طارق الشناوي: عادل إمام خذلنا

06/08/2014 - 12:09:44

صوره ارشيفيه صوره ارشيفيه

المصور

صاحب السعاده خذلنا في النص والإيقاع ، والفخراني لم يصل لذروة أعلي، وغادة عبد الرازق تعيش خارج الزمن وليلي علوي تقدم أعمالا عفا عليها الزمن ، و إكسلانس عز "شوفناه قبل كدة" و"السبع وصايا قفز "من فوق السور ..


الناقد طارق الشناوي صنف دراما رمضان 2014 لأعمال جيدة "السبع وصايا "وسجن النسا" و«ابن حلال» وأعمال لم تمتلك طموحا فنيا مرتفعا مثل "تفاحة " ومسلسلات إبهار سيطر عليها الجزء العضلي الشكلي : كـ "سرايا عابدين" و"عد تنازلي" .


قال الشناوي: "صديق العمر" خذل التاريخ والإحساس والمنطق كما خذلنا "صاحب السعادة" في النص والإيقاع المترهل الذي لا يليق بعمل كوميدي، واعتمد العمل علي قوة عادل إمام الذي أراد أن يدشن ابنه كزعيم للكوميديا والنتيجة جهد ضائع، يحيي الفخراني طقس رمضاني مثل المسحراتي لا يجوز الصيام إلا بوجوده إلا أننا تعودنا منه القفز لأعلي مثلما قدم مسلسله الساحر في العام قبل الماضي "الخواجة عبد القادر" ولم يقدم عملا العام الماضي وانتظرت أن يعبر حاجز «الخواجة» لكن ما حققه من نجاح في "دهشة" لم يستطع الوصول لذروة أعلي ومحمود عبد العزيز في "جبل الحلال" أفضل من "باب الخلق" كعمل فني ولكنه ليس عملا استثنائيا " القلب والوجدان ميرحلوش " و"دكتورأمراض نسا" تجاري.


"السيدة الأولي" للمخرج محمد بكير تاه في عالم افتراضي نشعر أحيانا وكأنها سوزان مبارك وأخري ليلي بن علي وأحيانا جيهان السادات والجمهور" مش بيحب بين وبين" خاصة ونحن نعيش حالة من ثورات الربيع العربي وأصبحنا نتحدث وبشكل مباشر عن مبارك وغيره دون خوف ،وكان يجب تحديد هويتها مباشرة وهناك مثل قديم ينطبق علي ذلك " اللي يقول ميخفش واللي يخاف ميقولش" وهم خائفون لذا انصرف الجمهور عنهم.


أيضا المسلسل يعاني من "التأرجح الزمني " يدخل البطل في غيبوبة وتسترجع البطلة لحظات قديمة وهذه النوعية من الانتقال في الزمن تحتاج لقدر كبير من الذكاء الفني لتقديمها حتي لا يصاب المشاهد بالارتباك ، وهذا لم يحدث لأن الكثير من "الفلاش باك" في الحلقة الواحدة أخرج المشاهد من الجو العام للحلقات.


"سراي عابدين" عمل مكلف لكن الحصيلة متواضعة ، ويسرا تكبدت خسائر و مكاسب أدبية ولم يكن في صالحها هذا الاختيار ، وأضافت تفاصيل كثيرة أبعدتها عن حالة الشخصية من أول "الباروكة" واللكنة التي حاولت استعارتها من ماري منيب في مسرحية "إلا خمسة "والمسلسل فشل فشلا ذريعا وتعددت الأخطاء التاريخية وعاني من الاحتجاجات العائلية.


" ابن حلال" أكد نجومية محمد رمضان ،و أن جمهوره ليس جمهور العشوائيات ،اقتحم الشاشة الصغيرة وأثبت شعبية كبيرة وأنه نجم سينمائي كبير،"الوصايا السبع" قفز من فوق السور أستطاع خلق حالة مختلفة مما اعتادت عليها الدارما المصرية ومزج بين الأسطورة والواقع ،والشعوذة والتصور، وجمع كل المتناقضات والمخرج خالد مرعي والكاتب محمد أمين راضي قدموا عملا قويا والنجوم جزء منه وخاصة هنا شيحة وزوجها وليد فواز.


وقادت المخرجة كاملة أبوذكري فريق "سجن النسا" بحرفية والنص جيد واختيارها للممثلين جيد وتألقت نيلي كريم وروبي وأحمد داود ، والموسيقي التصويرية والإضاءة والديكور وكل العناصر متميزة و سلوي خطاب أقل افتعالا من العام الماضي في "نيران صديقة" بعد إحكام كامل سيطرتها بشكل كبير علي هذا الافتعال .


"عد تنازلي" إبداع خاص كعمل فني وتألق مخرجة في أولي تجاربه وقاد الممثلين بقدرة متناهية في ضبط الإيقاع ، و"كيد الحموات" عمل كوميدي فارس حشو لا يتجاوز العمل الاستهلاكي،وأصبحنا في حالة تشبع من النوع الذي يقدمه يوسف الشريف كل عام


"دلع بنات" عمل ساذج التناول ومي عز الدين فاكرة الكوميديا غلط فاكراها أوفر في التعبير"ومشكلة "امبراطورية مين" أن الممثلين "داخلين يضحكوا " بأسلوب هيا بنا نضحك وهذا غير معروف في الدراما ونشعر وكأنهم يقولون " يالا نهزر مع بعض" والكوميديا ضحك دون تعمد ذلك.


تامر حسني أكثر مطرب يجيد التمثيل قياسا بالمطربين الآخرين وأعتمد في "فرق توقيت" علي أن هناك جمهورا ينتظره عندما يقدم سينما وتليفزيون ولم يقدم أعمالا جيدة بل أعمال قائمة علي نجاحه كمطرب ونابعة من وصوله للجمهور فكان المسلسل متوسطا وانقذته شعبيته.


وفي مسلسل "اتهام" تبدو ميرام فارس وكأنها عروسة باربي مصنوعة لم يتم تشكيلها وجدانيا مع الدور الذي يناسبها ، " وكلام علي ورق" نص تجاري جمع كل المشهيات من مخدرات ودعارة والمخرج محمد سامي لديه قدرة علي الجذب رغم تقديمه الكادر المائل وهذا يمثل ثقلا علي المتلقي "وصدقت لأول مرة أن هيفاء وهبي ممكن تبقي ممثلة أقنعتني بعدما كانت سيئة في دكان شحاتة وحلاوة روح" وهذا يعني توظيفها بشكل صحيح من قبل المخرج.


ومحمد سعد يعاني في "فيفا أطاطا" حالة كبيرة من الإفلاس نجده تارة يعود بالزمن لقريش وتارة أخري للزوجة التانية لأن " اللمبي وأطاطا مش عارفين يعملوا أي حاجة" ، وحزلقوم مكي عمل كوميدي راق ولكن لابد وأن يتحلي مكي بالجرأة ويحاكي موضوعات وشخصيات أخري لأنه منذ 4أعوام يكرر نفس الشخصيات وأطالبه بمغادرة تلك المحطات في ذروة نجاحها قبل إسدال الستار والوصول للانطفاء للمحافظة علي نجاحه .