معركة تكسير العظام بين الشباب والفلول والمرأة والسلفيين

13/10/2015 - 11:58:49

المصور


حرب تكسير عظام، تدور رُحاها الآن، ضرب تحت الحزام، وفوق الحزام، بين المرشحين، ونحن على أعتاب المرحلة الأولى من انتخابات برلمان ٢٠١٥، والتي ستجرى في محافظات الجيزة والفيوم وبني سويف والمنيا وأسيوط والوادي الجديد وسوهاج وقنا والأقصر وأسوان والبحر الأحمر والإسكندرية والبحيرة ومطروح.


هذه الانتخابات التي طال انتظارها، منذ إعلان خارطة الطريق، التي أعقبت ثورة ٣٠ يونيه، يبدأ الاقتراع فيها يومي السبت والأحد المقبلين ١٧ و١٨ أكتوبر الجاري، خارج مصر، ويومى ١٨ و ١٩ أكتوبر داخل البلاد، فيما تجرى الإعادة يومى ٢٦ و٢٧ أكتوبر في الخارج، ويومى ٢٧ و٢٨ أكتوبر في الداخل.


«المصور» في هذا الملف الخاص، تكشف لك عزيزي القارئ، خطة حزبي «المصريين الأحرار»، والنور السلفي لغزو البرلمان، كما تقرأ أيضًا تقريرًا عن آخر صيحات وأسرار الدعاية الانتخابية في الدوائر،بالسلع الغذائية والهدايا وتحقيقًا مهمًا عن حُمى المنافسة حول دوائر المرشحين الأسلاميين، وتقريرًا عن قواعد اختيار النائب الأفضل لأبناء الدائرة، وآخر عن الشباب وثالث عن المرأة .


ونجيب فى هذا الملف أيضًا عن هذا السؤال: لمن تذهب أصوات الصعايدة في الانتخابات المقبلة؟.


ليس هذا فحسب بل إن هذا الملف يحوي تقارير تحليلية مهمة، عن طبول الحرب الدائرة بين الفلول والأقباط، والسلفيين، والمستقلين، في دوائر المنيا، وسوهاج، وقنا، ومطروح، وهي محافظات تشهد تنوعًا سياسيًا وقبليًا، يزيد من حدة المنافسة على كرسي مجلس النواب. إلى قلب الملف.