خبراء الأهلى: الإدارة والجماهير كلمة السر لنجاح «بيسيرو»

21/10/2015 - 12:57:14

تحقيق: محمد أبوالعلا

كيف ينجح البرتغالى جوزيه بيسيرو فى قيادة الأهلى فى ظل الجو المشحون بالتوتر والاضطراب الذى يحيط بالقلعة الحمراء ؟ وكيف يتمكن بيسيرو من تحقيق النتائج المرجوة للفريق والدورى لم يتبق على إنطلاقه إلا أيام معدودة ؟ وهل بعض جماهير الأهلى المشحونة ضد مجلس الادارة ستتيح الفرصة كاملة لبيسيرو وجهازه الفنى لإدراك الغايات والأمنيات ؟ كلها أسئلة، تم عرضها على خبراء الكرة الأهلاوية للإجابة على الاستفسارات العديدة التى تحيط بفريق الكرة بالأهلى فى الموسم القادم ...


قال عصام عبد المنعم رئيس مجلس إدارة اتحاد كرة القدم الأسبق ونجم الأهلى السابق إن القائمين على مجلس إدارة النادى الأهلى فى الوقت الحالى، يفتقدون كثيرا للخبرات التى تتيح لهم اتخاذ قرارات قوية، وبالأخص فى ما يخص قطاع كرة القدم، ويعد هذا الأمر واضحا للجميع وسط تراجع فريق كرة القدم بالنادى وعدم حصوله على أية بطولة محلية أو إفريقية خلال الموسم المنقضى، معللا الأمر بعدم وجود قامات رياضية كروية داخل مجلس الإدارة تسمح له بمناقشة الأحداث الكروية وتحليلها بعيدا عن الشكل الإدارى، الجميع يرى أن المجلس لا يوجد به لاعب كرة سابق بخلاف طاهر الشيخ، بالرغم من هذا سوف نجده بعيدا عن الأمور الكروية بشكل كبير لأسباب لا يعلمها غيره، مما أعطى الفرصة لباقى الأعضاء غير المؤهلين لهذا الأمر والسماح لهم بالتدخلات واتخاذ قرارات مصيرية لفريق كرة القدم على وجه الخصوص، دون سابق خبرة أو معرفة بتداعيات هذا الأمر، وقد حدث هذا بالفعل فى البداية عند إحضار  الإسبانى جاريدو الموسم السابق، وتسببه فى دخول الفريق إلى دوامة نتج عنها خروج الفريق من جميع البطولات التى تعود على إحرازها، ثم تفاجأنا بعد ذلك برحيل الإسبانى، ومجىء فتحى مبروك لفترة مؤقتة لقيادة الفريق والذى أعاد له الروح قليلا، ثم رحيله هو الآخر بعد الخروج من الكونفيدرالية الإفريقية، ومجىء عبد العزيز عبد الشافى لقيادة الفريق فى مباراة واحدة وهى مباراة السوبر المصرى أمام الزمالك، وقتها تم إعلان التعاقد مع المدير الفنى البرتغالى بيسيرو لقيادة الفريق بداية من الموسم المقبل، 


وأضاف عبد المنعم أن بيسيرو مدرب يمتلك سيرة ذاتية ليست قوية بما يناسب نادى كبير بحجم الأهلى ولاعبيه وجماهيره، فهو لم يحصل إلا على بطولة واحدة فقط وهى كأس البرتغال مع سبورتنج براجا البرتغالى، ثم ذهب لتدريب عدد من الأندية فى منطقة الخليج ولم يفلح فى تحقيق أية بطولة مع تلك الأندية، وتم الاستغناء عنه فى النهاية، إلى أن أعلن مجلس الأهلى بقيادة المهندس محمود طاهر التعاقد مع بيسيرو وتأكيدهم أنه كان أقوى المرشحين لهذه المهمة.


ويرى نجم الأهلى السابق أن قرار التعاقد مع بيسيرو هو قرار يتحمله مجلس إدارة النادى بالكامل فى النهاية، وهو من سيجنى نتائجه سواء الإيجابية أوالسلبية، وهو أيضا من سيتحمل نتائجه أمام جماهيره ومشجعيه فى النهاية، ولاسيما أنه ضرب عرض الحائط بجميع الآراء الرافضة للمدرب البرتغالى الجديد، لأن المجلس يعلم جيدا أن هذه الفرصة الأخيرة له لتصحيح ما فعله فى فريق كرة القدم، وتلافى الأخطاء السابقة. 


وأكد عبد المنعم أن بيسيرو الآن لديه مجموعة كبيرة من النجوم داخل الفريق، يستطيع تشكيلهم كيفما شاء، واللعب بالطريقة التى يراها مناسبة لتحقيق الفوز أمام المنافسين له فى جميع البطولات القادمة له مع الفريق، ولاسيما أن جميعهم عناصر أساسية داخل منتخب مصر الأول والأوليمبى. 


وأضاف أن الإدارة بالفعل قد بدأت فى تصحيح أخطائها السابقة فى البداية بالتعاقد مع هذه الكوكبة الكبيرة من اللاعبين المميزين، ليكونوا نواة لتكوين جيل جديد من اللاعبين يستطيع تكملة ما بدأه الجيل السابق من تحقيق هذا الكم من البطولات التى لم ولن يستطيع أحد من الفرق فى العالم حصدها والحصول عليها. 


 واختتم عبد المنعم حديثه مؤكدا أن بيسيرو لديه فرصة كبيرة للنجاح مع الفريق فى ظل المساندة الكبيرة من الإدارة له، مضيفا بشرط وحيد وهو اختيار مدير كرة ذى شخصية قوية يستطيع مساندة المدير الفنى فى قيادة الفريق، وأعتقد أن المجلس بالفعل قام باختيار سيد عبد الحفيظ لهذا المنصب وهو أهل له وقد نجح فى شغل هذا المنصب فى وقت سابق وحقق بطولات كثيرة أيضا فى هذا المكان مع مدربين آخرين.


ويرى الكابتن مصطفى يونس نجم الأهلى السابق أن قرار التعاقد مع البرتغالى بيسيرو قرار موفق من الإدارة فى هذا التوقيت الصعب، نظرا لقوة السيرة الذاتية لهذا المدرب، وقوة أسماء الأندية التى دربها سواء فى أوربا أو الخليج ، وقال إن تدريبه لمنتخب السعودية جاء نتاج فترة نجاح حققها مع الفرق العربية التى تواجد معها. 


وقد رفض يونس الحملة الإعلامية الداعمة لرجوع مانويل جوزيه المدير الفنى الأسبق للفريق على حساب بيسيرو المدير الفنى الحالى للأهلى، معلقا على هذا بأن جوزيه لم يحقق أى نجاح يذكر خارج أسوار النادى الأهلى، وجاءت كل إنجازاته مع النادى المصرى ولم يأت هذا من فراغ بل كان وراء هذا النجاح دعم قوي من مجلس حسن حمدى، وتحقيق جميع طلبات المدير الفنى بالكامل من صفقات من أفضل المواهب المصرية فى تلك الفترة، ودعم فنى وغيره، ولولا كل هذا ما كان حقق جوزيه كل هذه الإنجازات.


وأضاف أن بيسيرو لو توافرت له مثل هذه الظروف المادية والمعنوية، من قبل الإدارة الحالية سوف ينجح نجاحا شديدا وسط هذا الكم الهائل من الصفقات المحترمة فى كافة المراكز، وقد رأينا بعضا منها فى مباراة السوبر والتى فاز بها الفريق على حساب الغريم التقليدى نادى الزمالك، وقد كانت بعض الصفقات الجديدة التى شاركت باللقاء لها نصيب الأسد فى نسبة الفوز بهذه البطولة.


 وأكمل يونس حديثه مؤكدا أنه يعتبر أن جميع الصفقات الجديدة التى أبرمها الفريق ستشكل نقطة تحول كبيرة وإيجابية مع الفريق خلال الموسم المقبل، موضحا أن ٩٠ بالمائة من هؤلاء اللاعبين كانوا من أبنائه فى منتخب الشباب وأبرزهم رامى ربيعة وأحمد حجازى نجما الدفاع الحالى و صالح جمعة ،بالإضافة إلى  أحمد الشيخ ومحمد حمدى ذكى (جدو) وأحمد فتحى العائد بقوة بخبراته الكبيرة وأخيرا الداهية ماليك ايفونا بجانب وجون انطوى للعلم هذان اللاعبان فى رأيى الشخصى أقوى صفقات إفريقية جاءت للفريق فى آخر عشر سنوات، فهما يتمتعان بشخصية قيادية داخل الملعب رغم صغر سنهما بالإضافة إلى المهارة الهجومية العالية التى يتمتعان بها، وكل هذا يصب فى صالح المدير الفنى الجديد  بيسيرو.


وقال الكابتن زكريا ناصف نجم الفريق السابق إنه يرى أن تحقيق الفوز بمباراة السوبر بداية رجوع الفريق للبطولات التى تعودناعليها، وستكون بداية انطلاقة حقيقية للفريق للبدء فى طريق استعادة البطولات التى سلبت من الفريق الموسم السابق، بسبب بعض القرارات الخاطئة من قبل الإدارة، وتعنتهم فى اختيارات غير مفهومة تسببت فى سقوط الفريق، وابتعاد بطولتى الدورى والكأس عنه، بالإضافة إلى خروجه من بطولة الكونفيدرالية الإفريقية. . وأضاف ناصف أنه يعتقد أن المجلس الحالى يجب أن يتعلم من أخطاء الماضى ويعلم مسئولياته جيدا وحجم الجماهير العاشقة لهذا الكيان. 


واختتم زكريا حديثه متمنيا التوفيق للمدير الفنى الجديد مانويل بيسيرو فى قيادة الفريق، وتحقيق جميع البطولات القادمة، وأكد أيضا على أهمية وجود محمد عظيمة فى منصب المدرب العام للفريق والمساعد للمدير الفنى لأنه سيسهل عليه كثيرا من الأمورالمتعلقة بالفريق والأجواء المحيطة به وباللاعبين، وطريقة التعامل معهم ونقاط القوة والضعف لديهم، كل هذا سيوجه الفريق إلى الطريق الصحيح .


وقال عماد النحاس نجم الأهلى السابق والمدير الفنى الحالى لفريق أسوان إن الفريق حاليا شبه متكامل الأركان، بمعنى أن جميع أسباب النجاح متوافرة حاليا داخل الفريق، من لاعبين وجهاز فنى أجنبى جيد، وأكمل لقد شعرت خلال الأيام السابقة بمساندة كبيرة جدا من قبل الإدارة لقرار التعاقد مع بيسيرو، أعتقد أنه مدرب جيد وله من الشخصية ما يؤهله للتعامل مع اللاعب المصرى، وطباعه التى تقترب كثيرا من طباع اللاعبين البرتغاليين،  ولدينا مثال حى حدث مع البرتغالى مانويل جوزيه وسط كمية النجاحات التى حققها مع الفريق، وساعدته معرفته الكبيرة بطبيعة اللاعب المصرى، فى النجاح وصناعة تاريخ كبير له داخل مصر.