حكومة التطهير

22/09/2015 - 1:29:47

  الرئيس السيسى يرأس أول اجتماع لمجلس الوزراء بتشكيله الجديد الرئيس السيسى يرأس أول اجتماع لمجلس الوزراء بتشكيله الجديد

المصور

ها هى حكومة المهندس "شريف إسماعيل" تبدأ أعمالها قبل أيام من حلول العيد، عيد الأضحى.. وعيدالعمل المصرى أيضاً، لا خيار أمام هذه الحكومة، ولا فضاء أمامها لبذل الوعود أو لإعطاء المواعيد أو لمنح الأمل للناس، هذه الحكومة أمامها خيار وحيد فقط: العمل، وفوراً.. الوقت ضيق إلى درجة غير معهودة، إنتخابات البرلمان على الأبواب، ذلك البرلمان الذى أياً يكن رأينا فى اختيار نوابه أو فى تشكيله النهائى، فإنه سيكون ممثلاً لرأى الشعب.. ومؤتمناً على تحقيق آماله، ولديه صلاحية سحب الثقة من حكومة شريف إسماعيل، وهذا كله لا يخض على أحد من المتابعين.


ظروف حكومة المهندس شريف إسماعيل قد تدفعها إلى الأمام، إن تحلت بروح التحدى والعمل الشاق والتواصل المستمر مع الناس، وهذه الحكومة سوف توجد الحلول لمئات المشكلات العاجلة، وستضع أسساً لحل مئات المشكلات متوسطة وطويلة المدى، فهى حكومة مهمتها أشبه بمهمة "الجرّاح"، الذى يستأصل ورماً خبيثاً اسمه "الفساد" من الجهاز الإدارى للدولة، هذه أولى مهماتها.. أما ثانى مهماتها فهى العمل - بأقصى جهد وسرعة - على تنفيذ استحقاقات المشروعات القومية الكبية، التى انطلقت تدور فى بر مصر فى عام مضى من حكم الرئيس السيسى، وهى حكومة عليها أن تواصل العمل ضد الإرهاب.. سواء المسلح الفكرى، وكلاهما لا يزال منتشراً، وإن انحسر تحت تأثير الضربات الأمنية المتتالية الناجحة.


"المصور" تفتح بكل ترحيب وثقة بالحكومة الجديدة.. ملف هذه الحكومة، وقد استطاعت الحصول على أول حوار صحفى لوزير الثقافة "حلمى النمنم" ابن دار الهلال والمؤرخ والكاتب الموسوعى الشهير، وكذلك د. ممدوح الدماطى وزير الآثار، وتصريحات مهمة لوزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، فضلا عن معالجات مختلفة لملف هذه الحكومة الجديدة، التى نأمل فى أن تستطيع تحقيق الكثير للوطن فى ملفات: الإرهاب، والفساد، وإنجاز المشروعات القومية.