فلاح الإصلاح الزراعي يتذكر عبدالناصر ويعاتب السيسي

30/07/2014 - 12:23:25

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

حوار: سناءالطاهر

نجحت ثورة يوليو في تحقيق أربعة مبادئ أساسية من المبادئ الستة التي قامت عليها حيث استطاعت هي القضاء علي الإقطاع، والقضاء علي سيطرة رأس المال علي الحكم، وإقامة جيش وطني، وإقامة عدالة اجتماعية واستطاع الزعيم جمال عبدالناصر شحذ همم المصريين وإطلاق طاقتهم الكامنة فبني السد العالي، وأطلق شرارة ثورة صناعية عملاقة في جميع المجالات وأعاد توزيع الثروة في مصر بشكل عادل يتناسب مع الظروف التاريخية التي كانت سائدة آنذاك.


ومن داخل إحدي البيوت الصغيرة المبنية بالطين بقرية "بني عياض" التابعة لمركز أبوكبيرشرقية وعن ثورة يوليو يتحدث الحاج حسن محمود وهو في الـ 75 من عمره وهو ممن ثورة يوليو52 وكان ممن كان لهم نصيب في أراضي الإصلاح الزراعي التي تم توزيعها بعد الثورة ومن هنا يبدأ الحديث ليقول وهو من غير جمال كان بقالنا بيوت وإلا عشنا حياه محترمة احنا عشنا أيام صعبة جدااااااا وكنا عايشين في مكان يسمي بالعنبر وده كان عبارة عن مجموعة غرف تابعة للوسية وكان أبي بيشتغل جمّال وبعدين سابها واشتغل في املاك عائلة عارف وهي العائلة التي كانت تملك زمام الناحية كله المحيط بنا وكان محمود بيك عارف وزوجته نورس هانم أتراك الاصل وأتوا في عهد الملك فاروق وهم كانوا يمتلكون حوالي 2600فدان مقسمة إلي حوالي 6عزب وكان محمود بيه عارف لديه 5 أولاد وبنتان هم:


صلاح بيه عارف وهو كان من المقربين جداااااا للناس ويعمل علي مصالحهم


د/حسين عارف وهوكان وزيراً كما كان عضواً في لجنة تقسيم الأراضي


السفير مصطفي عارف سفير مصر في الدنمارك


د/حسن عارف هوكان عالماً


أحمد عارف الذي لم يعرف أحد منا ماهو عمله سوي إدارة أملاكه


وأخيراً هانم ومودات عارف


واسترسل عم حسن حديثه حول ما كانت قرية بني عياض عليه فهي كانت أشبه بالجزيرة وسط المياه وكان الوصول إليها شبه مستحيل ولكن قامت عائلة عارف باستخدام خط السكة الحديد الخاص بهم لنقل الرمال إلي المنطقة وردمها لتمهيد الطرق بها بعد ماكانت المنازل العائمة علي وجه المياه الضحلة والتي كانت أرضيتها بالفل التي لن أنسي ابدا شكلها وهي تربط بالجنازير وتجر بالكراكات لينجو بها من الكباري أو من ارتفاع المياه.


وأشار الحاج حسن إلي أنه لم ير من هذه العائلة أي من أنواع السخرة والعذاب علي الإطلاق مشيرا إلي انهم كانوا يعاملونه معاملة طيبة علي عكس تماما مما كان يحدث في العزب المجاورة لنا وخصوصا أملاك عبدالعزيز عبدالله سالم وزير الزراعة عام61والذي كان يستخدم العنف بشكل مفرط.


وأشار عم حسن إلي أن د/حسين عارف عندما قرر جمال عبدالناصر إعادة توزيع الأملاك حيث يحتفظ الملاك الأصليون 100فدان ويتم توزيع الباقي علي الناس فكان من أول من وافق علي هذا القرار بل وطالب أن يكونوا 50 فداناً بدلا من مائة وتم نشر صورته وهو رافع يده ليؤكد علي تأييده للقرار.


وأكد علي أنه أول من قام بسحب استمارة البحث من القاهره بمساعدة أحد أقاربه وكانت الاستمارة باسم والده وكان هو وإخوته مدرجين بها ولكن توفي والده قبل استلامهم الأراضي وقامو هم باستلام الأراضي في عام63وذكر عم حسن أن زوجته وهي الابنة الوحيده لأبيها تملك فدانين أيضا من أراضي الإصلاح الزراعي وهي مضمومه الآن إلي أرضه ويقوم بزراعتها والعيش علي خيراتها وكان يسددون ثمنها منذ عام 1962 إلي عام2003 من خلال مايسمي بالرابط ثم تم عمل جمعيات بتكلفة 6 جنيهات في السنة مؤكدا علي أنهم يعانون مر المعاناة من الجمعيات الزراعية وأسعار البذور.


ولاحظت "المصور" وجود صورة للمشير السيسي داخل منزل عم حسن الذي أكد دعمه للسيسي ولكنه بعد فترة صمت حزينة قال لم ننتظر من المشير هذا الغلاء الذي أثقل علي كاهل المواطنين فكل ما يحيطنا يعمل بالسولار والبنزين فبصراحة القرار ده صدمني وخصوصا أنه توافق مع شهررمضان الكريم.


وأضاف عم حسن أن الناس شبهت المشير السيسي بالزعيم عبدالناصر عشان فكرة الظلم اللي عاشوها مع الإخوان وكانت حقوقهم بتنتهك أمام أعينهم وهم لاحول لهم وبصراحة أنا مستني منه كتير قوي عشان الخير يعم ولو أن القرارات اللي اتخذها في أول شهرين لاتبعث بالتفاؤل.