حياتو.. أول رئيس أفريقى لــ «فيفا»

15/10/2015 - 9:57:56

تقرير - عبد الرحمن البدرى

عيسى حياتو أول رئيس إفريقى للاتحاد الدولى لكرة القدم – فيفا – والرئيس السادس لهذه المؤسسة العملاقة. عيسى حياتو نائب رئيس الفيفا منذ عام ١٩٩٢ ورئيس الاتحاد الإفريقى منذ عام ١٩٨٨ . جاءت رئاسة عيسى حياتو بعد إيقاف لجنة الأخلاق بالفيفا للسويسرى سيب بلاتر الرئيس المنتخب بتهمة سوء الإدارة لتسعين يوما يمكن مدها بعد ذلك ٤٥ يوما أخرى حتى موعد الانتخابات القادمة لرئاسة الفيفا فى ٢٦ فبراير من العام القادم . علما بأن اللجنة التنفيذية للفيفا تفكر في تأجيل الانتخابات لموعد لاحق. عارض بلاتر قرار إيقافه بدعوي أنه لم يحصل علي فرصته كاملة في الدفاع عن نفسه والإدلاء بأقواله خلال استجوابه في أول أكتوبر . تم تعيين حياتو بناء على القرار رقم ٣٢ بالبند السادس من ميثاق الفيفا. أعلن عيسى حياتو أنه ملتزم بالتعاون الكامل مع السلطات لاستكمال التحقيقات الداخلية بالفيفا حتى النهاية. كذلك أكد حياتو أنه لن يترشح للانتخابات الرئاسية القادمة . الجدير بالذكر أن عيسى حياتو كان قد ترشح لرئاسة الفيفا عام ٢٠٠٢ وخسر أمام بلاتر.


أعلن موقع ايسبن اف سي أن عيسي حياتو – ٦٩ عاما – يعاني من مرض في الكلي ويحتاج إلي غسيل كلوي دوري، لكنه ترك مدينة ياوندي في الكاميرون وسافر إلي سويسرا ليقوم بأعماله. البريطاني ديفيد جيل نائب رئيس الفيفا يقود حملة مع الاتحاد الانجليزي لكرة القدم للتعجيل بموعد انتخابات رئاسة الفيفا. كذلك أوقفت لجنة الأخلاق رئيس الاتحاد الاوروبى لكرة القدم النجم الفرنسى ميشيل بلاتينى بنفس المدة لاتهامه بالحصول على مليونى دولار من الفيفا دون وجه حق عام ٢٠١١. كذلك تم إيقاف جيروم فالكى نائب رئيس الفيفا السابق بنفس المدة بعد تورطه فى فضيحة بيع تذاكر المباريات بطريقة غير قانونية . هذه الإيقافات تمنع من أى نشاط محلى أو دولى وتطبق بصورة فورية لكنها لا تمنع بلاتينى من الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة. لجنة الانتخابات بالفيفا هى صاحبة القرار فى إمكانية استمرار بلاتينى فى ترشحه من عدمه . الاتحاد الأوروبى لكرة القدم- يويفا – أعلن اعتراضه على إيقاف بلاتينى وقرر بإجماع أعضائه الأربعة والخمسين تبرئة اسم بلاتينى وعدم تصعيد أنخل ماريا فيللار أعلى نائب رئيس به ليحل مكان بلاتينى . الكورى الجنوبى تشونج مونج جون نائب رئيس الفيفا تم إيقافه ٦ سنوات بتهمة تمثيله لإحدى شركات السيارات الكبرى لصالح تنظيم كوريا الجنوبية مونديال ٢٠٢٢ فى الانتخابات التى جرت عام ٢٠١٠ وأدت إلى حصول قطر على تلك البطولة . كذلك تم تغريمه مائة ألف فرانك سويسرى وحرمانه تلقائيا من المنافسة على رئاسة الفيفا فى الانتخابات القادمة . بدأت العاصفة التى أطاحت برموز الفيفا فى مايو الماضى عندما فتحت السلطات القضائية الأمريكية تحقيقا مع ١٤ من مسؤولى الفيفا بتهمة تقاضى رشاوى بمبلغ ١٥٠ مليون دولار مقابل تسهيلات فى حقوق التسويق وإذاعة المباريات.تم اعتقال ٧ من كبار مسؤولى الفيفا فى فندق سويسرى قبل الانتخابات التى حصل فيها سيب بلاتر على ولاية خامسة لرئاسة الفيفا يوم ٣٠ مايو الماضى . عيسى حياتو المولود فى ٩ أغسطس ١٩٤٩ بمدينة جاروا وهى سلطنة حكمها والده السلطان. تولت عائلة عيسى حياتو مناصب مرموقة فى عهد الرئيس بول بيا وكان شقيقه سادو حياتو رئيسا للوزراء لفترة طويلة.


حياتو بطل رياضى مثل منتخب الكاميرون فى كرة السلة فى أول دورة للألعاب الإفريقية بالكونجو برازافيل عام ١٩٦٥ . حياتو حامل الرقم القياسى الكاميرونى فى الجرى فى سباقى ٤٠٠ و ٨٠٠ متر.


لعب حياتو كرة القدم فى الجامعة ثم أصبح سكرتيرا عاما لاتحاد كرة القدم الكاميرونى عام ١٩٧٤ ثم رئيسا للاتحاد عام ١٩٨٦.


تولى عيسى حياتو رئاسة الاتحاد الافريقى لكرة القدم – كاف – منذ عام ١٩٨٨ . نجح عيسى حياتو فى زيادة عدد الفرق الافريقية المشاركة فى المونديال إلى خمسة منتخبات مستغلا نجاح السنغال ونيجيريا والكاميرون فى تمثيل كرة القدم الإفريقية. كذلك زاد عدد الدول المشاركة فى الكاف إلى أكثر من خمسين دولة. أعطى حياتو الفرصة للعديد من الأندية الإفريقية فى المشاركة ببطولة كأس الكونفدرالية منذ عام ٢٠٠٤ .


اهتم حياتو بحصول المحترفين الأفارقة على حقوقهم المادية والأدبية من الأندية الأوروبية والعالمية التى يلعبون لها . رغم كل هذا النجاح تعرض حياتو فى مسيرته للكثير من الصعاب من أهمها اتهام جريدة ذا صنداى تايمز فى مايو ٢٠١١ له ولزميله باللجنة التنفيذية بالفيفا جاكس أنوما بالحصول على مليون ونصف المليون دولار رشوة من قطر لدعم ترشحها لمونديال ٢٠٢٢.


كانت هيئة الإذاعة البريطانية- بى بى سى – قد اتهمته بتلقى رشاوى من طالبى حقوق البث التلفزيونى لمباريات كرة القدم الأولمبية فى فترة التسعينيات من القرن الماضى، وقد حققت اللجنة الأولمبية الدولية معه بهذا الشأن . كذلك واجه حياتو انتقادات حادة بسبب استبعاده لتوجو من المشاركة فى بطولتين لأمم إفريقيا بعد انسحابها من بطولة ٢٠١٠ نتيجة لتعرض الحافلة التى أقلت منتخبها لأنجولا البلد المضيف للبطولة لهجوم مسلح أسفر عن مصرع اثنين، وقد طالب اديباور نجم توجو و هوبرت مدرب منتخبها عيسى حياتو بالاستقالة بعد هذا القرار الجائر .