حسين الجسمى: الجمهور المصرى منحنى جنسيته العظيمة

15/10/2015 - 10:17:18

حوار: أحمد الفايد

لا أحد يختلف على شعبيته والتى تمتد من المحيط للخليج، تغنى الجميع بـ واحدة من أهم أغانيه التى غزت قلوب  عشاقه ومحبيه من كافة أنحاء العالم، غناها بصدق وإحساس فدخلت قلوب جمهوره بدون استئذان  إنها أغنية «بشرة خير »  التى تجاوب معها الشعب المصرى بكافة أطيافه؛ لتلعب دورا مهما فى رفع الروح المعنويه لدى الشارع المصرى، وفى وقت كان الشارع يحتاج إلى لمّ الشمل.


مع «بشرة خير» استمد شعبيته من جمهوره فى كافة أنحاء العالم العربى لتواضعه وحسن خلقه، روحه المرحة وابتسامته التى لا تفارق وجهه أينما ظهر، إنه الفنان المصرى الإماراتى حسين الجسمى الذى يتمتع بحب وشعبية كبيرة بين المصريين والذين منحوه الجنسية المصرية تقديرا له فهو واحد من أقرب الفنانين العرب إلى مصر الجميل من خلال أختيارته الدقيقه للأغانى التى قدمها لجمهوره فكان لنا معه هذا الحوار ..


كيف يري الفنان «حسين الجسمي « مصر وشعبها ؟


مصر عصب المجتمع العربي في الثقافة، الموسيقي والأدب العربي، مصر أمّ الدنيا ولابد لكل شخص أن يأتي إلي مصر ويراها ليعرف أنها «نصف الدنيا»، وبالتالي مصر لـحسين الجسمي  هي عينه اليمني أم الشعب المصري، فهو شعب عظيم ذواق للفن والإبداع والأدب والثقافة، فهذا الشعب ننهل الحب والشهرة والنجومية وأشياء معنوية كثيرة لايستطيع أحد يلمسها لأنها تعيش في وجدانه تكون حبيسة القلب . 


كيف تري أغنية «بشرة خير » والتي عبرت كل الحدود حتى أن الكثير من الدول الغربية تتفاعل معها ؟


طلب مني صديق الكفاح الشاعر العظيم «أيمن بهجت قمر « أن أقدم أغنية للشعب المصري في وقت كان صعبا علي الشعب  المصري، ويحتاج الشعب المصري إلي الطمأنينة، وكانت مرحلة قبل الانتخابات في مصر، فكانت أغنية «بشرة خير « التي غنيتها بكل فخر واعتزاز للشعب المصري، وبالتالي حققت النجاح ومن ينجح في مصر ينجح في العالم كله .


 لماذا ابتعدت عن برنامج المواهب «إكس فاكتور»؟


برامج المواهب تأخذ من عمر الفنان، وبالتالي وجودي ضمن لجنة التحكيم كانت هتأخذ من وقتي كثيراً، ولكن الباب ما زال مفتوحا، فأنا أحل ضيفا علي هذه البرامج وقد شاركت في حفلات للعديد من برامج المسابقات علي قناة «ام بي سي» فتربطني بهم علاقة حب ومودة واحترام، وإن شاء الله هكون ضيف أحد برامج المسابقات في القريب العاجل .


هل تري أن برامج المواهب لا تقدم مواهب حقيقية؟


هذا غير صحيح، الموهوب يفرض نفسه علي كل شيء وأى شيء ممكن ١٠برامج تقدم مواهب ولكن لا توجد موهبة حقيقية في البرنامج، وبالتالي يخرج ضعيفا، وممكن تري أن برنامجا آخر به ٥مواهب وبالتالي المسألة هنا تخضع للموهبة الحقيقية التي تفرض نفسها علي الإعلام والجمهور، وبالتالي الموهبة مثل القطار لاتقف ولايستطيع أحد يوقفها .


 البعض يري أن «حسين الجسمي « مقل في حفلاته؟


هناك الكثير من الارتباطات ومنها مثلاً التحضير للألبوم فهي مسألة شاقة، وتأخذ وقتا طويلا للإعداد، ففي النهاية انت تسمع الكثير من الأغاني والألحان وتفاضل بينها .


متي نري ألبومك الجديد ؟


إن شاء الله في بداية العام الجديد وأتمني من الله أن يرضي الجمهور العربي وبه أغنيتان باللهجة المصرية، الأولى من كلمات أيمن بهجت قمر ولحن وليد سعد وتوزيع توما، والثانية من كلمات نادر عبد الله ولحن وليد سعد وتوزيع عادل عايش، إضافة لعدد من الأغنيات الخليجية، ومن المقرر أن يصدر ألبومي في القريب العاجل.


هل هناك نية لتقديم عمل للأطفال في الفترة المقبلة ؟


إن شاء الله سيكون هناك عمل ولكن لن أفصح عنه الآن، ففي النهاية ليس للأطفال فقط وللكبار أيضاً .


  كيف تري علاقة الإمارات بمصر؟


علاقة واضحة مثل وضوح  الشمس، وهي من قديم الأزل وبالتالي هي ليست جديدة ولكن دعني أؤكد لك أن العلاقة بين مصر والعالم العربي رأيتها تتجسد من خلال أغنية «بشرة خير «، فالعالم العربي احتضن مصر وهي في أزمة عندما أسمع الأغنية في آى بلد عربي أشعر بمدي الحب لهذا الشعب والبلد الطيب، والحب العرب مصر وشعبها.


 ما تفسيرك لـهذا الحب ؟


 حب مصر في كل عربي لا تستطيع أن تضع رؤية وما شابه ذلك ولكن هو حب يولد معك، فنحن تربينا علي الأغنية المصرية لــ»عبد الحليم حافظ «  والسيدة العظيمة «ام كلثوم « وأيضا أغاني «سيد درويش « والأستاذ «عبد الوهاب «، كل هذا ولّد الحب بداخلنا، تربينا علي الفن والثقافة المصرية، تعلمنا في مدارسنا تحت يد أساتذة مصريين وأطباء، فمصر هي أم الدنيا بمعني الكلمة، ومن ينكر دور مصر فهو جاحد لأهله .


 كان هناك اتفاق بينك وبين وزارة السياحة حول عمل جولات سياحية غنائية لماذا تم تأجيله ؟


بالفعل كان هناك اتفاق بيني وبين وزير السياحة «هشام زعزوع» حول تقديم العديد من الجولات الغنائيه لدعم السياحة المصرية وأنا علي أتم استعداد لذلك مع وزارة السياحة أو أى جهة وطنية فأنا في خدمة مصر وشعبها .


   دائما ما يتحدث البعض ويطالب بحصول الفنان «حسين الجسمي» علي الجنسية المصرية ؟


 أنا حصلت علي الجنسية من وقت طويل  حصلت عليها من حب الشارع المصري لـى، الجنسية ليست ورقة مكتوبة،  الجنسية تحصل عليها من محبة الناس، حتي أنا البومى القادم في يناير وبه اغنيتان باللهجة المصرية ولا أفكر في التمثيل الكثير من أصدقائي يلقبونني بالفنان المصري الإماراتي .


كيف تقيم تجربتك في الظهور في أحد الإعلانات التجارية ؟


أنا ظهرت في الإعلان بما يناسب طبيعتي كمطرب والحمد الله الإعلان حقق نجاحا كبيرا، وهذا حدث من خلال المتابعين علي مواقع التواصل الاجتماعي، وعلي اليوتيوب، وأتمني أن أكرر هذه التجربة؛ لأنها أضافت لي ولم تأخذ من رصيدي بل أضافه لرصيدي الفني .


 هل هذا يدفعك للتمثيل؟


لا أرغب في التمثيل فأنا مطرب ولا نية أن أتوجه إلي للتمثيل في الفترة الحالية، فأنا مشغول بما أقدمه للجمهور الذي ينتظر ما هو الجديد


   هل يجب علي الفنان أن يكون له دور اجتماعي بارز من خلال الأعمال الخيرية ؟


 أكيد.. فتقديمى لعدد من الأعمال الخيرية فى الدول العربية ما هو إلا واجب إنسانى تجاه وطنى العربى الكبير، وقد زرت مؤخراً مخيم اللاجئين السوريين فى الزعترى بالأردن وتفقدت المستشفى الميدانى الإماراتى الأردنى الذى يقيمه ويشرف عليه الهلال الأحمر الإماراتى، وأتمنى لهم أن تعود الأمور إلى مجاريها كما كانت وأفضل، وأن يدخل الاستقرار إلى قلوب إخواننا السوريين جميعاً. كما  شاركت فى الإمارات خلال الأسبوع الماضى فى افتتاح معرض عطايا الخيرى كسفير لمبادرة عطايا الإنسانية التى تسعى لسداد ديون المسجونين، وتوجهت بعدها إلى القاهرة وشاركت بحفل خاص بعنوان «حكاية خير»، وهو حفل مشترك بين مركز راشد لذوى الاحتياجات الخاصة، وعدد من الجمعيات الخيرية المصرية، بهدف تسليط الضوء عليهم وتنشيط السياحة فى مصر، وكان ذلك بصحبة وزير السياحة هشام زعزوع، وبحضور عدد من الفنانين المصريين منهم صفاء أبوالسعود وفيفى عبده ومحمد فؤاد ونيللى وهالة صدقى وماجدة زكى والإعلاميتان هالة سرحان وبوسى شلبى، كما لدىّ مشاريع أخرى متعددة خلال الفترة المقبلة فى الإمارات ومصر والوطن العربى، وقبله شاركت بحضور سعادة السفير إيهاب حمودة، سفير جمهورية مصر العربية بدولة الإمارات العربية المتحدة، تحت شعار «أنقذ قلب» وبإشراف وزارة الشؤون الاجتماعية بالإمارات، فى الحفل الخيرى السنوى لجمعية سيدات مصر فى أبوظبى، الذى أقيم لدعم مؤسسة مجدى يعقوب لأمراض القلب بــ « أسوان ».


 هل تقابلت مع الرئيس «عبد الفتاح السيسي»؟


نعم : تشرفت بمصافحة  سيادة الرئيس «عبد الفتاح السيسي» في مسرح الجلاء وكان بمناسبة عيد «تحرير سيناء» ودار حوار بسيط كله يدور حول دعم وتطلع لمستقبل مصر وسعدت بدعمه للأخوة الفنانين في مصر .


كلمة توجهها للرئيس «عبد الفتاح السيسي» ؟


الله معه، فمصر فى حاجة لشخص مميز مثل الرئيس «عبد الفتاح السيسى».


 ماهي الرسالة التي تحب أن توجهها للشعب المصري ؟


أوجه تحية حب وتقدير واعتزاز ٩٢مليون مواطن مصري، الذي أعشقه، فهذا الشعب عاشق للفن والأدب والعلم والثقافة إنه شعب عظيم أفتخر بيه وأغني له بكل فخر واعتزاز.