الفنان لطفى لبيب: فرد المشاة معجزة أكتوبر

07/10/2015 - 11:59:33

  لطفى لبيب خلال حواره مع محمد فتيان لطفى لبيب خلال حواره مع محمد فتيان

حوار: محمد فتيان

الفنان الكبير لطفى لبيب عندما تحدثت معه من أجل حرب أكتوبر تحدثت معه ليس بشخصية الفنان القدير لطفى لبيب، ولكن بصفته العريف لطفى لبيب الجندى المصرى الذى حارب من أجل تحرير سيناء، لبيب يرى أن حرب أكتوبر من أجمل فترات حياته ويقول: كان لى الشرف أن أحضر مناسبتين فى مكان واحد الأولى فى حرب ٧٣ والثانية فى نفس المكان وهوافتتاح قناة السويس الجديدة.


ما دورك فى حرب أكتوبر؟


شاركت فى حرب أكتوبر ١٩٧٣ فى كتيبة تسمى “كتيبة ٢٦”، والتى كانت دائما تحتل المياه فى قناة السويس ومواجهة لنقطتين من النقط الحصينة للعدو وتدعى “نقطة الملاحظة” و”النقطة المسحورة” وكانت هذه المنطقة وقتها من أقوى المناطق فى خط بارليف، وكنت فى الكتيبة المقابلة لها مباشرة وقمت بالخدمة فى اكثر من موقع وحصلت على دورة مدفع مكنه “م م “ وحصلت أيضاً على دورة مدفع دبابات “م د” وكان تسليح زملائى بالاربيجيهات وبندقية الآلية ٧٦٢×٣٩ كان تسليحى الشخصى وقمت بعمل كتاب باسم الكتيبة ٢٦.


حدثنى عن كتابك “الكتيبة ٢٦”؟


لقد قمت بعمل تصور سينمائى كامل لحرب ٦ أكتوبر وقمت بتسمية الكتاب على اسم الكتيبة التى كنت بها، والكتاب يتناول الحرب كاملة وذلك من وجهة نظر مجموعة مهمشة داخل الكتيبة مجموعة “الكانتين” لكى تجد روحا تسود بين العساكر فى القوات المسلحة لاننى كنت واحداً منهم ولم اكتب عن القيادات لاننى كنت بعيدا عنهم كما يحمل الكتاب المواقف الطريفة بين العساكر وبعضهم.


أين أنت قبل التحاقك بالجيش ؟


كنت بمعهد فنون مسرحية وكان معى فنانون كبار مثل محمد صبحى ونور الشريف ونبيل الحلفاوى وكلهم قاموا بالتمثيل إلا أنا وكنت بقدم مسرحية النار والزيتون فى المسرح القومى، وتحدثت مع الأستاذ سعد أردش بقول له سأدخل الجيش فقال لى أنت محظوظ أحمد ربنا ستحظى بتجربة إنسانية فريدة قولت له “ما تيجى نجرب معاً” التجربة، ثم تخرجت من المعهد وأذكر أننى تواجدت فى الجيش ست سنين ونصف السنة وفى أحد الأيام على القناة بعد الحرب شاهدت سيارة تحمل ممثلين يقدمون أفلاما من موقع الكتيبة المتواجد فيها.


لماذا لم تقدم تجربة عمل فيلم تجسد فيه الحرب من خلال مشاركتك فيها ؟


أطالب بعمل فيلم عن هذه الملحمة العظيمة التى جسد فيها رجالنا من القوات المسلحة أعظم البطولات فى تاريخ البشرية ومن وجهت نظرى أن كتابة السيناريوهات عن الحروب والسجن صعبة للغاية، خاصة من لم يحظ المشاركة فى هذه التجربة.


ما أكثر المواقف التى لن تنساها فى حرب٧٣؟


لا أنسى استشهاد أول جندى فى حرب أكتوبر الجندى سيد عبد الرزاق وكان فى القارب ولسه طالعين وأصيب بدفعة من الطلقات وقبل ما يموت وآخر كلمه قلها “حد ياخذ مكانى” الكلمة التى تتردد فى أذنى حتى الان الكلمة فى حد ذاتها لها دلالات عظيمة جدا ومجيدة جدا.


ما الدروس المستفادة لك فى فترة وجودك بالقوات المسلحة؟


القوات المسلحة كيان تعلمت فيه الانضباط والإصرار والإنجاز وروح الايثار بمعنى “لا أنا بل الآخرون” هذه المبادئ الأربعة الذى تعلمتها فى القوات المسلحة وأصبحت ناجحاً على مستوى حياتى الشخصية وأصبح لدى إصرار فى عملى وانضباط وتعلمت أيضا الإنجاز فى تنفيذ المشاريع المدنية، وهذه كانت مدرسة القوات المسلحة فى ظل الروح أثناء حرب أكتوبر وكان وقتها لا يوجد أى قسم شرطة سجل فيه محضر أثناء الحرب.


هل الدراما استطاعت أن تجسد حرب أكتوبر كما شاهدتها فى الواقع؟


أتمنى أن أشاهد فيلما عن حرب أكتوبر ويعبر عنها بصدق ولكن الأربعة أفلام التى تم عرضها للحرب لو تم حذف مشاهد الحرب لأصبحت أفلام درامية ما عدا فيلم “أبناء الصمت”.


حدثنى عن قصتك مع شقيقك فى الجيش؟


كان لدى شقيق ضابط احتياط فى التعيينات أصبح بجانبى وحصلت هجمة دفرسوار وتم أخذه أسيرا وأنا عبرت وأصبحت فى الحصار ولكنه رجع قبل أن يفك الحصار ولقد علمت خبر أسره من خلال الراديو.


من وجهة نظرك ما هى أسباب تحقيق نصر أكتوبر العظيم؟


أعتقد أن فى أكتوبر ٧٣ القائد كان يقول تقدم واتبعنى وهذا الفرق بين ٦٧ و٧٣ كلنا كنا على قلب راجل واحد.


هل يوجد ربط بين حرب ٧٣ وقناة السويس؟


كان الساتر الترابى يمثل عقبة لعبور القوات المصرية وبعد ما عبرنا فجرنا خط بارليف مع الساتر الترابى وحدث نفس الامر عند تفجير الساتر الترابى يوم إعطاء الإذن فى بداية العمل فى مشروع قناة السويس الجديدة، فحين ينفجر هذا الساتر الترابى من ٧٣ ويعاد تفجيره مرة أخرى فى ٢٠١٥ اعتقد كانت فترة توقفنا واستئناف الحياة تشابه التفجير هنا وهنا وعلى نفس الشط ولقد أسعدنى أن أكون جنديا من جنود حرب ٧٣ وان أكون مدعوا لحضور افتتاح قناة السويس الجديدة.


هل يوجد تشابه بين حرب أكتوبر والأحداث التى تمر بها سيناء؟


إطلاقاً لأن ما يحدث الان ما هو إلا حرب عصابات قذرة ولكن حرب أكتوبر كانت حرب جيوش، أما حرب العصابات دائما لا تتسم بالشرف، ولكن جيشنا كان يحارب بشرف بمعنى أنهم يحتمون دائما ويتحصنون بمدنيين لكن جيشنا حريص على كل مدنى.


ما تقييمك للدور العربى فى حرب ٧٣؟


الدور العربى فى حرب ٧٣ كان مشرفاً إلى أبعد الحدود، وأعتقد أن مصر دفعت هذا برفع سعر البترول من ٨ دولارات الى ٤٢ دولارا وحصاد حرب أكتوبر أنه رفع سعر البترول بشراهة وعلى المستوى الشخصى أنا سعيد بهم لأنهم أشقاء ويستحقون اننا قمنا برفع سعر البترول لأنه احد انجازات الحرب.


ما هى رؤيتك لدور القوات المسلحة فى ثورتى ٢٥ يناير و٣٠ يونيو؟


هى المؤسسة الوحيدة المنضبطة فى مصر وبدونها لن تقوم لنا قائمة هى مؤسسة الانضباط والإصرار والإنجاز وروح الإيثار والعمل المؤسسى القوات المسلحة هى التى تمتلك قدرات ومقومات فلا توجد مؤسسة فى مصر تملك قدرات ومقومات القوات المسلحة، وهى قادرة على تنفيذ المشاريع فى وقت قياسى بالانضباط والإصرار مثل مشروع قناة السويس الجديدة عندما قال الرئيس عبد الفتاح السيسى إلى اللواء كامل وزير وقال له بعد سنة سأستلم ولن تغادر المكان أى وقت ليلاً أو نهاراً، حدث ما طلبه الرئيس، وأيضا الطرق والكبارى ومشروعات الرى والمشروعات الزراعية وأول مرة رئيس يفكر فى موارد مائية فى زيارته لآسيا وأيضا تحديث القطارات والمواصلات والمشروعات الضخمة التى سوف تنشأ على ضفتى القناة قادرين على تحقيق ربح كبير جدا لمصر وتصبح هذه المنطقة بها تنمية ومشاريع وفرص عمل للشباب.


لماذا تصر إسرائيل على تشويه صورة حرب أكتوبر؟


لأنها مهزومة، أكتوبر نصر ساحق بكل المقاييس معجزة هذه الحرب حقيقة فى فرد المشاة الفرد الذى ركب الأرض وتشبث بها وأى شىء آخر كان أسلحة معاونة، عندما كان الرئيس السابق حسنى مبارك كل تركيزه على الضربة الجوية، أما الذى يتم تدريسه فى كل أكاديميات العالم أنها معجزة فرد المشاة لكن باقى الأسلحة كانت معنا سواء مدفعية أو مهندسين وأن الجميع أدى دوره على أكمل وجه، ولكن سيظل فرد المشاة هو معجزة حرب أكتوبر وفرد المشاة لم يأخذ حقه إعلامياً مثل الضربة الجوية فى الفترة السابقة ولكنها كانت ضربة تمهدية مهمة فى بداية الحرب، ولكنها ليست القاطعة المانعة، معجزة حرب أكتوبر الحقيقية فى فرد المشاة كيف عبر فى قوارب وكيف صعد إلى الساتر الترابى وكيف ركب الأرض وحارب وتشبث بها لان الطيران عمره ما حسم حرب.