رجال من الفولاذ

04/10/2015 - 1:46:27

رجال من الفولاذ .. د . مدحت حسن عبد العزيز رجال من الفولاذ .. د . مدحت حسن عبد العزيز

أحمد شامخ

 هذا هو عنوان كتاب الهلال الذي يصدر5/10/2015للمؤرخ العسكري د. مدحت حسن عبد العزيزالذي يتناول فيه الكاتب بطولات أبناء القوات المسلحة خلال حرب أكتوبر 1973 فيقول:


  ( كواليس التاريخ)  أكثر إثارة  ففى هذه الكواليس يجد ويجتهد صناع التاريخ الحقيقيون والذين لايملكون المناصب أو ( الكراسى الرسمية ) وكل عطاءاتهم لوجه الله والوطن، لاينتظرون من أحد  جزاء ولاشكورا.


 فعلى هذه الصفحات نلتقى مع  بعض أبطال ( الكواليس ) فى حرب التحرير1973 .. مجموعة صاعقة مصرية ، هى مجموعة  أسامة (مكونة من 4 كتائب صاعقة )  التى كان يقودها العقيد أحمد أسامة إبراهيم، وقامت  بأدوار مجيدة فى المعركة ..


 أول كتيبة  من المجموعة كانت ضمن قوات نثرت - فى بداية الحرب -  فى عمق سيناء   كبساط،  على  أن تتقدم قواتنا البرية  كما هو مخطط على هذا البساط . وقد تحول هذا البساط  من القوات إلى بساط  من الجثث لكن بعد أن نفذ  رجال المجموعة مهمتهم وعطلوا تقدم احتياطات العدو على المحور الأوسط والمحور الشمالى ، وكبدوه أفدح الخسائر .


ثانى كتيبة فى المجموعة  ، شاركت فى الهجوم على أقوى حصون خط بارليف (حصن بودابست،  شرق بورفؤاد)  وسجلت بطولات فذة .. وكبدت العدو خسائر عالية فى الأرواح والآليات .


وخلال معارك الثغرة تم تكليف ماتبقى من المجموعة ( كتيبتين فقط  ) بالدفاع عن مدينة الإسماعيلية أمام هجوم فرقة  الجنرال الإسرائيلى الدموى إرييل شارون .. ونجح الرجال فى القضاء  على سن الحربة الإسرائيلية  فى معركة أبو عطوة على مشارف الإسماعيلية يوم وقف إطلاق النار،  22 أكتوبر 1973 .


لقد كلفت مجموعة أسامة بمهام من  أصعب المهام وأخطرها فى بداية الحرب ونهايتها ،وفاقت  خسائرها  خسائر باقى مجموعات الصاعقة ، فكانت هذه المجموعة هى أعظم ما قدمه اللواء أحمد أسامة إبراهيم  للوطن على حد قوله .


 إن حياة اللواء أحمد أسامة  تلخص جانبا من التاريخ العسكرى المصرى ، فقد شارك فى أغلب  الحروب المصرية... حرب اليمن ، حرب يونيو ، حرب الاستنزاف ، وحرب أكتوبر  ، ولذا فإن مذكراته تكشف كل ذلك بالإضافة إلى كواليس معارك الثغرة ، و معركة الدفاع عن  الإسماعيلية وبطولات وتضحيات   مجموعته أثناء الحرب .


   وليست مذكرات اللواء أحمد أسامة إبراهيم مجموعة من الأوراق كما قد يعتقد المرء ، وإنما هى كومة كبيرة  من الأجندات السنوية  ، عددها هو عدد سنوات خدمته العسكرية ، حيث اعتاد الرجل أن يسجل كل ليلة،  أحداث اليوم كله ،   بصبر ودأب عجيبين، حتى لو كانت مجرد ممارسة الرياضة ! مما يجعل هذه ( الكومة ) ثروة قومية حقيقية ، فهى مصدر له طابع إنسانى،  ودرجة مصداقيته عالية جدا، باعتباره مصدرا غير رسمى ولم يدون  بعد سنوات طويلة من الأحداث ، وقد كانت تلك الكومة مفيدة جدا أثناء إعداد هذا الكتاب.


  كما يضم هذا الكتاب شهادات ومذكرات مجموعة من أبرز رجال مجموعة أسامة  ( اللواء مدحت حسن عثمان الذى كان رئيسا  لأركان المجموعة ،اللواء مصطفى حامد سليمان الذى كان رئيسا لاستطلاع المجموعة ،  اللواء على أمين وكان  قائدا  لكتيبة ، اللواء صادق عبد الواحد كان رئيسا لعمليات الكتيبة ، اللواء حمدى شلبى كان  قائدا لسرية ، اللواء على حلمى كان قائدا  لفصيلة ، العقيد محمد التميمى كان قائدا لفصيلة  ).


والحق ، إنهم جميعا قد  حرصوا  - بكل نبل وشهامة - على أن يذكروا بطولات وتضحيات زملائهم ، للتاريخ وللأجيال القادمة ، وهذا هو الطبيعى و المتوقع من رجال ينتمون إلى سلاح الصاعقة المصرية، التى يتميز كل رجالها بالشهامة والإيثار وإنكار الذات والفداء والتضحية .


هذا الكتاب يبقى  مجرد محاولة بسيطة متواضعة من الكاتب، أتمنى أن تتبعها محاولات أخرى كثيرة ،  لكشف بطولات رجال قواتنا المسلحة ،  خلال  حرب التحرير ، حرب  أكتوبر 73 ،  التى سوف تظل أكثر الأعمال العسكرية العربية إبهارا فى التاريخ العسكرى الحديث.