كيلو الطماطم غلب الانتخابات!

22/10/2015 - 11:11:11

  صلاح البيلي صلاح البيلي

بقلم - صلاح البيلي

• ليس المقصود من هذا العنوان الساخر الحط من قدر وشأن العملية الانتخابية الجارية حالياً كاستحقاق دستوري أصيل وأخير في خريطة الطريق التي ارتضاها المصريون بعد ٣٠ يونيه، ولكن المغزى المقصود من ذلك أن الهم الشخصي للمواطن المصري سبق في أولوياته عملية الانتخابات. وأردت أن ألخص هذا الهم في سعر كيلو الطماطم الذي وصل لعشرة جنيهات ولا غنى عنها في أي طعام تقريباً.


• بالتأكيد هذا ليس عُذراً لعدم إقبال الناخبين بقوة علي الصناديق واللجان الانتخابية، ولكن هناك مزاجاً عاماً سيطر على شرائح غير قليلة من المواطنين جعلهم يفتقدون الثقة في أسماء المرشحين المطروحة أمامهم، سواء كانوا من المستقلين أو القوائم.


• والاتهام الأول برأيي يوجه للمرشحين أنفسهم الذين لم ينزلوا للشارع بين الناس ويقدموا أنفسهم بقوة وببرامج وخطط ووعود وأن يكون هناك تواصل مباشر مع الناخبين. أما أن يكون عددا كبيرا من المرشحين غير معروفين للناخبين بكل دائرة فهذه طامة كبرى. إذ كيف أنزل كمواطن إلى اللجنة الانتخابية ولست أعرف من هم المرشحون المتقدمون، ناهيك عن برامجهم إذا ما كان لهم برامج!


• هناك فراغ من قيادات العمل السياسي والانتخابي. نعم. وكل فراغ لابد أن يُملأ. ومن ملأوا هذا الفراغ كانوا دون المسئولية، فلم يتدربوا على العمل السياسي ولم يتواصلوا مع الناس العاديين. وظن بعضهم أن مجرد الظهور على شاشة التليفزيون يكفيه كدعاية لشخصه.. آسف لا تلوموا إلا أنفسكم أيها المرشحون فالمواطن يعرف الطماطم عن أسماء بعضكم!