مطربو الشعبى يواجهون غرامة ٣ ملايين دولار فى بلاد «العم سام»

28/10/2015 - 11:33:38

تقرير: رحاب فوزى

رفض عدد من المطربين الشعبيين فى مصر، بندا فرضه منظمو الحفلات فى الولايات المتحدة الأمريكية على العقود الجديدة، يغرم المطرب الشعبى المصرى مبلغ ٣ ملايين دولار حال الإخلال بأى بند من بنود التعاقد، مطالبين بتدخل نقابة الموسيقيين فورا لإلغاء القرار.


يأتى هذا الأمر عقب البلاغ، الذى تقدم به محمد نصار، أحد أبناء الجالية المصرية فى الولايات المتحدة الأمريكية، يتهم سعد الصغير ومحمود الليثى والراقصة الاستعراضية صوفينار بالإخلال ببنود التعاقد، التى نصت على مشاركتهم فى حفل منفرد تابع للجالية المصرية، فى حين شارك كل منهم أثناء تواجدهم فى أمريكا بأكثر من حفل.


وقال «نصار» فى بلاغه، إنه تحمل أعباء السفر والإقامة للفنانين المذكورين وغيرهم من نجوم الطرب الشعبى المصري، ليكونوا نجوما فى حفلاته فقط، وفق العقد المبرم؛ لكن تم خرق هذا الاتفاق، بل ووصل الأمر لاعتذار «الصغير» عن حفل من تنظيمه، بعدما تكلف مصاريف وجوده وإقامته وهو وفرقته.


ويتضمن الشكل الجديد للتعاقد بين أى مطرب شعبى ومنظمى الحفلات داخل أمريكا، وفقا لعقد منظمى الحفلات فى الولايات المتحدة الأمريكية، بندا يلزم الطرف الثانى المتمثل فى المطرب المصرى بدفع مبلغ ٣ ملايين دولار، غرامة فى حالة إخلاله بأى بند فى العقد الجديد.


من جانبها، رفضت المطربة الشعبية أمنية، البند الجديد، مؤكدة أن هذا الشرط يعتبر ضغطا وربما يستغله البعض بشكل غير مهن. وطالبت أمينة نقابة الموسيقيين بالتدخل لصالح نجوم الطرب الشعبى المصريين.


وقال سعد الصغير إن حالته الصحية منعته فى إحدى المرات من الالتزام بالتواجد فى حفل بأمريكا؛ لكنه اعتذر قبلها بوقت كاف، كما قام برد مقدم الحفل كاملا. وتابع بقوله: «لكن منظم الحفل اعتقد أننى فى حفل آخر، دون أن يتحرى الأمر.. وهذا غير صحيح».


يذكر أن التعاقدات التى كانت تبرم فى السابق بين المطربين الشعبيين ومتعهدى الحفلات فى أمريكا.. تضمنت شرطا جزائيا يضمن للطرفين حقوقهم وليس طرفا واحدا.. ويقدر غرامة على أى من الطرفين تقدر بنحو ٢ مليون دولار حال مخالفة أى طرف لشروط العقد.