نوعيات من المسرحيات تعتمد علي القلش والافيه والاستظراف لأبطال العرض وهم الوجوه الشابة الذين اصبحوا نجوما بين ليلة وضحاها .. لم يستوعب اشرف أنه الآن اصبح له منافسون كثر بعد عودة باقي المسارح بنجوم كبار ولهم جمهور فكان عليه أن يلحق بنفسه ويطور ما يقدمه لأنه لايصلح الآن لانه لا يمت للمسرح بصلة وهذا له اسبابه أولها الوجوه الجديدة التي أصبحت نجوما وتريد أن تثبت نفسها اكثر واكثر وللاسف اشرف خضع لاستظرافهم واكتفي بالظهور في آخر العرض ليقول إنه رب العمل والسبب الثاني اعتماده علي المؤلف الواحد في كل العروض التي يقدمها وليس لها مسمي آخر غير استكتشات لا نصوص مسرحية يسخر فيها من أعمال درامية وسينمائية خالدة..


اطالب أشرف عبد الباقي بضرورة الوقوف مع نفسه واعادة النظر فيما يقدمه حاليا علي خشبة المسرح فالتجربة كانت رائدة، ولكن ما يحدث يجعله يخسر كثيرا.


وفي الوقت نفسه بدأ منتج " تياترو مصر " الاستعانة بمجموعة جديدة لكي يثبت للجمهور أنه صاحب الفكرة ولكن للاسف ما يحدث لا جديد فيه وما هو الا تقليد أعمي للتجربة التي يقدمها أشرف عبد الباقي ولا فرق بينهما كلهم يعتمدون علي الاستظراف الذى لا يمت بصلة للعرض المسرحي غير خشبة المسرح.