أكاذيب وابتزاز فى مواجهة رئيس الوزراء الجديد : إنهم «يذبحون القطة» لـــشـريف إســـمـاعـيـل

16/09/2015 - 3:08:36

  مرتضى مرتضى

كتب - غالى محمد

كيف تعرَّف المهندس شريف إسماعيل على محمد فودة؟ وماحقيقة العلاقة بين رئيس الوزراء الجديد ومحمد فودة؟ وهل تطورت إلى تقديم خدمات من قطاع البترول لفودة كما يزعم مرتضى منصور رئيس نادى الزمالك؟


وفقاً لكافة المعلومات ، لم تكن هناك أى علاقة بين المهندس شريف إسماعيل ومحمد فودة من قبل، وماحدث أن محمد فودة قدم نفسه لوزير البترول وقتها على أنه إعلامى وصحفى فى اليوم السابع وذهب إلى الوزير بصحبة صحفى آخر من اليوم السابع لإجراء حوار مع الوزير، وعلى هذا فإن العلاقة لم تخرج عن حدود العلاقة الصحفية والإعلامية فقط، ولم يسمح له الوزير بالحصول على أى خدمات من قطاع البترول .


وفيما يتعلق بزيارة المهندس شريف إسماعيل لمدينة زفتى موطن محمد فودة، فتؤكد كافة المعلومات التى أعلنها شريف إسماعيل فى بيان أصدره صباح الأثنين أول أمس أنه وقتها توجه إلى زفتى خلال عام ٢٠١٤ كوزير للبترول لوضع حجر الأساس لمحطة تخفيض ضغط لتوصيل الغاز للمنازل، لم تكن زفتى هى المدينة الوحيدة التى زارها المهندس شريف إسماعيل فى بيان أصدره صباح الأثنين أول أمس بل شملت الجولة فى ذات اليوم افتتاح محطة لتخفيض الضغط لمدينة بنها وإطلاق أول شعلة للمنازل بكفر الجزار بمحافظة القليوبية ، كما شملت وضع حجر أساس لمحطة تخفيض ضغط بمدينة كفر الزيات.


وهذه المشروعات كان مقررا تنفيذها لخطة توصيل الغاز للمنازل وهى معدة سلفاً من خلال الشركة القابضة للغازات الطبيعية، ولم تكن مرتبطة بأى دعوة من محمد فودة الذى ظهر فى فى موقع المحطة بزفتى أو غيره .


ومن ثم فإن الاتهامات التى يتحدث عنها مرتضى منصور لا أساس لها فى الواقع .. ولو كانت الأجهزة الرقابية قد وجدت أية علاقة بين شريف إسماعيل ومحمد فودة لرصدت ذلك وظهر فى حينه، والحكاية كلها لا ترجع إلى وزير البترول وقتها ولكن إلى صحيفة اليوم السابع التى مثلها محمد فودة وحديثه الدائم أيضا عن أنه شريك محمد الأمين فى جريدة (الوطن) . مرتضى منصور قال أيضاً إن شريف إسماعيل استغل نفوذه وعين زوجته فى شركة (إنبى) ، بينما تم هذا التعيين قبل ٣١ عاماً (عام ١٩٨٤) حين كان شريف إسماعيل مهندساً صغيرا لايملك أى سلطة للتعيين.. ويبدو أن مرتضى منصور خلط الأوراق، بين عملية شراء بعض اللاعبين مع نادى (إنبى) وحدوث خلافات مالية، وبين ذبح القطة لشريف إسماعيل، فى محاولة لابتزاز رئيس وزراء مصر .


الحقيقة أن مرتضى منصور ليس وحده الذى بادر بالهجوم على رئيس الوزراء الجديد المهندس شريف إسماعيل بل انتشرت مساء السبت والأحد برامج فى أكثر من فضائية، تهاجم بصورة غير مباشرة قرار الرئيس السيسى باختيار شريف إسماعيل رئيساً للوزراء.. وقال زملاء صحفيون (أعزاء) وبعضهم من المحسوبين على ثورتى يناير ويونيه المجيدتين : ما الداعى لتشكيل حكومى جديد والانتخابات على الأبواب؟ وأية حكومة هذه التى ستقضى فقط ثلاثة أو أربعة أشهر فى الحكم؟ وركز الكثيرون منهم على الترحم على فترة المهندس إبراهيم محلب، ونحن فى (المصور) نعتز للغاية بالمهندس محلب وفترته التى قضاها، لكن هل رأينا من قبل حكومة يتم تغييرها، فتقف الفضائيات وبعض الصحف الخاصة ضد رئيس الوزراء المكلف؟


الحقيقة أنهم يبتزون (المهندس شريف إسماعيل، يذبحون له القطة، يظهرون له (العين الحمراء) لعله يخاف ، ومالايعرفونه عن المهندس شريف إسماعيل، الرجل الهادى المهذب، إنه غير قابل على الإطلاق لأى ابتزاز أو تخويف أو قطط مذبوحة أو عيون حمراء..!