حكومــــة «شـــريف».. المهمة الصعبة.. لتطهير مصر من الفاسدين

22/09/2015 - 1:43:03

بقلـم: غالى محمد

عكست تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسى لحكومة المهندس شريف إسماعيل، نبض أغلبية المصريين، فقد شدد الرئيس فى تكليفاته على تحسين مستوى معيشة المواطنين وتحقيق العدالة الاجتماعية والاهتمام بالفئات الأولى بالرعاية، وزيادة كفاءة عمل الحكومة وتحقيق المزيد من الشفافية والنزاهة والحفاظ على الأمن القومى المصرى.


من المؤكد أن المهندس شريف إسماعيل يعى مغزى تكليفات الرئيس السيسى، خاصة أنها تصب فى خدمة الشعب المصرى أولًا وأخيرًا.


ولكى تجد هذه التكليفات طريقها إلى التنفيذ، فلابد أن تركز سياسات المهندس شريف إسماعيل على تعقب الفاسدين فى كل مكان فى أنحاء مصر المحروسة، فى الأجهزة الحكومية، فى الشركات فى الهيئات، فى المحليات.


كما ينبغى أن تتوقف حكومة المهندس شريف إسماعيل عند فساد بعض رجال الأعمال وغيرهم، الذى شهده عصر الرئيس الأسبق مبارك، وتحديدًا الفساد الذى وقع فى تخصيص الأراضى التى تم نهبها بأبخس الأسعار.


ودون قهر هذا الفساد الذى وصل حجمه إلى المليارات فلن تستطيع حكومة شريف إسماعيل تطهير مصر من الفساد بكافة صوره، وإذا ركزت فقط على الإجراءات الوقائية لمواجهة الفساد الحالى فإن التاريخ سوف يحاسب هذه الحكومة على أنها قصرت فى حق مصر.


وإذا كنا نطالب حكومة شريف إسماعيل باجتثاث الفساد من جذوره، فإننا نطالبها أيضًا بمواجهة الفساد، الذى يقف وراء لهيب الأسعار الذى أصبح لا يتحمله المصريون، بل لن نبالغ إذا قلنا إن ارتفاع الأسعار يستطيع وزير التموين وحده مواجهته وفقًا لتصريحات المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، التى قال فيها إن هناك تكليفات لوزير التموين بمواجهة ارتفاع الأسعار، بل الصحيح أن مواجهة ارتفاع الأسعار يتطلب تطبيق منظومة حكومية يشارك فيها رئيس الوزراء وكافة الوزراء المعنيين بالجلوس مع كبار التجار وكبار المنتجين واتحاد الصناعات واتحاد الغرف التجارية لحثهم على مراجعة هوامش الربح ومراجعة كافة بنود التكاليف من أجل خفض الأسعار دون الحاجة إلى اتخاذ أى إجراءات تتعلق بالتسعيرة الجبرية.


ولن نحيد عن الحقيقة إذا قلنا ان لهيب الأسعار الذى تشهده الأسواق الآن، أصبح فوق طاقة المصريين.


ودون مواجهة الفساد بشكل شامل ودون مواجهة ارتفاع الأسعار، لن يتحسن مستوى معيشة المواطنين، ولن تتحقق العدالة الاجتماعية، ولن يتم الاهتمام بالفئات الأولى بالرعاية، وتلك هى تكليفات الرئيس السيسى إلى حكومة المهندس شريف إسماعيل.


وعلى ضوء معرفتنا بالمهندس شريف إسماعيل، أعتقد أنه قادر على اتباع سياسات صحيحة لتنفيذ تكليفات الرئيس السيسى، بل وقادر على أن تتولى حكومته مهمة تطهير مصر من الفساد.