موعد الوفاة.. من تنبؤات الكمبيوتر

30/09/2015 - 10:30:49

تقرير: إيمان السعيد

قد تبدو فكرة معرفة موعد موتك فكرة يرفض البشر الاقتراب منها إلا أن مجموعة من الباحثين فى مدينة بوسطن الأمريكية نفذوا هذه الفكرة على أرض الواقع، فقد طور الباحثون جهاز كمبيوتر خارق يستطيع توقع ميعاد الوفاة بدقة تصل إلى ٩٥٪ حيث يعمل الحاسوب الخارق عن طريق تزويده بتاريخ المريض الطبى وسنة ميلاده ومن خلال هذه المعلومات ومقارنتها بالتاريخ الطبى لمرضى آخرين يستطيع التكهن ميعاد موت المريض بدقة عالية، لا يقتصر دور الحاسوب على التكهن بميعاد الموت فقط، بل يستطيع أيضا تشخيص حالة المريض.


تم بالفعل بدء العمل بالحاسوب الخارق فى مركز بيث إسرائيل الطبى ببوسطن، حيث وضع الأطباء بيانات ٢٥٠ ألف مريض من الثلاثين سنة الماضية على ذاكرة الحاسوب لكى يساعد الأطباء على تشخص حالات المرضى بصورة أسرع وأكثر دقة، وصرح رئيس المشروع الدكتور ستيف هورنج أن هدف المشروع ليس إلغاء دور الطبيب، بل مساعدته فى تشخيص حالة المريض، وإن هذا الحاسوب يمكنه تخمين نوع المرض الذى يعانى منه المريض وفقاً لتاريخه الطبى وعن طريق مقارنته بمرضى آخرين كان لديهم نفس الأعراض، كما يتم تحديث المعلومات على الحاسوب كل ثلاث دقائق، وإذا توقع الكمبيوتر الخارق موت المريض فهو على الأرجح سيموت خلال ٣٠ يوماً.


أضاف دكتور هورنج أن أسرع طريق للشفاء هو التشخيص السريع وهذه الإمكانية يملكها الحاسوب الخارق، ولضمان سرعة التشخيص يرتدى كل أطباء الطوارئ فى مركز بيث نظارة جوجل الإلكترونية التى تتيح للأطباء الحصول على معلومات عن المريض بدون الحاجة إلى ملفات ورقية وبدون حتى استخدام ايديهم لفحصه، تعمل النظارة عن طريق الواى فاى ويمكنها الحصول على أى معلومات من الحاسوب الخارق، ويتم التحكم بها بالأمر الصوتى حينما يطلب الطبيب منها معلومات معينة يستطيع الحصول عليها خلال ثوان دون أى مجهود، وتظهر هذه المعلومات على شاشة النظارة أمام عين الطبيب، ولضمان دقة أعلى تم وضع “ أكواد” رموز على باب غرفة كل مريض، حيث كل ما يحتاجه الطبيب للحصول على معلومات عن المريض هو النظر إلى الكود على باب الغرفة وتظهر نظارة جوجل على شاشتها كل المعلومات المطلوبة.


قد يزعم الباحثون أن هذا الحاسوب يستطيع توقع الموت بدقة تصل إلى ٩٥٪ إلا أن القدرة الإلهية تبقى فوق كل شىء فهناك رياضيون يموتون فى ريعان شبابهم على الرغم من عدم معاناتهم من أى أمراض وهناك آخرون كبار فى السن يبقون على قيد الحياة على عكس توقعات الأطباء.