قوانين أمام المجلس الجديد: «الأطباء» تتحرر من الإخوان

15/10/2015 - 10:36:48

تقرير: إيمان النجار

أخيرا خرجت نقابة الأطباء من عباءة جماعة الإخوان الإرهابية، بعد أن نجح تيار الاستقلال فى تحقيق فوز ساحق فى الانتخابات الأخيرة رغم أنه حصل على أقلية عام ٢٠١١، وأصبحت أغلبية ضعيفة عام ٢٠١٣ لتنتهى بأغلبية كاسحة هذه الجولة.


وقال الدكتور حسام كمال، المتحدث الرسمى لنقابة الأطباء، إن فوز قائمة تيار الاستقلال معناه أن الأطباء يجددون الثقة فى مجلس النقابة الحالى المسيطر عليه تيار الاستقلال وهذا بدوره يضع تيار الاستقلال الذى يضم حركة أطباء بلا حقوق أيضا أمام تحد كبير مقابل هذه الثقة وهذا سوف يحتاج إلى جهد كبير، كما أنه سوف يحتاج الوضوح والحسم فى مطالب الأطباء فحال الأطباء يتجه من سيئ إلى أسوأ خاصة مع المماطلة والتسويف لتحقيق هذه المطالب المتمثلة فى إقرار كادر الأطباء، رفع ميزانية الصحة و تحسين حال المستشفيات.


مضيفا «المجلس الجديد أيضا سيكون على أجندته النظر للقوانين الأربعة لتقديمها لمجلس النواب وهى قانون المساءلة المهنية أو المسئولية الجنائية للأطباء لضبط مسألة الإهمال الطبى وتقييم خطأ الأطباء الذى يحدده حاليا وكيل النيابة، قانون الضبطية القضائية الذى يعطى للنقابة الحق بإغلاق العيادات والمنشآت الصحية فالنقابة تعطى ترخيص مزاولة المهنة وليس من حقها سحبه فهذا القانون من شأنه ضبط مهنة الطب، أيضا قانون كادر الأطباء المتعلق برفع أجر الطبيب مقابل التفرغ للعمل الحكومى وهذا سيرفع من الأداء، أيضا قانون النقابة الموضوع منذ الستينيات».


الدكتور نبيل العطار أمين صندوق اتحاد نقابات المهن الطبية السابق قال «نقابة الأطباء بهذه النتائج فى انتخابات التجديد النصفى تكون قد خرجت من عباءة الإخوان ونعتبرها بداية لرجوع النقابة لدورها الطبيعى وما نراه أن نقابات المهن الطبية تخرج بالتوالى من عباءة الإخوان ومجىء تيار الاستقلال لأنهم لهم أدوار معروفة ولو أداؤهم جيد سوف يستمرون، المهم لا يكون هناك توجه سياسى لأحد فالأساس فى دور النقابة العمل النقابى بعد أن حولها الإخوان للدور السياسى فى ظل نسيان لأعضائها والخدمات المقدمة لهم، ففى المرحلة المقبلة من المهم التركيز على الدور النقابى وتحقيق مزايا جديدة للأطباء وتقوية دور النقابة وتعديل القوانين وتفعيل دور الجمعيات العمومية ومن المهم أيضا عدم التصادم مع الحكومة والتفاوض لتحقيق أكبر قدر من المزايا.