تجاعيد ناري.. موشومة بالعزلة!

20/10/2015 - 10:47:07

آمال عواد رضوان آمال عواد رضوان

آمال عواد رضوان

تربوية وصحفية وشاعرة لها دواوين منها: "بسمة لوزيّة تتوهّج"، و"رحلة إلى عنوان مفقود". ولها كتاب يضم مقالات اجتماعية ثقافية. حازت لقب شاعر العام (2008) في منتديات تجمع شعراء بلا حدود. وفي عام 2011 حازت جائزة الإبداع في الشعر، من دار نعمان للثقافة، في موسمها التاسع. وفي عام 2011 حازت على درع ديوان العرب. وفي عام 2013 منحتها مؤسسة المثقف العربي في سيدني جائزة المرأة بمناسبة يوم المرأة العالمي 2013 لإبداعاتها في الصحافة والحوارات الصحفية عن دولة فلسطين.


 طُوفَان غِبْطَةٍ


فَضَّضني


ضَوْءُ أَنْفَاسِكِ الْمُلَوَّنَةِ


وَانْبَلَجْتِ نَيْزَكا


تَمُورِينَ.. بِفُوَّهَةِ سَمَائِي


تُرَوْنِقينَ هَيْكَلِي الْمُعَلَّقَ


بَيْنَكِ وَبَيْنَكِ!


                                              ***


كيف أَسْتَوِي عَلَى هَالَةِ شَهْقَةٍ


وتَعَاوِيذُ غَيْبُوبَتِكِ .. تُمَوْسِقُنِي


تُ رْ هِ مُ نِ ي


زَقْزَقَةَ غَمَامٍ.. مَبْتُورِ اللِّسَانِ؟


                                                 ***


أَنَا مَنْ نَشَرْتُ نَقَاءَ رُوحِكَ


عَلَى حَوَافِّ غَيْم


كَمْ ثَارَ مَائِجا بِي


كَضَوْضَاءِ أَلْسِنَةٍ مُتَمَرِّدَةٍ


دَغْدَغَتْهَا غَيْمَةٌ نَافِرَة


وَكَم نَ عَ فَ تْ نِي


عَلَى ذُرَى نُهُودِهَا


لِأُوقـدَ.. نِيرَانَ مجُوسِهَا الْمُقَدَّسَة!


                                                  ***


عَيْــــنَـــــاكِ الــبَــــاذِخَـــتَــــانِ


فِي سَخَاءِ ضَوْعهِمَا


أَمَا زَالَتَا آسِرَتَيْنِ؟


                                              ***


آآآآآهٍ


كَمْ تَــوَهَّـــجْــــتُ بِصَرْخَتَيْهِمَا الْمُبْحِرَتَيْنِ


فِي عِطْرِ الرَّيَاحِينِ!


كَمْ تَغَشَّانِي طَيْفُكِ الْخُرَافِيُّ


يُزَلْزِلُ أَعْمَاقَ تَمَاثِيلِي!


كَمْ أعَدَّنِي.. لِمُحِيطَاتِ الْجُنُونِ


أَقْدَاحَ.. تُسْكِرُ رَقَصَاتِي


لِأَذُوبَ


فِي عَجْنَتِي الأُولَى لِلتَّخْلِيقِ 


فَيَخْشَعُ قَلَمِي.. لِقُدْسِيَّةِ كُفْرِكِ


ويُشَاكِسُ.. دَمْعَ أَنَامِلِي!


                                                    ***


أَيَا غَادَةَ نُورِي


أَنَا مَنِ احْتَرَفْتُ اشْتِهَاءَ شَرَارَةٍ


تَجَرَّدَتْ مِنْ شَرَرِهَا


هِيَ ذِي مَوَاقِدُكِ


أَعْشَتْ عَيْنَيْ بُلْبُلٍ .. فَاصْطَدْتِهِ!


بَلْبَلْتِ أَلْسِنَةَ بَلاَبلي.. فِي غَابَةِ غِيَابِكِ


وَحَرْفِي الثَّمِلُ.. افْتَرَشَ سَلاَسلي


يَتَرَنَّمُ بِلَهِيبِ أَقْفَاصِكِ!


                                           ***


أَلاَ فَاسْكُبِيَنِي سَرَائِرَ أَطْيَافٍ


تَتَرَاقَصُ


عَ ا رِ يَ ةً


إِلاَّ مِنْ عَرَائِس دَهْشَةٍ.. تَتَلَهّى بِغِيِّهَا!


                                               ***


صَوْتُكِ الْعَارِمُ بِي.. غَضٌّ تَهَجُّدُهُ


مَا انْفَكَّ .. يُبْهِرُنِي


يُشْعِلُنِي .. بِتَمْتَمَاتٍ خَاشِعَةٍ!


                                             ***


طاغِــيةُ الـطُّهرِ .. أُنُــوثَــتُـــكِ


تَغْسِلُنِي


بِضَوْءِ مَزَامِيرِكِ النَّجْلاَءِ!


أتَغْشَى تَجَاعِيدَ نَارِي.. الــ .. مَوْشُومَةً بِالْعُزْلَةِ؟


أَتَتَقَمَّزُ رَهْبَنَةً .. في ِمُنْحَدَرِ خَطِيئَتِي؟


أَتُعَمِّدُنِي.. بِعِطْرٍ مُطَرَّزٍ بِحَنَانِكِ


أم تَمْسَحُنِي.. بِزَيْتِ كِبْرِيَائِكِ الْمُقَدَّسِ


فَــــأَطْـهُـــرُ؟