موسم حار ومنافسة ضعيفة: تامر حسنى وصافيناز وأوكا يقتسمون «كعكة» أفلام العيد

22/09/2015 - 1:36:29

تقرير : راندا طارق

يبدو أن عائلة السبكى لم تعد تكتفى بالتحكم فى الذوق العام للجمهور المصرى فقط ، فأصبحت الآن تتحكم فى عدد الأفلام المعروضة بالسينمات فى موسم عيد الأضحى هذا العام!


وبعد أن كان من المقرر عرض خمسة أفلام جميعها من إنتاج السبكية تقرر اقتصارهم على فيلمى «أهواك» لتامر حسنى و “عيال حريفة” لصوفينار وبوسى، وخروج أفلام”أبو شنب” والليلة الكبيرة» و «من ضهر راجل» ! والغريب أنها جميعاً من إنتاج السبكى فتشعر وكأنهم قرروا أن تتوزع كعكة العيد بالتساوى عليهما.


الغريب أن الأجواء العامة جاءت في مصلحتهما بعد أن توقف باقي المنتجين عن الإنتاج أو المجازفة بدخول الموسم ، اللهم إلا منتج فيلم «٤ كوتشينة» الذي تم الانتهاء منه منذ قرابة العامين ويلعب بطولته مطربو المهرجانات أوكا وأورتيجا وشحتة كاريكا، فقد تردد أنه يفكر في استغلال فرصة قلة الأعمال المطروحة لكي يعرض فيلمه المؤجل، أيضا قد تحدث المفاجأة ويقرر منتج فيلم «نوارة» بطولة منة شلبي اللحاق بموسم عيد الأضحى وإن كانت المهمة صعبة !


ولأول مرة في موسم عيد الأضحى يكون الصراع على شباك التذاكر محسوما لصالح تامر حسني بفيلم « أهواك» الذي أنتجه محمد السبكي، فيما يأتي فيلم «عيال حريفة» لمنتجه أحمد السبكي في المرتبة الثانية وفي التقرير التالي نعرض تفاصيل فيلمي العيد والأفلام التي تم تأجيلها في اللحظات الأخيرة:


أهواك


في ثوب جديد وبعد غياب ٣ أعوام عن السينما منذ عرض فيلمه الأخير «عمر وسلمى ٣»، يعود الفنان تامر حسني بفيلم «أهواك» الذي يعد التجربة السينمائية الثامنة له بعد عدة أفلام أغلبها من إنتاج السبكي ومن بينها «سيد العاطفي» وسلسلة أفلامه «عمر وسلمى» مع الفنانة مي عز الدين وأفلام أخرى، ويتعاون حسني في « أهواك» مع النجمة غادة عادل والفنان محمود حميدة لأول مرة، ويدور الفيلم في إطار كوميدي رومانسي حول طبيب تجميل يقع في غرام سيدة مطلقة تعيش في حي الزمالك، ويحدث بينهما مفارقات كوميدية حيث يتصارع على حبها مع والده، ويشاركهما البطولة كلٌ من انتصار، وأحمد مالك، «أهواك» من تأليف وليد يوسف، إنتاج محمد السبكي ومن إخراج محمد سامي الذي قيل إنه أدخل تقنيات جديدة على الفيلم ربما تكون مفاجئة للجمهور، وفي هذا الفيلم يراهن محمد السبكي على الجمهور الضخم لتامر «المطرب» .


“عيال حريفة”


على وزن “عيال حبيبة” الذي لعب بطولته حمادة هلال منذ سنوات ينافس المنتج أحمد السبكي شقيقه محمد السبكي بفيلمه “عيال حريفة» للراقصة صوفيناز، والمطربة بوسي، وسعد الصغير، ومحمد لطفي، ومحمود الليثي، وماهر عصام، وهياتم، للمؤلف سيد السبكي والمخرج محمود سليم، ويدور الفيلم في إطار كوميدي حول فرق الكرة النسائية فى مصر ومدى منافستها لفرق الرجال من خلال صوفينار التي تتوالى تدريب إحدى هذه الفرق بمساعدة المطربة بوسى، وفي فريق الرجال نرى سعد الصغير ومحمد لطفي ومحمود الليثي ، وجميعهم ينتمون للخلطة السبكية الجديدة الخاصة بالحاج أحمد السبكي


“نوارة”


وإذا صدقت الاحتمالات بعرض فيلم نوارة الذي انتهت الفنانة منة شلبي من تصويره مؤخراً ، فإنه يدور حول «نوارة» بنت الحارة التي تعيش قصة حب في أعقاب أحداث ثورة يناير، ويشارك منة البطولة كل من الفنانين شيرين رضا، وأحمد راتب، ومن إخراج هالة خليل.


أفلام خرجت من السباق في اللحظات الأخيرة ولماذا:


«من ضهر راجل»


تفاجأ الجمهور قبل أيام قليلة من الاحتفال بعيد الأضحى المبارك بخروج فيلم «من ضهر راجل» للفنان آسر ياسين والفنان محمود حميدة وياسمين رئيس من سباق عيد الأضحى، والعمل أيضا من توقيع السبكية لمخرجه كريم السبكي ومنتجه أحمد السبكي، وهو التجربة الكتابية السينمائية الأولى لمؤلف الدراما المثير للجدل محمد أمين راضي ، الذي أرجع تأجيل فيلمه في تصريحات خاصة لمجلة المصور لعدم انتهاء تصوير بعض مشاهده، ويدور الفيلم حول ملاكم يقع في حب فتاة من حارة شعبية، ويواجه تحديات كثيرة لتحقيق حلمه ليثبت أنه من ضهر راجل ويقوم الفنان محمود حميدة بدور والده.


«الليلة الكبيرة»


يشارك في فيلم «الليلة الكبيرة» كوكبة من النجوم منهم أحمد رزق، سمية الخشاب، زينة، ياسر جلال، سيد رجب ، سميحة أيوب، أحمد بدير، ووفاء عامر وآخرون، ويعد الفيلم التعاون الثالث بين المؤلف أحمد عبد الله والمخرج سامح عبد العزيز بعد سلسلة الأفلام الشعبية « الفرح» و» كباريه»، وتدور أحداث «الليلة الكبيرة» جمعيها في يوم واحد وهو المولد، ليرصد الفيلم حكايات كثيرة، فلكل نجم حكاية داخل المولد تدور في إطار اجتماعي مشوق ولم يذكر المنتج سبب تأجيل عرضه اللهم إلا إخلاء الساحة لفيلمي «أهواك» و»عيال حريفة».


«أبو شنب»


وخرج أيضاً فيلم النجمة ياسمين عبد العزيز «أبو شنب» من سباق عيد الأضحى وتقدم فيه شخصية ضابط شرطة نسائية، تحارب التحرش الجنسي وترويع النساء وخطف أطفالهن والسرقة وغيرها من القضايا الاجتماعية التي تواجه المرأة، فتتعرض لمفارقات كوميدية كثيرة، وقيل إن الفيلم تأجل بسبب سفر ياسمين لعلاج أنفها المكسور على يد ابنتي هشام سليم.


وعادة ما يشهد أى موسم سينمائي وجود أفلام تجارية قليلة التكلفة، تحاول أن تصل لجيوب الجماهير لاقتناص العيدية ولكنها غالبا ما تخيب الرجاء ولا تستطيع مجرد حفظ ماء الوجه ومن بين هذه النوعية أفلام «شارع محمد علي» لغادة إبراهيم، وشمس وإيمي طلعت زكريا، ويناقش الفيلم تدهور مهنة الرقص الشرقي وتراجع المستوى المعيشى للفنانين الشعبيين في شارع محمد علي، وفيلم «عمود فقري» لعلا غانم ، ووائل علاء، إيناس النجار، وهياتم، عبد الله مشرف، أحمد صيام، ويحاكي الفيلم المشاكل والمعاناة التي تواجه الشباب، وهذه الأفلام مجهولة المصير إلى الآن تارة يتأكد دخولها السباق وتارة ترفع لافتة التأجيل، كما يحاول القائمون على الفيلم التجاري « الجيل الرابع» اللحاق بالموسم أيضا.


ومن جانبه أكد الناقد الفني طارق الشناوي في تصريحات للمصور على أن موسم عيد الأضحى هذا العام سيكون ضعيفاً وأرجع ذلك لخروج عدد كبير من الأفلام الهامة منها « الليلة الكبيرة” ، لافتا إلى أن انحسار السباق بين “أهواك” للفنان تامر حسني مؤكدا حصده إيرادات كبيرة لما يتمتع به من قاعدة جماهيرية عريضة، وفيلم “عيال حريفة” موضحا أنها الوصفة السبكية المباشرة المكونة من صوفينار والليثي وبوسي “غنوة ورقصة فيلم يتماشى مع جو العيد محدش يقدر ينكر ده».


وبخلاف أفلام عيد الأضحى، هناك بعض الأفلام المطروحة منذ عيد الفطر الماضي وخلال الأيام السابقة وسوف تستكمل السباق مع أفلام العيد ومنها “شد أجزاء» للفنان محمد رمضان و « سعيكم مشكور» بطولة دينا وبيومي فؤاد وطارق التلمساني ، للمخرج عادل أديب.