رقية.. طفلة آل البيت الشهيدة

03/08/2014 - 8:56:12

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

كتبت :سمر عيد

هي نور من نسل نوراني.. هي الشهيدة السيدة رقية بنت الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب حفيدة الرسول، شهدت مع والدها الحسين وأهلها عانت قسوة ما بعدها قسوة في التعامل معاهن كسبايا بعد استشهاد الحسين.


طفلة لأهل البيت كانت كالحسين عليه السلام في مظلوميتها.. بل هي الحسين عليه السلام في قالب طفلة، ليس هذا فحسب بل حبها لأبيها الحسين وتعلقها به يذكرنا بحب سيدة نساء العالمين فاطمة الزهراء عليها السلام لأبيها، وتجسدت عظمة تلك الطفلة رغم عمرها القصير في أحد المساجد الهامة بجوار مقام السيدة نفيسة في منطقة يطلق عليها منطقة الأشراف.


الشريفة رقية هي ابنة الصحابي الجليل علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه  وهي زوجة مسلم ابن عقيل، أنشيء المسجد عام 527 هجرية أي عام 113 ميلادية في عهد الدولة الفاطمية، حيث قرر الحافظ لدين الله ثامن الخلفاء الفاطميين بناء هذا المسجد الذي يوجد فيه قبر السيدة رقية ابنة علي، والمسجد حافل بالزخارف الإسلامية البديعة ويتكون تخطيطه من رواق أمامي محمولة عقوده على زوجين من الأعمدة الرخامية، وله باب يؤدى إلى حيز مربع أمام المحراب تغطيه قبة مضلعة محمولة على رقبة مثمنة ويحف به من الجانبين إيوانان صغيران بكل منهما محراب.


وقد ظهرت القبة المضلعة فى مصر لأول مرة أعلى ضريح السيدة عاتكة... فى أوائل القرن السادس الهجرى - الثانى عشر الميلادى - ثم فى قبتى الشبيهى والسيدة رقية، وترتكز رقبة هذه القبة على أربعة أركان، وأهم ما في هذا المسجد محرابه الكبير الذى يعتبر قطعة زخرفية رائعة الجمال فهو يتكون من تجويف تغطيه طاقية مضلعة تتشعع أضلاعها من جامة مزدانة فى الوسط بكلمة - على - يحيط بها كلمة - محمد - مكررة وتنتهى هذه الأضلاع عند حافة عقد الطاقية منتهية بتوشيح بالكتابة الكوفية على كرانيش المسجد.