رئيس جمهورية البورتريه بالمهندسين: أفضل الرسم فى الشارع عن السفر إلى «الدوحة»

30/09/2015 - 10:54:38

تقرير: محمود أيوب

على ناصية شارع شهاب بحى المهندسين، وفى حرارة الجو الساخنة تجده أمامك وصوره من حوله يجلس بجوارها لينتظر من يأتى إليه لشرائها أو حتى يطلب منه زبائنه رسم أحد المشاهير، ٦ سنوات ممسكًا بألوانه وريشته، أمام ستاند خشبى كبير مثبت عليه لوحات ورقية من أول إشراقة للشمس حتى غروبها، محمد نجيب، رسام شاب أحاطه اليأس من انعدام فرصة عمل حقيقية، ولكنه وجد متعته ورزقه فى الرسم، ورفض عروضا كثيرة للسفر إلى الخارج والعمل آخرها عرض من أحد ملوك قطر، فهو يحلم أن تذاع شهرته فى مصر، وليس فى دولة أخرى.


نجيب من مواليد منطقة بولاق الدكروى التابعة لمحافظة الجيزة يبلغ من العمر ٢٨ عامًا تخرج فى ٢٠٠٣ دبلوم صنايع مصرى ألمانى تعليم مبارك كول، تخصص ميكانيكى صيانة وإصلاح، الرسم كان موهبة خارج الدراسة تمامًا.


بدأ فى العمل بها منذ ٦ سنوات فى منطقة الحسين وبعد الثورة انتقل إلى شارع شهاب بحى المهندسين، ولزيادة وتنمية موهبته فكر نجيب بعد أن انتهى من دراسته الأساسية وتأديته للخدمة العسكرية فى الالتحاق بكلية فنون جميلة، وحصل منها على دراسات حرة فى الفن التشكيلى.


لكن ظروف المعيشة وزيادة أسعار الإيجارات جعلت منه فنانا فى الشارع فهو يعول ولدته وزوجته وأولاده وهو فى سن الثامنة والعشرين من عمره، مقيم فى شقة والدته وليس لديه دخل سوى ما يتحصل عليه من أعماله الفنية التى لا تتعدى الـ٣٠٠ جنيه أسبوعيًا.


لم يفكر نجيب أن يغادر القاهرة بعد أن ذاع سيطه فى الفن التشكيلى، وتعددت رسماته التى تقف أمامها وأنت عاجز عن وصفها من شدة جمالها، فحبه لمصر جعله يرفض عروضا كثيرة للسفر إلى الخارج والعمل فى نفس تخصصه آخرها عرض من أحد أمراء قطر، لكنه فضل أن يكافح ويظل فى عمله فى مصر، فهو يحلم أن يذاع شهرته فى مصر وليس فى دولة أخرى.


عمل نجيب فى أماكن كثيرة لكنها كانت بعيدة تمامًا عن موهبته الفنية، فالشارع كان مسكنًا للفنان التشكيل لكى يعرض اعماله الفنية، تقدم كثيرًا للوظائف الحكومية التى كانت تطرح على الشباب ولكنها لم تأت حتى الآن منها وظائف تابعة للضرائب وأخرى تابعة لوزارة العدل.


لم يشارك فى مسابقات رسم نهائيًا لأنه يرى أن الشارع هو نقطة البداية لانطلاقه إلى الشهرة فى عالم البورتوريه، وليس الاشتراك فى المسابقات الوهمية، فالاختلاط فى الشارع أفضل من أن يعمل فى مكان مغلق، فأغلب المسابقات كما يقول محمد تقتصر فقط على ساقية الصاوى ولا يوجد مسابقات عالمية يتم تنظيمها فى مصر خاصة فى الفن التشكيلى تخصص بورتوريه.


وتتراوح تكاليف كل بورتريه على حسب حجم الصورة من ١٥٠ إلى ٢٥٠ جنيها.


بحسب نجيب فأكثر الصور مبيعا صور المشاهير من الرؤساء لكن الأكثر طلبًا فى السوق هم عبد الناصر والسادات وصدام حسين وأم كلثوم، وصورة السيسى، أما صورة المعزول مرسى فقد طلبت منه أكثر من مرة لكنه يرفض رسمها.


الغريب أن أكثر الصور إقبالاً عليها من الجمهور لدى نجيب صورة الراحل صدام حسين وله عشاق كثيرون خصوصا من السعوديين، أيضا صورة «مبارك» كثيرًا ما يطلبها بعض الزبائن، أما صور الفنانين فليس عليها إقبال ولا أحد يقوم بطلب رسمها سوى بعض الصور النادرة لبعض الفنانات التى لمع صيتهن فى الفترة الأخيرة.


 



آخر الأخبار