العباءه المغربيه جمال و خصوصيه

03/08/2014 - 9:23:44

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

كتبت : فاطمه حداد

 قصة عشق القفطان المغربي كان أبطالها الأمراء والمشاهير عبر العالم ونجمات هوليود وشخصيات سياسية أيضا، نذكر على سبيل المثال لا الحصر هيلاري كلينتون، ماجدة الرومي، والمغنية الأمريكية ويتني هيوستن، هيفاء وهبي، ديانا حداد، ميريام فارس، وكذا إلهام شاهين وإيناس الدغيدي، واللائحة طويلة.


الأمر الذي جذب انتباه نساء من جنسيات أخرى، وخول له عروضا تقام على شرفه بانتظام في عدد من المدن المغربية والأوروبية والخليجية، ما دفع بالمصممين إلى تقديم ومسايرة آخر خطوط الموضة والخياطة التقليدية الراقية إرضاء لجميع الأذواق.


القفطان المغربي ليس بقطعة ثوب أو فستان سهرة فحسب، بل هو لوحة فنية تعبر عن ثقافة مغربية وجمالية رفيعة المستوى، والتجديد الذي يعرفه اليوم مكنه من وضع بصمة مميزة في عالم الأناقة العربية والعالمية.


من المصممين من ينادي بضرورة الحفاظ على أصالته وتقطيعاته الكلاسيكية المعروفة مع إدخال تحسينات لا تنقص من قيمته الثقافية والفنية، ومنهم من يرى ضرورة مسايرته للموضة وتغييره ليواكب


ويندمج مع باقي الثقافات العالمية.


تألق القفطان المغربي في المناسبات المحلية والعالمية بتصاميمه وألوانه الغاية في الإبداع والروعة، والتي تعكس أناقة وشخصية المرأة المغربية خاصة والعربية عموما، إذ بات يخطف الأضواء في كل المحافل، منافسا أزياء السهرة العصرية التي وقعها كبار المصممين العالميين.