انتصار السيسى.. زوجة رئيس تعرف واجبها

15/10/2015 - 11:10:38

لم تعودنا على الظهور إلا فى الضرورة، لم تفرض نفسها على المصريين، ولكنها تتلمس الخطى وترفض منذ اللحظة الأولى لتقلد المشير عبدالفتاح السيسى منصب رئيس الجمهورية أن تكون إلا فى حدود وضعتها لنفسها، لا تتجاوز فيها البروتوكول، هكذا هى السيدة انتصار السيسى حرم رئيس الجمهورية التى رغم اتفاق الجميع على حقها بروتوكوليا أن تجلس بجوار زوجها فى حفلة عناقيد الضياء احتفالا بأعياد تحرير سيناء، لكنها فضلت أن تختار لنفسها موقع بعيد عن الأضواء، جلست فى هدوء بجوار السيدة جيهان السادات وزوجات رئيس الوزراء ووزير الدفاع ورئيس الأركان، حضور بدا عاديا فهى لا تراودها فكرة السيدة الأولى ولا تغريها أبهة اللقب الذى لا تحتاج اليه ولا تسعى من أجله، نموذجها فى هذا المبدأ زوجها رئيس الجمهورية الذى لا يتحدث أو يتعامل مع الناس بوصفه رئيسا وانما باعتباره “واحد منهم» وهى تفضل أن تكون كأى مصرية تتعامل بالبساطة والتلقائية.


السيدة انتصار السيسى لمن يعرفونها عن قرب وطنية تحلم بأن تقدم لبلدها ما تستطيع، بإمكانها بالفعل أن تسهم اجتماعيا فى أنشطة كثيرة تفيد أبناء بلدها، فلديها رؤية وأفكار يمكن أن تكون مفيدة فى ملفات وقضايا عديدة، لكنها تفضل البعد وترك مساحة بين منصب زوجها ودورها كسيدة مصرية عليها واجبات نحو وطنها، تؤمن أن رسالتها الآن أن تقف بجانب أسرتها وزوجها لتخلق له سندا أسريا يعينه على مهمته المقدسة من أجل الوطن الذى استأمنه الشعب عليه، لا تريد أن تكون سببا فى سهام توجه إليه من الموتورين والناقمين، بل تكون معينا له مكتفية بشرف أن وراء كل عظيم امرأة صالحة، وزوجها بشهادة المصريين يستحق أن يكون هكذا.


السيدة انتصار السيسى نموذج لزوجة الرئيس التى يتمناها المصريون منذ عقود، وتحديدا منذ عصر الرئيس عبدالناصر وزوجته السيدة تحية التى ظلت زوجة وأما لم تزد عن هذا رغم أن زوجها كان الزعيم، وانتصار السيسى تسير على نفس الطريق، زوجة تعرف واجباتها وحقوقها، ولا تتحول إلى مركز قوى داخل الرئاسة.


 



آخر الأخبار