ثعلب الصحراء مساعد صبرى عطية أحمد: أسرت قائد السرب الذى ضرب «بحر البقر»

07/10/2015 - 1:18:02

  عدسة : ناجى فرح عدسة : ناجى فرح

حوار : سماح طارق

سيظل نصر أكتوبر علامة بارزة فى تاريخ الأمة وستظل التضحيات التى قدمت من قواتنا المسلحة مثال فخر لشعب مصر العظيم الذى حقق الأهداف التى وضعها قادة عظماء حملوا أرواحهم على أيديهم من أجل العزة والكرامة. هذه البطولات ترصدها “المصور”، ومن بينها حكاية الرجل الذى لقب بثعلب الصحراء، وهو صبرى عطية أحمد، مساعد أول «سلاح مشاة. إلى نص حوارنا مع البطل المصرى.


لماذا أطلق عليك اسم «المقاتل الشرس» و»ثعلب الصحراء» و»البطل من فولاذ فى عام ١٩٧٣»؟.


فى معركة اكتوبر ١٩٧٣ كنت حكمدارا بالجيش الثالث وكنا نقوم بتأمين منطقة جنوب البحيرات شمال جبل مريم بالأربجيه والبنادق الآلية والأسلحة المختلفة، وكنت تحت قيادة البطل اللواء «عادل سليمان داوود» وعبرت القناة وعندما دمرنا خط بارليف فى اليوم الثانى للمعارك قام العدو بدفع كميات من الدبابات للإستيلاء على المعبر فأبلغت اللواء عادل سليمان فدفعنى بعربة حاملة للجنود لصد الدبابات المعادية وعندما ظهرت الدبابات لنا وأصبحت فى مرمى أسلحتنا أطلقنا عليها النيران فأصبنا خمس دبابات واستطعت أسر دبابة سادسة وهى تعتبر أول دبابة يتم آسرها فى الحرب مع قتل أثنين من الجنود الصهاينة بدبابة سابعة بينما فروا ثلاثة هاربين، بالإضافة إلى إسقاط طائرة إسرائيلية من تراث أسكاى هوك واسر قائد السرب ومساعده الذى ضرب «مدرسة بحر البقر الابتدائية « فى معارك الاستنزاف.


ولم تم ترشيحك لأحد القيادات السرية لدوريات طويلة المدى بين مصر والسودان وكانت الأولى المنطلقة من الجيش الثانى الميداني؟.


عندما صدرت الأوامر أنا ورفاقى لعبور قناة السويس يوم السادس من أكتوبر١٩٧٣ عبرت حاملا أسلحة والذخيرة بدون البدلة المخصصة للإنقاذ مما أصاب الخبراء الروس بالذهول ، ونسجل هنا أن قرار الرئيس «محمد أنور السادات» بالإستغناء عن ما يقرب من ألف وسبعمائة خبير روسى فى أسبوع واحد عام ١٩٧٣ يعد إحتراماً للعقلية العسكرية بصفة خاصة والمصرية بصفة عامة ، فعندما طلب منهم تطوير أداء بعض الأسلحة قالوا أن العقلية المصرية لا تستوعب ذلك ولكن رجال مصر قاموا بتلك المهمة بصورة أذهلت الخبراء على مستوى العالم ، وهذا فضلا أن الخبراء الروس فشلوا أثناء تواجدهم فى العمل بمصر خلال معارك الإستنذاف فى الدفاع عن سماء مصر حين اشتباك جوى بينهم وبين إسرائيل خسروا «٦» طائرات من طراز ميج٣١ السوفيتية كما طلب الإتحاد السوفيتى تزويد مصر ببعض الأسلحة بشرط عدم استعمالها إلا بإذن منهم ولكن الرئيس رفض ذلك.


ما هى المقتنيات التى وضعت باسمك فى متحف الجيش الثالث، وأيضا فى المتحف الحربى ، وهى تم تكريمك على هذه المقتنيات؟.


بعد انتهاء المعركة أخذ منى اللواء محمد الكانزى أربع رشاشات «عوزي»
كما أخذ اللواء أحمد مختار صاروخاً تلفزيونيا أمريكية الصنع وخوذة الطيار الإسرائيلى الذى ضرب مدرسة بحر البقر، بالإضافة إلى قنبلة عنقودية أستخدمها الطيار فى الحرب لضرب المعبر ، فقد تم تكريمى ومنحنى اللواء قدرى عثمان قائد الفرقة السابعة فى معارك أكتوبر درع الفرقة كما منحنى اللواء فاروق علم الدين قائد الجيش الثانى نوط الانضباط العسكرى ، وكرمنى محافظ الشرقية حيث منحنى درع المحافظة وشهادة تقدير فى الذكرى الأولى لثورة ٢٥يناير كما تم تكريمى على المستويات المدنية والعسكرية تقديراً للمرتبة الأولى فى المشاة.


 



آخر الأخبار