الشّيخ والبحر

20/10/2015 - 10:36:17

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

فاروق مواسي

 باحث وأكاديمي وصحفي، من مواليد باقة الغربية 1941. بدأ حياته معلما وبعد التقاعد ما زال يعمل محاضرا في كلية القاسمي في باقة الغربية. يشغل عضوية عدة مؤسسات ثقافية منها اتحاد الكتاب وهو عضو تحرير عدة إصدارات أدبية. وله أنشطة سياسية، ترجمت قصائده إلى عدة لغات، وحصل على جائزة توفيق زياد عام 2001. وهو أكثر الأدباء الفلسطينيين إصدارا للكتب، وله عدة دواوين ومجموعتان قصصيتان. إضافة لدراسات وكتب في علم اللغة والنحو والنقد الأدبي والاجتماعي.


                           ب


المَسْجِدُ أَضْحى حَانَهْ


وَخُشوعُ المُؤمِنِ ـ كانَ البَحْرُ بَيانَهْ ـ


أَمْسى في اللُّغَةِ الأُخْرى


مُزْمورَ مَجانَهْ


الصَّوْتُ يُجَلْجِلُ يُزْجي إيمانَهْ


لكِنْ


مِنْ عِرْبيدٍ يُطْلِقُ أَرْسانَهْ


                        ل


كانَ الشَّيْخُ عَلى عادَتِهِ


يَجْلِسُ وَيَبُثُّ البَحْرَ حَكايا بَعْدَ صَلاةِ العَصْرْ


والبَحْرُ يُسَرِّي أَحْزانَهْ


ـ فَأمانا يا بَحْرْ


قَدْ أَوْدَعْتُ فُؤادي بِجُمانَهْ


فَأَعِدْ لي ما أودِعْتُ أَمانَه


                           ا


تَسْأَلُ أَمْواجٌ مُتَكَرِّرَةُ الإيقاعْ


في صَوْتٍ مُلْتاعْ


عَنْ غَيْبَةِ شَيْخْ


فَأَمانَتُهُ في القُمْقُمِ في القَاعْ


                          د


ـ ماذا تَطْلُبُ ؟ (في لُغَة لَيْسَتْ لُغَتي)


ـ أَطْلُبُ كَأسًا (وَأَنا مُسْلِمْ)


كَيْ أَنْسى بَلْ كَيْ أَذْكُرَ دَرْسًا


أَذْكُرَ رَأسًا


أَنْسى


أَذْكُرَ


أَذْكُرَ


أَنْسى


أَذْكُرَ أَذْكُرَ


أَجْتَرَّ مَهانَهْ


                     ي


البَحْرُ يُمَزِّقُ أَرْدانَهْ


مِئْذَنَةٌ حُبْلى بالنَّقْمَهْ


(والنِّعمَةُ للسُّيَّاح)


وَصَديقي يَجْتازُ مَكانَهْ