أحمد حجازى: الأهلى الأكثر جدية وسأثبت أنى صفقة رابحة

22/09/2015 - 1:33:32

حوار : محمد أبوالعلا

“أحمد حجازى فى الأهلي”. أخيرًا وبعد فترة كبيرة من المفاوضات وقع اللاعب للمارد الأحمر، الذى ظل يسعى وراء اللاعب منذ صعوده من ناشئى الإسماعيلى وانضمامه لمنتخب الشباب عام ٢٠١١، حتى بعد رحيله للاحتراف الأوربى.


حجازى قال إنه اختار الانتقال للأهلى بقناعة تامة وأن لديه طموحات كبيرة يريد تحقيقها مع فريقه الجديد، وأكد أيضا أنه لا يعانى من أية إصابات مزمنة، وأن جراحة الركبة لن تزيحه عن طريق التألق مع الفريق فى الفترة القادمة.إلى تفاصيل الحوار.


لماذا هوجمت بعد توقيعك للنادى الأهلى؟


لا أعلم السبب الحقيقى فى هذا الأمر، أنا لاعب محترف، ومن حقى التعاقد مع المكان الذى يقدرنى ويقدم لى الدعم بالشكل المطلوب، ثم أستطيع من خلاله تحقيق طموحاتى فى لعبة كرة القدم، أما بخصوص الحملة غير المبررة تجاهى فأنا لا أعطى مثل هذه الأشياء أى اهتمام ولن أضيع من وقتى لأفكر بها مطلقا،وسأثبت للجميع أننى صفقة رابحة وإضافة قوية للفريق بجانب باقى اللاعبين سواء الجدد أو القدامى.


لماذا وقعت للأهلى فى هذا التوقيت؟


لأن النادى الأهلى هو النادى الوحيد فى مصر الذى أظهر جدية بشأن التعاقد معى أثناء تواجدى مع فيرونتينا فى إيطاليا، بالرغم من تحدث بعض مسئولى الزمالك معى بخصوص انتقالى للفريق الأبيض لكن لم يكن الأمر بنفس الجدية التى قابلتها من فريق الأهلى فى هذا الوقت، وهذا الأمر أكثر ما شجعنى لاختيار الفريق الأحمرفى آخر وقت، و كان ردى وقتها “ إنه شرف لأى لاعب التواجد فى الأهلى” ، لقد تحمست كثيرا بعد التقدير والاحترام الذى شعرت به من قِبَل النادى، لذا وافقت بشكل نهائى على عرض الأهلى، بعد أن كان كل تفكيرى يتجه نحو تكملة المشوار الاحترافى فى أوربا، وقتها تحدثت مع وكيلى الإيطالى “كريستيان إميلى “ وعرضت عليه الأمر، واتفقنا بعد ذلك على حل هذا الأمر بشكل ودى مع النادى الإيطالى، اتفقنا على التوقيع عند وصولى إلى مصر للانضمام لمعكسر المنتخب الوطنى قبل مباراة تشاد، وهذا ما تم بالفعل، لقد قمت بالتوقيع على عقود الانضمام الرسمى مع النادى لمدة خمس سنوات قادمة بعد وصولى إلى مصر بساعات.


إذن لماذا هاجمك نادى الإسماعيلى بعد انضمامك للأهلى؟


الإسماعيلى هو بيتى، لقد تربيت داخل قطاع الناشئين به منذ أن كان عمرى ٩ سنوات، وكان بوابتى الأولى للاحتراف فى أوربا، لكن للأسف يوجد الآن بداخله بعض المسئولين ممن يتمنون تشويه صورتى أمام جماهير النادى، ويريدون تشبيهى بالهارب بعد توقيعى للنادى الأهلى، لكن على العكس تماماً الإسماعيلى لم يفاوضنى بشأن العودة وهذا على عكس ما يحاول مسئولو النادى ترويجه هذه الفترة،وأنا فى النهاية لاعب كرة محترف، أريد تأمين مستقبلى بشكل لقد أفصح وكيلك الإيطالى عن بعض العروض الأوربية، ما صحتها ؟


بالفعل لقد تلقيت من خلال وكيلى أربعة عروض أوربية خلال الفترة السابقة، وكان أبرزها أندية فرايبورج الألمانى وأندية أخرى إسبانية ونادٍ إيطالى، لكنى اخترت الأهلى فى النهاية.


لماذا طلبت إضافة بند عند توقيعك للأهلى يتيح لك الاحتراف فى أوربا مرة أخرى؟


بالفعل لقد طلبت من الكابتن علاء عبد الصادق المشرف العام على الكرة بالنادى، هذا الأمر بضرورة إضافة هذا البند فى العقد حتى أتمكن من الاحتراف الأوربى مرة أخرى إذا جاء عرض مغرٍ من نادٍ كبير فى أوربا، لكن الكابتن علاء طمأننى من هذه الناحية بشكل كبير وقال لى نصا : “نحن لا نقف فى طريق أو مستقبل لاعبينا مطلقا “ وإذا جاءت لك فرصة جيدة لك وللنادى بالطبع سنوافق بدون أى شروط داخل العقد.


البعض روج لفكرة وجود إصابة مزمنة لديك بالرباط الصليبى ما تعليقك؟


لا أهتم بهذه الآراء مطلقا، أنا أثق بقدراتى وإمكاناتى داخل الملعب، وأثق أيضا أن من يروِّج لهذه الأمور ما هو إلا حاقد وفاشل فى مجاله، حتى يلصق بى هذه السمعة السيئة، وأريد تذكير هؤلاء بأننى لاعب دولى، وأتواجد فى منتخب مصر بشكل دائم وألعب ضمن التشكيل الأساسى بشكل مستمر، ومسئولو الاهلى تعاقدوا معى لعلمهم بقدراتى وكيفية الاستفادة القصوى من هذه القدرات.


كيف ترى المنافسة فى خط دفاع الأهلى الفترة القادمة؟


بدون شك ستكون منافسة شريفة، بين جميع لاعبى الفريق وليس لاعبى خط الدفاع فقط جميعنا نلعب لنفس الهدف وهو الفوز، الأهلى يمتلك خط دفاع جيداً للغاية؛ حيث يوجد سعد سمير وربيعة ونجيب، فهم جميعا يمتلكون خبرات كبيرة، ولا توجد مشكلة فى جلوسى على مقاعد البدلاء مادام الفريق مستقراً فنياً ويحقق الفوز والبطولات، وأنا جاهز للمشاركة فى أى وقت، وهذا الأمر يرجع لفكر المدير .


هل تتوقع عودة الجماهير الموسم المقبل؟


أتمنى عودتهم بالطبع، ولكنى أستبعد هذا الأمر فى التوقيت الحالى، هذا أمر صعب للغاية والأمن فقط من سيحدد هذا.


ما طموحاتك مع الفريق؟


أتمنى تحقيق جميع البطولات فى الفترة القادمة، ولاسيما بطولة الدورى المحببة للجماهير، والتى أتمنى تحقيقها لتكون المرة الأولى فى حياتى.