«الجيوشى» يعلن الحرب على الإهمال فى «النقل»

15/10/2015 - 10:43:25

  الجيوشي الجيوشي

تقرير: أحـمـد جـمعـة

مبكرًا وقبل أن يجلس الدكتور سعد الجيوشى على كرسى وزارة النقل، تقدم عدد من قيادات الوزارة باستقالاتهم دون ذكر أسباب، حتى أصبحت بعض الوظائف شاغرة وتنتظر التعيينات الجديدة.


وقاد «حركة الاستقالات» الثلاثي؛ أيمن الشريعى، مدير العلاقات الخارجية بالوزارة والذى كان يعتبر الذراع اليمنى للوزير السابق هانى ضاحى، ومحمد عبد الصبور رئيس الإدارة المركزية لقطاع مكتب الوزير، والدكتور أحمد أمين مستشار الوزير للنقل البحرى.


ورغم تلك الاستقالات، بدأ الجيوشى ما وصفه مسئولون بالوزارة بـ»حرب التطهير» خلال جولاته الميدانية بالقطاعات المختلفة، حيث أقال رئيس شركة النظافة بهيئة السكة الحديد مصطفى قناوى، بسبب تردى أوضاع النظافة بالمحطات، وذلك عقب زيارته إلى محطات القاهرة ودمنهور، كما قرر إلغاء التعاقد بين المركز الطبى للسكة الحديد وشركة السكة الحديد للنظافة لعدم رضاه عن مستوى الخدمة.


وأمر الجيوشى بتحويل مشرفى الصيانة بمحطة دمنهور للتحقيق، بجانب التحقيق الفورى مع قيادات محطة بورسعيد بسبب الإهمال فى الصيانة وتردى الخدمات، والإطاحة بمدير عام محطة مصر، مصطفى مهران، وتعيين مدير محطات الخطاطبة بالمنوفية، عبدالحميد عامر، بدلا منه، وكذلك إقالة مدير عام الأمن بالمحطة، بعد تكرر أزمة حرائق القطارات بها.


وقال أحمد إبراهيم، المتحدث باسم الوزارة، إن الوزير «يُعاقب المقصرين فى عملهم فقط، ولم يأت من أجل تصفية حسابات شخصية أو تطبيق مصالحه، وحتى الذين تقدموا باستقالاتهم فمستشار النقل البحرى أحمد أمين كان يعمل متطوعًا وطلب من هانى ضاحى إنهاء انتدابه قبل مجىء الجيوشى ووافق على طلبه، وكذلك فعل المتحدث السابق باسم الوزارة أيمن الشريعى الذى تقدم باستقالته من تلقاء نفسه، ولم يرحل مدير المكتب الفنى علاء مصطفى كما أشيع ويرافق الوزير فى كل جولاته الميدانية».


 



آخر الأخبار