العدد الجديد من مجله الهلال

01/11/2015 - 10:28:15

غلاف العدد غلاف العدد

حالياً مع الباعة وجميع المكتبات مجله الهلال :


"وعد بلفور" 98 عاماً من ضرب الجهاز المناعى الفلسطينى


تعهد بريطانى عام 1841 بمشروع إسكان لليهود


مارك توين عراب " أرض الميعاد "


وعد بلفور فى الوثائق البريطانية


رشوة علمية تثمر دولة لقيطة


مراوغة المصطلح بين وطن ودولة


فلسطين 1915 - 1917 وثائق مصورة


أول انتفاضة لنساء فلسطين


التفاف النخبة على الحركة الشعبية


الأقصى يواجه الإرهابى والحاخام والجنرال


طارق البشرى .. عن الحوار الإسلامى العلمانى


إدوارد سعيد : لا أسلاف للغيطانى


سفيتلانا تكتب لمن لا صوت لهم


عزيزي القارئ


        بعد الانتهاء من قراءة ملف هذا العدد عن وعد بلفور (2 نوفمبر 1917)، ربما يرى البعض أنه كان شبه حتمية تاريخية؛ فلم يكن الوعد المشؤوم إلا حدثا متصلا بما قبله وما بعده.


    سبق الوعد موجة استشراق أسهم فيها فنانون ومفكرون وشعراء منهم مارك توين، اخترعوا الشرق اختراعا، وكانوا مدفعية مهدت الأرض لإمبريالية صاعدة مثّلت فرنسا وبريطانيا أبرز جوانب وجهها القبيح.


    وبعد الوعد جرت مؤامرات سرية ومعلنة، وانسحبت دولة الحماية من فلسطين، مع تقدم المشروع الصهيوني، وتم اختراع دولة تشبه حاملة طائرات متقدمة في عالم عربي خرج من حقبة الاستعمار جريحا.


    لا رهان على تحرير فلسطين إلا بالوعي وعلى هذا الوعي، وأن الحل يأتي من الداخل، وبالإمكانات المتاحة، حتى يقتنع رعاة إسرائيل أن إقامة الدولة المستقلة ـ الدولة لا الحكم الذاتي ـ أخف ضررا، وأقل كلفة، للغرب ولإسرائيل من استمرار الوضع القائم.


    الحتمية التاريخية تنتصر لفكرة زوال الكيانات المضادة للتاريخ، وفي مقدمتها إسرائيل. هذا ما قاله أرنولد توينبي: عمر هذا الكيان لن يزيد على مئة عام، والسؤال الآن: وماذا سنفعل حتى عام 2048؟