يمارسون مواهبهم فى الهواء الطلق .. نجومية ع الرصيف

22/10/2015 - 9:47:22

الزميلة أميرة إسماعيل تحاور نجوم الرصيف الزميلة أميرة إسماعيل تحاور نجوم الرصيف

كتبت - أميرة إسماعيل

 على ضفاف النيل أو الحسين أو شارع المعز وغيرها من الأماكن ذات الطبيعة الخاصة نجد مجموعات من الأصدقاء يجمعهم طابع واحد وهدف واحد تقريبا,هو إسعاد من حولهم ونشر البهجة فى نفوس المارة عن طريق الموسيقى والغناء بلا أي مقابل.. "حواء" كانت معهم تشارك الناس الغناء والتصفيق..


 البدايه مع..أحمد سعد19 سنة.. طالب في كلية تربية لغة عربية، جامعة الأزهر, يقول:"بدايتى كانت من خلال الإنشاد الدينى وبعض الأغانى القديمة التى أحببتها، وقد ساعدنى فى تنمية موهبتى والدى وهو"موجهة لغة عربية"، فنشأت أحب الغناء وأتقن إلى حد كبير فنونه، أما الآن فأنا أغنى الأعمال العصرية التى يتجاوب معها الشباب وأحاول أن أتعلم العزف على"العود" لأنها آلة موسيقية رائعة وأنا أحبها.


ويضيف مؤكداً أنه لا تعارض بين موهبته ودراسته فكل شىء وله وقته ومجاله.


وعن الأماكن التى يحب الغناء فيها ويجد منها رد فعل إيجابى هو "شارع المعز" الذى يتوافد إليه أشكال مختلفة من البشر أو الأجانب, كما أن فرصة الغناء هناك بشكل مستمر تلاقى قبولاً واستحساناً ممن يمرون وهم لا يتقاضون أي أموال، فقط هم يحاولون عرض موهبتهم فى الشارع والاستمتاع مع من حولهم في الأماكن الجميلة لجو غنائى خفيف.


فى كل مكان..


وعن الغناء والتلحين والعزف على الجيتار يتحدث إبراهيم محمد، طالب في كلية الزراعة، جامعة عين شمس، عن موهبته فيقول:" أحب منذ صغرى الغناء وفكرة التلحين فأنا من متابعى وعشاق الشاب خالد ومحمد حماقى، وأحاول تقديم موهبتى فى أماكن كثيرة منها حديقة الأزهر وكوبرى الأزهر وغيرها من الأماكن، وهذا شىء رائع أن نكون مصدر بهجة وسعادة لمن حولنا، خاصة عندما نكون مجموعة للعزف والغناء فيتجمع حولنا الكثيرون للاستمتاع ببعض الأغانى والألحان، كما أننى أقسم وقتى بين الدراسة وما أحب أن أمارسه خارج إطار الدراسة, فهى موهبة أتمنى أن أنميها بطريقة صحيحة وتجد مجالاً أوسع للانتشار.


سعادة الناس


ويرى عمر شافعى(24سنة) أن فرحة الناس من حوله بما يقدمه مع زملائه من وصلات غنائية خفيفة أمر يسعده ويجعله يستمر في ما يفعله خاصة وأنه بدأ العزف والغناء منذ ما يقرب من سنة ويضيف قائلا:"وجدت طريقا للتعبير عن موهبتى من خلال النزول للشارع فأنا أحب الغناء وأسعد كثيرا عندما أرى سعادة الناس بغنائى وهذه وسيلة جيدة -من وجهة نظرى- أن نحاول التخفيف على الناس من خلال الغناء الخفيف فى بعض الأماكن كما أننى أنوع في ما أقدمه كل مرة حتى لا نصاب بالملل.


ويضيف عمر أن لديه عمله الخاص الذى لا ينقطع عنه، بالإضافة إلى نزوله من وقت لآخر فى نهاية اليوم لمشاركة أصدقائه بعض الوصلات الغنائية فى الشوارع المختلفة، وبالتالى يجد متنفساً للتعبير عن موهبته، بالإضافة إلى ممارسة عمله اليومى.