المد الشيعي .. وفضائيات إيران

19/10/2015 - 9:25:16

 ناصر جابر ناصر جابر

كتب - ناصر جابر

أبدا لم يكن الصراع الشيعي السني يكتفي في صراعه بالوسائل التقليدية مثل المجالات العسكرية والدبلوماسية .. فلم تكتف أيضا إيران بتفجير مسجد سني هنا وتجمع سني هناك بل هناك حرب ضارية شرسة أرى انها من طرف واحد وهو الطرف الايراني في مجال الاعلام الذي أصبح يمثل خطورة اشد شراسة من الاسلحة الفتاكة فقد أخذت إيران الاعلام اقوى واسهل وسيلة لنشر سمومها ومذاهبها الشيعية ومحاربة اهل السنة وإهانة صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام أمثال أم المؤمنين السيدة عائشة زوجة رسول الله (صلي الله عليه وسلم) والسيدة حفصة ايضا والصحابة الاجلاء الفاروق عمر بن الخطاب وابى بكر الصديق رضي الله تعالى عنهم .


وما يؤكد نواياهم الشيطانية فقد أصدرت قيادات إيرانية تصريحات أوضحت عن حقيقة نواياهم وأبانت مخططاتهم الخبيثة، فقد عبر على يونسي مستشار رئيس الجمهورية الإيرانية بـ"أن إيران أصبحت الآن إمبراطورية كما كانت في السابق وعاصمتها بغداد"، وقال علي ولاياتي مستشار مرشد "إيران" سيطرت على أربع عواصم عربية مبشرا بالمزيد.


لقد أيقن الايرانيون ان الإعلام الآن يمهد لاستقبال جحافل الشيعة، بالطعن في الصحابة والتشكيك في كتب السنة ونشر الفتن ومهاجمة الازهر الشريف والنيل منه وللاسف اعلامنا وفضائياتنا مشغولة بالاحداث السياسية المتلاحقة دون النظر والاهتمام والرد على الاعلام الايراني الخبيث.


لقد أصبت بدهشة عندما وجدت أن هناك 107 قنوات فضائية شيعية على كل الاقمار الصناعية تقريبا تتبني نشر المذهب الشيعي والتبشير به في كل الدول العربية وخاصة مصر على سبيل المثال وليس الحصر (كربلاء _ بلادي _ الغدير - أهل البيت _ المسار _ الكوثر _ الفرقان ) وهذه قنوات متخصصة في سب الصحابة العظماء وسب اهل بيت الرسول صلي الله عليه وسلم بشكل واضح دون مواربة ناهيك عن ان هناك قنوات أخرى تدعو للتبشير بالمذهب الشيعي دون الإفصاح عن ذلك بشكل مباشر.


لقد خصصت ايران عام 2008 من ميزانياتها 386 مليار تومان (العملة الايرانية) تنفق على قنوات وفضائيات ايرانية شيعية من اجل نشر المذهب الشيعي اما في عام 2014 تجاوز 500 مليار تومان مستغلة في ذلك المراكز الاعلامية والثقافية في السفارات والقنصليات الايرانية المنتشرة في سائر الدول الاسلامية العربية وغير العربية لدرجة ان دولة السودان الشقيقة تنبهت للامر وقامت بغلق المكتب الاعلامي والثقافي التابع لدولة ايران.


إنني أناشد جامعة الدولة العربية ولجنة الاعلام بها بأن تتبنى آلية اعلامية للرد على هذا الاعلام الشيعي المتفاقم .. وأتمنى من اعلامنا واعلاميينا ان تخصص العشرات من البرامج في كل الفضائيات العربية لتنبيه المشاهدين لخطورة ما تبثه وتنشره الفضائيات الايرانية وإلا سوف نجد انفسنا بعد بضع سنوات امام تفكك مجتمعي وعمليات إرهابية من قبل المتشيعين .. أتمنى؟