ثقافة حول العالم الخروج بمهرجانات السينما بعيدا عن مركزية العاصمة

06/08/2014 - 10:22:46

الغلاف الغلاف

كتب - محمد السيد

فتحت ثورة 25 يناير 2011 آفاقا جديدة، وأطلقت طاقات محبي الفن السابع لتنظيم مهرجانات خارج القاهرة، العاصمة التي قال عنها جمال حمدان إنها أشبه بجسد كاسح لجسد كسيح.


ففي الأقصر ينظم مهرجانان للسينما الإفريقية والأوروبية. وفي الجيزة، أقدم عاصمة لمصر القديمة عند توحيدها في دولة مركزية نحو عام 3100 قبل الميلاد، أقيم في يوليو 2014 «مهرجان الجيزة الأول للأفلام القصيرة» الذي يعنى بعرض الأفلام الروائية القصيرة، والأفلام التسجيلية القصيرة، وأفلام الرسوم المتحركة، للجيل الجديد من السينمائيين وخصوصا خريجى المعهد العالي للسينما.


المهرجان الذي تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة افتتح بقصر ثقافة الجيزة بتكريم علي بدرخان مخرج «شفيقة ومتولى» و«الكرنك» و«أهل القمة» و«الجوع».


عقد المهرجان طوال خمسة أيام تحت عنوان «مصر المستقبل بين ثورتين» وتولت رئاسته الناقدة والمونتيرة صفاء الليثى.


ومنح المهرجان ست جوائز مالية رمزية قيمتها الإجمالية تسعة آلاف جنيه، ونال جائزة أفضل مخرج في كل قسم 2000 جنيه و جائزة ثانى أفضل مخرج في كل قسم 1000 جنيه.


وعن القسم الروائي فاز بجائزة أفضل فيلم للمخرج أحمد توفيق عن فيلم «شاتنج».


وجائزة لجنة التحكيم بالقسم الروائي كانت مناصفة بين فيلمين «أنت ياحمار» للمخرج «مينا ألبير» وفيلم «إن عاش» للمخرج محمود عبد الكافى وتنويه خاص بالقسم الروائي للمخرج «أحمد توفيق» عن فيلم «هتفرج» وعن قسم الأفلام التسجيلية فاز بجائزة أفضل فيلم تسجيلي المخرج طارق الزلقاني عن فيلم «رغيف العيش والحرية» وجائزة لجنة التحكيم فى القسم التسجيلي للمخرج محمد عادل عن فيلم «حلوان أنا» وتنويه خاص للمخرج ياسر شبانة عن فيلم «ستر الحياء».


وفى قسم التحريك لأفلام الرسوم المتحركة فاز بجائزة أفضل فيلم للمخرج «إسلام السيد» عن فيلم «أولالاه» وجائزة لجنة التحكيم للمخرج «عادل البدراوى» عن فيلم «الغابة».


وترأست أستاذ الرسوم المتحركة رشيدة عبد الرءوف العميدة السابقة للمعهد العالي للسينما لجنة التحكيم التي ضمت كلا من الناقد والمخرج صلاح هاشم والمخرجة والناقدة عرب لطفي.