الجزائر تحت الاحتلال الفرنسي .. أغسطس 1901

20/09/2015 - 12:14:03

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

محمد فريد بك

بعد أن زرت مدينة طنجة، وجمعت ما أمكننى جمعه على بلاد مراكش من المعلومات أردت زيارة بلاد الجزائر لأتحقق مما يدعى الفرنسيون أنهم أتوه من الإصلاح، وما قاموا به من الأعمال الجســام لتحســين حــالة الأهـالى المعاشية، وتقدمهم فى مراقى التمدن والسعادة فما راء كمن سمع.


أبحرت من ثغر طنجة ظهر يوم الأربعاء 31 يوليه سنة 1901 على باخــرة فرنســـية تســمىoasis أى الواحة. وكان البحر هائجا والأمواج تتلاطم بشدة لم أرها فى أسفارى من قبل. ولكون السفينة راسية على بعد نحو نصف ساعة من الساحل لعدم وجود العمق الكافى لحملها بسبب عدم استعداد الميناء، اضطررت للوصول إليها على زورق صغير وبعض الركاب. فكانت الأمواج تحملنا إلى ارتفاع نحو عشرة أمتار، ثم تهبط بنا إلى ضعف ذلك بحالة مريعة، ووصل رشاش الماء إلى ملابسنا، امتلأ قاع الفلوكة ماء وسرنا بهذه الحالة نحو أربعين دقيقة.


محمد فريد (1868-1919)


سياسى وحقوقى وزعيم مصرى بارز  جاهد من أجل تحرر مصر من الاحتلال الإنجليزى.


وقد رفع راية الجهاد فى مطلب محدد هو:


الجلاء أو الدستور، وكان يرى أن تعليم الشعب هو أنجح السبل لتحقيق هذه الأهداف.


وكان له فضل إنشاء أول نقابة للعمال سنة 1909  وتعرض للسجن بسبب بعض آرائه السياسية وسافر إلى أوروبا للدعوة للقضية المصرية وضاقت الحكومة الموالية للاحتلال به وحاولت اعتقاله مجدداً لكنه سافر إلى أوروبا سراً وظل بها حتى مات وحيداً فقيراً فى برلين فى 15 نوفمبر 1919 وتكفل أحد التجار بنقل جثمانه إلى مصر ليدفن بها.