قلوب حائرة .. فضيحة متنصف العمر!

05/11/2015 - 11:23:16

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - مروة لطفى

هل أخطأت فى حق نفسى حين تنازلت عن ربع قرن من عمرى قدمت فيه الغالى قبل الرخيص لإسعاد قرة عينى ؟! .. فأنا مدرسة فى أوائل العقد الخامس من العمر .. تزوجت بطريقة تقليدية منذ 26 سنة من رجل يكبرنى بعشرة أعوام يعمل بإحدى الجهات السيادية .. بدأت مأساتى من أول يوم زواج .. فكلامه أمر غير قابل للنقاش فضلاً عن عنفه وعصبيته على أهون سبب .. وقد حاولت مراراً التغيير من طباعه لكن دون جدوى حتى بعد إنجابى الولد والبنت لم يختلف الوضع بل إزداد سوءاً بالاضافة إلى تفاصيل كثيرة أخجل من سردها كانت نتيجتها انفصالنا جسدياً منذ 15 سنة أو أكثر ! .. ولا أنكر اننى كثيراً ما فكرت فى الطلاق لكن حرصى على مستقبل أبنائى كان دوماً يمنعنى ! .. على هذا المنوال مضى العمر حتى تخرج ابنى فى الجامعة وسافر للعمل بالخليج وأنهت ابنتى دراستها العام قبل الماضى وتزوجت هى الأخرى .. وهنا وجدت نفسى وحدى بين أربعة جدران مع رجل اشمئز منه .. والمشكلة أنه لا يزال على نفس أسلوبه من أول يوم زواج وقد تفاقم سلوكه سوءاً بعد وصوله لسن التقاعد الأمر الذى أصابنى بجلطة فى القلب على إثرها قضيت أسبوعاً فى غرفة العناية المركزة .. وهنا قررت أن أفر بالمتبقى من عمرى خاصة بعد أنهيت رسالتى تجاه أبنائى .. وطلبت الطلاق وعندما رفض هددته برفه قضية خلع فطلقنى مرغماً خوفاً من أن يقال عنه مخلوع ! .. المشكلة فى أبنائى اللذين قررا مقاطعتى فى حال عدم عودتى لوالدهم معتبرين طلاقى فى هذه السن فضيحة .. مرددين كلام والدهما أن قرارى يرجع لأزمة منتصف العمر ! .. وأقسم بالله العظيم أننى لم أشعر يوماً بالراحة إلا وأنا بعيدة عن تلك الزيجة المريضة .. فكل ما أتمناه أن أقضى أيامى الأخيرة فى هدوء خاصة أن كل منهما مشغول بحياته .. فكيف أقنعهما بموقفى ؟! مع العلم أن الموت عندى أرحم من العودة لأبيهم ! ..


ف.أ " الدقى "


- توقفت كثيراً عند رسالتك فعادة ما تخشى المرأة التمرد على وضع تأقلمت عليه لأكثر من ربع قرن .. لكن من الواضح أن ما وصلتى إليه جاء نتاج تفاصيل كثيرة لم تذكريها .. لذا لن أستطيع أو غيرى ارغامك على التحمل لأكثر من ذلك لكن عليك التحدث مع أبنائك بلغة العقل مع توضيح أن هناك أشياء فى علاقتك الزوجية يصعب مصارحتهما بها .. وإذا كنت حقاً متمسكة بقرارك فعليك بالصبر فحتماً سوف يتفهمان موقفك حين يتأكدان أنه اتخذ بناء على تراكمات محزنة أنهكت قلبك فأصيب بجلطة وليس لأى سبب آخر .. فقط المسألة تحتاج لبعض الوقت .