صبـــاح الخــيـر

20/09/2015 - 11:06:04

فوزية مهران فوزية مهران

فوزية مهران

الآن: أتذكر بقوة كلمات عالم اللغات الشرقية عاشق اللغة العربية- مفتون بالعامية المصرية والإنسان  - رمز الصمود والتحدى- القادر على التغيير فى أصعب الأحوال- يضرب مثلا: لنلق تحية الصباح فيردوها بأجمل منها (صباح النور- الفل- الجمال- القشدة- الهنا والسعادة)- كلمات رحبة.. ثرية تؤمن بالخير القادم والعدل القريب.


أخذت أتأمل تنويعات لحن الصباح حتى ولو كانت تحاصرنا الهموم. وتذكرت عندما تغنت "أم كلثوم" بكلمات بيرم وتلحين القصبجى (يا صباح الخير يا اللى معانا.. الكروان غنى وصحانا) ويشرق الصوت الجميل فى الشوارع والحوارى. فوق المدارس والمصانع وتنتعش النفوس. وتحتضن الحياة والشروق والطيور.


وهل كانت السيدة فاطمة اليوسف ملهمة عندما اختارت "صباح الخير" عنوانا لمجلتها الثانية! تحية أطلقتها سيدة المسرح لثورة يوليو من بيت الكتاب العريق "روز اليوسف" رسالة تغيير وتطوير. فى بدء السنة الرابعة من الثورة.


واختار "أحمد بهاء الدين" شعاراً عبقريا "للقلوب الشابة والعقول المتحررة" ولم يكن مجرد شعار- إنما الجملة الرئيسية لأسلوب الكتابة والعمل.


مولد مجلة جديدة يعنى خلقاً جديداً واكتشافاً لرؤى جديدة وخطة تقدم وتطوير.


يقول المخرج الساطع "كامل القليوبى" كنا وقتها طلبة بكلية الهندسة ونفذت الكلمات إلى قلوبنا وعقولنا وأحسسنا بضرورة العمل مع كتائب شباب المبدعين.


واكتشفت من أيام مقالا للشاعر والناقد "شعبان يوسف" عنوانه "كتاب: بطعم صباح الخير" العنوان إبداع فى حد ذاته - امتداد لحظة تنوير من الماضى إلى الحاضر.


الآن: نحن فى حاجة لتجميع قوى الشباب لإقامة وطننا ومازلنا فى الدورة الرابعة - لثورتين- وكانت إرادة الشعب هى الغالبة- وقد تعلمنا درس التاريخ: الإرادة هى أقوى آليات بناء المستقبل (إرادة البسطاء من الشعب هى التى مولت قناة السويس الجديدة).. وصباح الخير يا شعبنا- يا جندنا- يا قناتنا صباح الخير للتقدم والتحرر.