اللواء أركان حرب على أحمد حسين : اعترافات «موشى ديان» جعلتنا نشعر بالفخر

07/10/2015 - 2:02:22

  لواء على أحمد حسين  فى حواره مع سماح طارق عدسة: ناجى فرح لواء على أحمد حسين فى حواره مع سماح طارق عدسة: ناجى فرح

حوار: سماح طارق

تحدث اللواء أركان حرب على أحمد حسين، من قوات الدفاع الجوى، أثناء حرب أكتوبر المجيدة، عن الدور الذى لعبته قواته فى توفير الحماية اللازمة، سواء للقوات التى كانت تحارب على الجبهة، أو الأهداف الاستراتيجية فى العمق المصري، والتى كان من المتوقع أن يلجأ العدو الإسرائيلى لاستهدافها لتشتيت انتباه القوات المصصرية.


اللواء "حسين" تطرق إلى مذكرات "موشى ديان"، ووأزاح النقاب عن خطة القوات المصرية لمواجهة ما أطلق عليه "محاولات شارون للعودة".


لنتحدث فى البداية عن دور قوات الدفاع الجوى أثناء حرب السادس من أكتوبر؟


مهمتنا فى حرب أكتوبر تمثلت فى العمل على وقاية أحد فرق المشاة مع أحد تشكيلات المدرعة على محور وشمال منطقة القنطرة.


وأتذكر هنا أنه بعد تنفيذ الضربة الجوية فى سيناء هاجمت القوات الإسرائيلية قواتنا فى الساعة الثالثة مساءا، وتصدت وحدات اللواء قيادتى وتم تدمير ١٦طائرة، واستمر القتال مع القوات الجوية وتم تدمير ٨ طائرات فى اليوم الثانى من القتال واستمر الاشتباك مع العدو حتى تمكنا من تدمير ٥٢طائرة للعدو فى فترة حرب أكتوبر .


وأتذكر أيضا رئيس الأركان سعد الدين الشاذلى أحد قادة الدفاع الجوى عندما قال " من العوامل الأساسية لنجاح حرب أكتوبر هو الدفاع الجوى الذى قام بحماية الموانى والمطارات والمنشآت الهامة بالكامل سواء فى جبهة القتال أو العمق.


هل قراءت مذكرات موشى ديان، وشهادته عن الجيش المصري؟


من أهم الأوراق التى تجعلنا نشعر بالفخر بانتصار أكتوبر العظيم ما جاء فى مذكرات موشى ديان أثناء حرب أكتوبر عن تقييمه لمواجهة قواتنا الجوية المصرية التى حطمت خط باريف، حيث قال موشى ديان فى مذكراته : "إن المصريين يملكون سلاحاً متقدما وهم يعرفون كيفية استخدام هذا السلاح ضد قواتنا ولا أعرف مكان أخر فى العالم كله محمياً بكل هذه الصواريخ كما هو فى مصر ويستخدموا الصواريخ المضادة للدبابات بدقة ونجاح تام، و المصريين يملكون الكثير من المدرعات وهم أقوياء فقد ركزوا قوتهم طوال السنوات الماضية فى إعداد رجالهم لحرب طويلة شاقة بأسلحة متطورة .. ولهذا فإننا تخيلنا عن خططنا الخاصة بدفع المصريين عن عبور قناة السويس".


وأكمل "ديان" بقوله: إننا لسنا أقوى من المصريين فنحن نخسر يومياً عشرات الطائرات والطيارين والمعدات والدبابات والمدفعية بطاقمهم، فيكفى أننا على مدى الأيام الثلاثة من الحرب خسرنا أكثر من خمسين طائرة ومئات الدبابات وعلينا أن نفهم أنه لا يمكننا الاستمرار فى الحرب لأننا أقوى من الدفاع الجوى فإن هناك حقائق علينا أن نتعايش معها، وتؤكد بعض التسجيلات النادرة التى سمعت إليها لجنة التحقيق الخاصة فى هزيمة إسرائيل فى حرب اكتوبر ، إن شارون نفسه هو الذى أبلغ القوات الإسرائيلية أن يسلموا أنفسهم للقوات المصرية أو يحاولوا التسلل إلى الخطوط الإسرائيلية إن أمكنهم ذلك ولهذا تعتبر هذه التصريحات دليل قوى على أن الدفاع الجوى والجيش أقوى سلاح فى العالم .


حدثنا عن الخطة التى وضعتها القوات المصرية لمواجهة الهجوم الذى خطط له "شارون" ضد قواتنا المصرية فى الضفة الشرقية للقناة وبخاصة فى منطقة القنطرة شرق ؟


تلقت إسرائيل هزيمة ساحقة فى هذا الهجوم الذى أنتهى بتدمير كل من اللواء رقم١٩٠ واسر قائده "عساف باجوري" وبعد هذه الهزيمة الساحقة أقيل الجنرال "جوتين" من منصبه كقائد للجبهة ، وأسندت المهمة لحاييم بارليف، تحت ضغط مستمر من شارون أمر "بارليف" بشن سلسلة من الهجمات المضادة لمحاولة مقاطعة القوات المصرية والوصول إلى الضفة الشرقية للقناة وبائت كل هذه الهجمات بالفشل ، وتم تدمير القوات الإسرائيلية بدرجة لم تشهدها إسرائيل من قبل وأيضاً تم أثر عدد كبير من ضباط وجنود إسرائيليين وبناء على ذلك أمر شارون بالتوقف واتخاذ المواقف الدفاعية بدلا من سلسلة الهجمات الفاشلة.