بدلا من توزيعها حالياً على ٣ وزارات المناوى: السياحة تطالب بتنظيم كل حصة مصر من الحج

21/10/2015 - 11:16:41

تقرير: خالد ناجح

أكد خالد المناوى رئيس غرفة شركات السياحة أن شركات السياحة التى تنظم كل موسم العمرة المصرية قادرة على تنظيم الحج لأنها تعرف كيف تتفاوض وتأتى بالحقوق لمصلحة الحاج المصري، وهذا وفق القانون ونحن تقدمنا بطلب لرئيس الوزراء السابق المهندس إبراهيم محلب ووعد بدراسته.


وأكد المناوى أنه حال عدم حصول القطاع السياحى على حقه فى تنظيم حصة مصر كاملة من تأشيرات الحج، سيتم إجراء مباحثات مع وزارة السياحة لإجراء «القرعة» الإلكترونية مع الجهات الثلاث والتى تتضمن السياحة والداخلية والتضامن فى نفس التوقيت عن طريق ربط الرقم القومى للمواطن المتقدم للحصول على تأشيرة الحج بحيث لا يكرر الاسم فى الثلاث جهات، كما ستتم المطالبة بإعادة ٢٠٪ من حصة الحج التى تم تخفيضها نظرا لتوسعات الحرم، لتعود للقطاع السياحى المنوط به تنظيم رحلات الحج والعمرة لما لديه من خبرات فنية فى التنفيذ، لافتا إلى فتح مناطق جديدة لتسكين المعتمرين فى مكة المكرمة.


أما عن طلبات الجمعية العمومية الخاصة بضوابط الحج والعمرة للعام الجديد، فقال إن لجنة السياحة الدينية تدرس تعديل ضوابط الحج والعمرة مع وزارة السياحة بما يتناسب مع مصالح الشركات، وإذا كان هناك أخطاء وقعت فى الماضى فتتم معالجتها حاليا، مشيرا إلى أن الشركات كانت معترضة على إجراء قرعة الحج السياحى بعد قرعة الداخلية والتضامن، لأن الحاج الراغب فى أداء فريضة الحج من خلال قرعة السياحة يأخذ الفرصة ٣ مرات.


قال المناوى نتفق جميعا على أن موسم الحج الماضى هو أصعب المواسم التى مرت على شركات السياحة، وقد أعدت لجنة السياحة الدينية تقريرا عن المشاكل التى واجهتها الشركات مع مكاتب الطوافة السعودية»


وكان الاجتماع الثانى للجنة «الحوار والتواصل» برئاسة الدكتور خالد المناوى رئيس غرفة شركات السياحة، بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة وأصحاب الشركات، قد ناقش أهم المشاكل والمعوقات التى تواجههم بالقطاع السياحى.


وأكد المشاركون فى الاجتماع أهمية الانتهاء من الضوابط المنظمة لموسم العمرة والحج لعام ١٤٣٧ هـ، لبدء الاستعداد لموسم العمرة الجديد، وضرورة مشاركة الشركات المنظمة للرحلات العمرة فى الضوابط، مطالبين بفتح المسافات التى حددتها وزارة السياحة سابقا، لتسكين المعتمرين نظرا لهدم العديد من الفنادق المجاورة من الحرم الشريف.


كما ناقش الحاضرون السلبيات والإيجابيات لموسم الحج الماضى، والشكاوى التى قدمت ضد عدد من مكاتب الطوافة السعودية لسوء الخدمات المقدمة للحجاج، وعدم الالتزام بالتعاقدات التى أبرمتها الشركات المصرية المنظمة لرحلات الحج معهم.