بعد ٥ قرون سر الموناليزا يحيِّر الباحثين

30/09/2015 - 10:34:44

تقرير: أمانى عاطف

اقتربت مجموعة من الباحثين الإيطاليين من كشف سر المرأة فى لوحة «الموناليزا» الشهيرة التى أبدعها ليوناردو دفينشى فى القرن الـ١٦ ظل سر اللوحة يطارد علماء التاريخ والفلاسفة على مدى خمسة قرون فأمضى الباحثون أربع سنوات فى جمع بقايا عظام بشرية تحت تراب دير سانت أورسولا فى فلورنسا وركز الباحثون على مجموعة صغيرة من العظام التى يعتقد أنها تعود إلى ليزا جيراردينى زوجة تاجر الحرير فى فلورنسا ، فرانشيسكو دل جيوكوندا صديق دافينشى . كما يعتقد الباحثون أن ليزا جيراردينى كانت فى بداية العشرينات فى الوقت الذى رسمها فيه دافينشى وكشف فريق البحث أن جيراردينى توفيت فى يوليو ١٥٤٢ فى سن الــ٦٣ عاماً. وكان سيلفيو فينسيتى رئيس اللجنة الوطنية لتعزيز التاريخ والتراث الثقافى وقائد فريق البحث يأمل أن يجد جمجمة جيراردينى ليستخدم تقنيات الطب الشرعى الحديث لإعادة بناء وجهها وللمقارنة بينها وبين ابتسامة الموناليزا الغامضة والساحرة وأضاف “هناك توافق قوى بين نتائج أبحاثنا الأثرية والتاريخية ومن المحتمل جدا أن الرفات تعود إلى ليزا جيرارديني” وقد قام الباحثون بأخذ الحمض النووى وجار التعرف على هوية الموناليزا وحقيقة موتها ومقارنتها مع الحمض النووى المستخرج من بقايا اثنين من أبناء الموناليزا الحقيقيين الخمسة. المعروف أن الفنان الإيطالى ليوناردو دافينشى بدأ برسم اللوحة فى عام ١٥٠٣ ، وانتهى منها جزئيا بعد ثلاثة أو أربعة أعوام وباقى أجزاء اللوحة تم الانتهاء منها عام ١٥١٠ وبعدها جلب ليوناردو اللوحة إلى فرنسا عام ١٥١٦ وعرضها للبيع فى أحد المزادادت فاشتراها منه ملك فرنسا فرنسيس الأول وضعت الصورة أولا فى قصر شاتوفونتابلو ثم نقلت إلى قصر فرساى بعد الثورة الفرنسية وعلقها نابليون الأول بغرفة نومه وبعدها سرقت، تعرض اللوحة حالياً فى متحف اللوفر فى باريس كما أثارت اللوحة الكثير من الجدل منذ ظهورها نظرا للابتسامة الغامضة للمرأة وطبيعتها الغريبة حيث إن اللوحة تخالف العرف الذى كانت عليه اللوحات فى ذلك الوقت فلم تكن اللوحة موقعة ولا مؤرخة كما لم تحمل أى معلومات عن موضوعها أو الشخص الذى تصوره كباقى اللوحات مما دفع الكثير من المؤرخين لقرون عديدة لوضع عشرات النظريات حول هوية اللوحة، منهم من يقول إنها والدته ، أو رسم شخصى له أو أنها قد تكون فتاة ليل من المدينة وتضاربت الآراء حول التوصل إلى حقيقة اللوحة وفك شفرتها فكل واحد من العلماء بات ينظر لها من زاوية فنية تجذبه وبقى سر الابتسامة الغامضة والمحيرة للموناليزا التى رسمها دافينشى رمزا للأثوثة وأيضاً من أهم اسباب شهرة اللوحة “ موناليزا” هى أن عينيها تراها من أى زاوية وستلاحظ أن عينيها تنظر إليك لذلك اعتبر النقاد والفنانون أن لوحة “الموناليزا” هى واحدة من أحد أفضل الأعمال على مر تاريخ الرسم .


 



آخر الأخبار