حنان سليمان : نعم ابن حلال يروى قصه مقتل ابنه المطربه ليلى غفران

29/07/2014 - 9:00:46

صوره أرشيفيه صوره أرشيفيه

حوار : محمد سعد

ارتبط اسمها منذ بدايتها الأولي بالأدوار التي تعبر عن الطيبة والمثالية الي حد كبير فملامحها البريئة جعلت المخرجين يحصرونها في هذه الشخصيات شديدة الانسانية والتي تصل في بعض الأحيان للتراجيديا وتعبر عن مأساة من المآسي التي تتعرض لها المرأة في مجتمعاتنا الشرقية ، ومن هذه الشخصيات شخصية "عائشة" التي قدمتها في مسلسل "ابن حلال" واستطاعت من خلالها أن تبكي الملايين وخاصة في مشهد النهاية وهو مشهد الموت الذي أعاد الي الأذهان مشهد وفاة "عواطف" تلك الشخصية التي جسدتها في المسلسل الشهير "المال والبنون" .


انها الفنانة حنان سليمان التي تتحدث عن أسرار نجاح مسلسل "ابن حلال"  وتؤكد أنه يروي قصة مقتل ابنة المطربة ليلي غفران، و تتحدث عن سبب ارتباطها بالأدوار التراجيدية ، وأشياء أخري في حوارنا معها .


 في البداية تتحدث حنان سليمان عن سر نجاح مسلسل "ابن حلال " قائلة : الورق مكتوب بشكل جيد جدا وبصرف النظر عن أن الحدوتة عن قصة حقيقية وهي قصة ابنة المطربة ليلي غفران ، فأنا كمتفرجة أري أنها قصتها فعلا ، رغم نفي ذلك من قبل صناع المسلسل ، لكن كل التفاصيل تؤكد أنها قصتها ، وحتي تعليقات الناس علي الفيس بوك حول المسلسل كلها تعبرعن ذلك وقد أعجبني جدا تعليق أحدهم الذي قال فيه : "كل الناس عارفين من هو القاتل الحقيقي ومع ذلك حكم علي "العيساوي" الشاب المتهم بقتلها بالاعدام"  وهو شخصية "حبيشة" في المسلسل التي يجسدها الفنان الموهوب جدا محمد رمضان ، والحقيقة أنني لم أسأل صناع المسلسل عن حقيقة تناول الأحداث الحقيقية لقضية مقتل ابنة المطربة ليلي غفران خاصة أن شخصية "عيشة" التي أجسدها قد تكون غير حقيقية ومن وحي خيال المؤلف ولكنها موجودة بيننا في كل مكان لذلك أثرت جدا في المشاهدين وبوجه خاص السيدات اللاتي شعرن بالوجع نتيجة للقهروالظلم الذي تعرضت له من زوجها البخيل "محمود الجندي" الذي يعاملها هي وابنائها "وفاء قمر وحسام داغر" بكل قسوة ويقوم بضربهم والاساءة لهم لأتفه الأسباب حتي أنه يجبر ابنه علي ترك المنزل وهو عاري تماما وعندما تحاول أن تبحث عنه يقوم بضربها بعنف فتقوم باشعال النيران في نفسها للتخلص من هذا العذاب الذي تعيش فيه  .


وعن مشهد وفاة "عيشة" في المسلسل تقول : كان مشهدا صعبا جدا فأنا أنتمي لمدرسة التوحد مع الشخصية وكنت أتألم جدا لمعاناتها ووصلت ذروة الألم النفسي في مشهد الوفاة الذي وصل للناس بشكل رائع وأثر في كل من شاهده لأنني صدقت الشخصية وتوحدت معها وقد ذكرني هذا المشهد بمشهد وفاة عواطف في مسلسل "المال والبنون" ، وأعتقد أن المشاهدين أيضا تذكرو هذا المشهد الشهير ، ورغم موت "عيشة" في الحلقة التاسعة الا أنها مازلت تعيش في وجدان المشاهدين لأنها شخصية "من لحم ودم" لذلك صدقوها وأثرت بشدة فيهم ، وبالمصادفة فقد قدمت شخصية مشابهة في مسلسل "دلع البنات" ولكني غير راضية عنها لأن الشخصية كما رواها لي المؤلف لم تكن هي بالضبط علي الورق لأننا كما هو معروف نصور والعمل مازالت في مرحلة الكتابة .


وعن ميلها لأداء الأدوار التراجيديا بعيدا عن الكوميديا تقول حنان سليمان : أنا فنانة لاأملك سوي الاجتهاد في عملي وليس عندي حلول أخري سوي التركيز فيما أقدم من أدوار بعيدا عن الواسطة،  ولكن كل المخرجين يروني في الأدوار شديدة الانسانية والتي تعبر عن المعاناة والتي تنتهي في الغالب بالموت ، وهذا ليس اختياري ولكن مايعرض علي من أدوار كله يدور في فلك التراجيديا ولكنني أحب أن أغير جلدي وأقدم أدوارا مختلفة كوميدية وغير كوميدية ، مثلا أحب أن أخرج من عباءة شخصية المرأة الضعيفة المغلوبة علي أمرها ، صحيح أنني في مسلسل "تفاحة آدم" أجسد شخصية الدجالة التي تتاجر بأحلام الناس وتنصب عليهم ، وهو دور جديد علي تماما ، ولكنها ليست قوية فبداخلها أيضا ضعف يجعلها تفعل ذلك .



آخر الأخبار