متى يقدم طاهر استقالته؟! «الأهلى» يشتعل

15/10/2015 - 9:54:46

تقرير يكتبه: أحمد عسكر

هجمات متتالية وضربات قاسية توجه لمحمود طاهر ومجلس إدارة الأهلي بعد أن أعلنت الجماهير الحمراء وعدد من أعضاء الجمعية العمومية عن حالة الغضب وفقدان الثقة في قدرة المجلس الحالي على العودة بالفريق الأول إلى طريق البطولات.. بركان الغضب بدأ يهدد عرش طاهر خاصة مع استغلال البعض توقيت الأزمة لضرب طاهر تحت الحزام، أخطاء مجلس طاهر المتكررة وضعته في موقف رد الفعل وساعدت على طرح حمدي والخطيب كبديل قد يحتاجه الأهلي قريبا.


بدأت سقطات مجلس طاهر بتفريغ الحرس القديم بحجة أنهم رجال حسن حمدي وهو ما ثبت فشله بدليل استعانته بهذه الأسماء من جديد وعلى رأسهم عدلي القيعي، سبقها واقعة تسريب مرتبات اللاعبين الشهيرة في واقعة هي الأولى من نوعها في تاريخ القلعة الحمراء، وبعد عدة أشهر من توليه مسئولية القلعة الحمراء خرج محمد عبد الوهاب، ليؤكد أنه جدد لعماد متعب مهاجم الفريق، إلا أن الجهاز الفنى للنادى الأهلى بقيادة محمد يوسف وقتها، أكد عدم علمه بالأمر، وأن هذه الخطوة جاءت دون الاتفاق مع الجهاز الفنى، وهو ما تكرر بتعاقد عبدالوهاب مع مؤمن زكريا دون علم طاهر مما وضع رئيس الشياطين الحمر في صورة مهزوزة أمام جماهيره وأعضائه، كما أن نقد عبدالوهاب للحكام المصريين على صفحات الفيس بوك اثبت عدم إدراك رجال طاهر قدر مناصبهم كقادة لأكبر ناد عربي وإفريقي وأعطى فكرة لدى الجماهير بعدم قدرة طاهر في السيطرة على رجاله، كما يحسب على رئيس الأهلي صبره على جاريدو المدير الفني السابق للاهلي رغم نزيف النقاط المستمر في الدوري العام ولم يرحل جاريدو إلا بعد ضياع ٣ بطولات.


التخبط الذي تعاني منه إدارة الأهلي وضعها في مقارنة ظالمة خاصة مع إنجازات مجلس حسن حمدي سواء على مستوى كرة القدم أو الألعاب الأخرى ، ساعد على ذلك سقوط قناة الأهلي في مستنقع من الانحياز الأعمى لمجلس الإدارة رغم دخل النادي في أزمات متكررة مع الشركة المسئولة عن القناة، ورغم الإنجازات التي حققها مجلس طاهر بافتتاح فرع الشيخ زايد والإنشاءات الحديثة ولقب الكونفيدرالية العام الماضى لم يقتنع جمهور الشياطين بأداء المجلس وطالبوه بالرحيل بعدما اقتحم شباب الألتراس لملعب التتش بما يقرب من ألفين مشجع واضطرت قوات الأمن المتواجدة أمام النادى الأهلى إلى فتح بوابة المعلمين للسماح بدخول جماهير الفريق المحتشدة وحضور الوقفة الاحتجاجية التى ينظمها الألتراس للتنديد بسياسة مجلس الادارة ورئيسه محمود طاهر بعد أن اشعل قرار تعييين بيسيرو مديرا فنيا للأهلي فتيل الغضب داخلهم فرفعوا لافتة، أثناء تواجدهم بمعلب التتش، مكتوب عليها "إدارة أدمنت الفشل.. استمراركم انهيار للأهلى"، وهتفت الجماهير بـ"كلمة حق من جمهور.. مجلس فاشل سبها وغور"، و"صالح قالها والكل يذيع النادى الأهلى فوق الجميع". وطالبت الجماهير بمعاقبة اللاعبين لتقصيرهم، وعدم تحقيق تحقيق البطولات قائلين "النادى الأهلى مسئوليه مش بس كرسى وشمسيه.. المهزله خساره بطولات بدون عقاب اللاعبين". وهو ما تزامن مع بدء عدد من أعضاء الجمعية العمومية بالنادى الأهلى فى التحرك بشكل جاد نحو سحب الثقة من مجلس إدارة النادى برئاسة محمود طاهر وأرسلوا خطابًا لإدارة النادى، قالوا فيه إنهم سيمنحون مجلس طاهر الفرصة الأخيرة لتصحيح الأوضاع قبل فوات الأوان. وجاء فى خطاب أعضاء الجمعية العمومية، بأنهم يتمنون كل التوفيق للنادى فى الفترة المقبلة خاصة فى لقاء السوبر بالإمارات أمام الزمالك غدا الخميس ، وأنهم تابعوا عن قُرب كل ما جرى لفريق الكرة الأول فى الفترة الأخيرة من خسارة كأس مصر والخروج المهين من الكونفدرالية. واعترف أعضاء عمومية الأهلى بإنجازات مجلس طاهر فيما يخص الإنشاءات داخل فروع النادى الثلاثة، إلا أن التدهور الحاد فى الآونة الأخيرة تحديدًا والشعور بعدم وجود تغيرات فى طبيعة التعامل مع القضايا المثارة وأن المجلس الأحمر يصر على ارتكاب نفس الأخطاء دفعتهم إلى التدخل لإنقاذ الوضع ومحاولة عدم دخول النادى فى نفق مظلم. وانتقد أعضاء الجمعية العمومية أسلوب مجلس طاهر فى التعامل مع بعض القضايا المهمة منها عدم الدفاع عن حقوق النادى أمام المنافسين والسماح لأكثر من شخص بالمساس بكيان القلعة الحمراء، إضافة إلى إهمال النشاط الرياضى مما أدى إلى تراجع نتائج فرق الألعاب الأخرى، بجانب ارتكاب أخطاء فادحة فى الفريق الأول من إبرام صفقات لا قيمة لها ودفع ملايين الجنيهات فى لاعبين لا يستحقون ارتداء الفانلة الحمراء، وأيضًا اعتماد المجلس على المحسوبيات وتجاهل الكفاءات ، وبين ضغط الجماهير وغضب الأعضاء يمر مجلس طاهر بمرحلة حرجة تطرح سؤالا قد تجيبه الأيام المقبلة .. متى يقدم محمود طاهر استقالته ؟


تزايدت اعداد ألتراس أهلاوى المتواجدين حالياً داخل ملعب مختار التتش، للمطالبة برحيل مجلس محمود طاهر، إلى ما يقرب من ١٠ آلاف مشجع، ومازالت الأعداد فى تزايد مستمر.