فى أول حواراته الصحفية.. رئيس وزراء مصر المهندس «شريف إسماعيل» : محاربة الإرهاب والفساد أولوية مطلقة لحكومتى

16/09/2015 - 3:06:39

  المهندس شريف إسماعيل  فى حواره مع غالى محمد  عدسة : ابراهيم بشير المهندس شريف إسماعيل فى حواره مع غالى محمد عدسة : ابراهيم بشير

أجرى الحوار: غالى محمد

لا أخفى سعادتى الشخصية باختيار المهندس “شريف إسماعيل” رئيساً للوزراء السبت الماضى، أعرف هذا الرجل منذ حوالى ١٥ عاماً، حين بدأت العمل فى “المصور” كمحرر للبترول، وهو - شريف إسماعيل - واحد من أفضل رجال هذا القطاع فى مصر على الإطلاق، أشهد أنه رجل يؤثر الصمت، يفضل عليه العمل، يتحري الدقة، يزن كلامه بميزان الذهب، حين يقول شيئاً يلتزم بتنفيذه، وحين يعطيك معلومة فإنه يعطيك حقيقة مؤكدة لا لبس فيها، وهو - إلى كل ذلك - من أفضل رجال العمل التنفيذى فى مصر - عموماً - أخلاقاً واحتراماً لنفسه وللآخرين.


شهادة حق.. احتفظت بها لنفسى حتى أكتبها فى هذه المقدمة، كم من حوار أجريته مع المهندس شريف إسماعيل - وزيراً للبترول - آخرها قبل أسبوعين، حين تم الإعلان عن الكشف البترولى الضخم فى مياه المتوسط “شروق” الذى يوفر لمصر ٣٠ تريليون قدم مكعب من الغاز تقريباً، وبعد هذا الحوار بأسبوعين هأنذا ذهب إلى المهندس شريف إسماعيل لأجرى معه حواراً كرئيس للوزراء.


بنفس صراحته المعهودة، وحساباته الدقيقة لكلماته، يرد المهندس شريف إسماعيل على أسئلة “المصور”، التي ذهبت بها إليه لأستطلع برنامجه كرئيس للوزراء، عشر قضايا أساسية تكلمنا فيها: الإرهاب، الفساد، البرلمان، الأسعار، الطاقة، قانون الخدمة المدنية، الجنيه والدولار، المشروعات القومية، ملف العشوائيات، وملف الصعيد. ستجدون إجابات المهندس شريف إسماعيل محددة قاطعة على أسئلتنا حول هذه القضايا العشر، الرجل متخصص فى الفعل، لا فى القول.. وفى هذا الحوار - الذى خص به “المصور” صباح الأحد الماضى، وبعد ٢٤ ساعة فقط من تكليفه - الكثير مما يمكن للقارئ أن يفهمه من برنامج رئيس الحكومة الجديد المهندس شريف إسماعيل..


وإلى نص الحوار


نبدأ من ملف الإرهاب.. الملف الأكثر خطورة الآن فى مصر والشرق الأوسط.. كيف ستواجه الحكومة الجديدة الإرهاب وآثاره على أمننا القومى؟


ملف الأمن القومى المصرى له أولوية مطلقة ومحاربة الإرهاب من الأهمية بمكان حيث إن له تأثيراً سلبياً على الاستثمارات الداخلية والخارجية بالإضافة إلى تأثيره السلبى الكبير على نشاط السياحة التى تمثل مصدراً مهماً من مصادر الدخل القومى.


وقبل كل شئ فإن الإرهاب له تأثير كارثى بالمواطن المصرى وعلى حياته ومستقبله ونتعامل مع هذا الملف من خلال الوزارات السيادية وعلى رأسها القوات المسلحة والشرطة، فضلاً عن مختلف الوزارات المعنية بهذا الملف.


وفى هذا السياق أتوجه بخالص الشكر والتقدير لرجال قواتنا المسلحة والشرطة على تضحياتهم فى محاربة الإرهاب للحفاظ علي أمن مصر القومى.


الانتخابات البرلمانية.. الاستحقاق الثالث لخارطة الطريق.. على الأبواب، كيف تستعد الحكومة الجديدة لإتمام هذه الانتخابات؟


- هناك ضوابط تحدد دور الحكومة فى موضوع الانتخابات والتى تتمثل فى أن تتم في توقيتاتها وتأمينها بالكامل وأن يقوم المواطن بالإدلاء بصوته الانتخابى بسهولة ويسر وبحرية كاملة، حيث إن هناك اللجنة العليا للانتخابات المنوط بها تسيير العملية الانتخابية.


الدولة المصرية فى حالة حرب ضد الفساد.. الذى استشرى بقوة.. ما موقفكم من هذا الملف وكيف ستواجهونه؟


أؤكد فى البداية أنه لا تهاون فى أى قضية فساد ولا بديل عن اقتلاع جذوره وهو الهدف الأقوى ولكن يجب أن يكون لدينا قناعة أن جذور الفساد ممتدة لأسفل وبالتالى فإن التعامل مع هذه القضية ليس على مستوى المسئولين وقيادات الصف الأول فقط، ولكن يجب النظر للأمر بصورة أعمق، والبداية قد تكون من الموظف الصغير حتى لا يستشرى الفساد ونؤكد أنه لاتهاون مع فاسد أياً كان الفاسد موقعه وأنه سيتم التنسيق الكامل مع الأجهزة الرقابية والمعنية بهذا الملف، وتفعيل دورها لضرب الفساد بيد من حديد.


أسعار مختلف السلع ارتفعت بوضوح فى الفترة الأخيرة.. الناس تعانى كيف ترى الحكومة الأسلوب الأمثل للحد من ارتفاع الأسعار؟


ملف شائك ونحاول وضع برامج تستهدف زيادة معدلات الإنتاج وقيام الوزارات المعنية بالتنسيق مع ممثلى المنتجين بهدف تحقيق الانضباط للأسواق العمل على الحد من ارتفاع الأسعار وإعادة النظر فى هامش الربح وسوف أعقد بنفسى لقاءات مع ممثلى كافة المنتجين والتجار لوضع خطة لمواجهة ارتفاع الأسعار.


حدث تقدم كبير فى ملف الطاقة فى الفترة التى شغلت فيها منصب وزير البترول.. آخر ملامحه كشف “شروق” فى البحر المتوسط، كيف ستديرون هذا الملف لاسيما أنه اختصاصكم الأصلى قبل رئاسة الوزراء؟


يجب أن نشير إلى أن هناك خططاً وبرامج عمل موضوعة فيما يخص البترول والكهرباء وهذه البرامج والخطط مستمرة ولكن أؤكد على أن هدفنا الأساسى هو تأمين إمدادات الطاقة للمشروعات القومية الجديدة والقطاعات الاقتصادية فضلاً عن تلبية احتياجات المواطنين كما أن العمل على تغيير مزيج الطاقة المستخدم لتوليد الكهرباء من القضايا المهمة التى سنسعى لتحقيقها حيث إن مزيج الطاقة الحالى الذى يعتمد على الوقود البترولى بنسبة أكثر من ٩١٪ هو مزيج غير اقتصادى وغير آمن ولا يحقق التنمية المستدامة، كما أن الاستمرار فى جذب الاستثمارات الأجنبية والعربية بل والمصرية فى قطاعى البترول والكهرباء والعمل على تكثيف عمليات البحث والاستكشاف عن البترول والغاز لدعم الاحتياطى وزيادة معدلات الإنتاج فضلاً عن رفع كفاءة معدلات التوليد فى محطات الكهرباء من الأمور الحيوية التى ستتم متابعتها عن قرب لتحقيق الأهداف المطلوبة وفى النهاية أؤكد أن ترشيد استهلاك الطاقة من الأمور المهمة التى ستوليها الحكومة الحالية أهمية خاصة بحيث يكون الاستهلاك الحقيقى موجهاً لتأمين مشروعات التنمية الاقتصادية وفى الحدود المثلى.


هناك اعتراضات حادة على قانون الخدمة المدنية.. كيف ستواجهون هذه الاعتراضات؟


الغرض من قانون الخدمة المدنية هو تطوير العمل فى القطاع الحكومى حيث إن اللوائح فى هذا القطاع لم يمسها التطوير لمدة طويلة، والهدف هو تطوير الأداء ومطلوب إيضاح هذا القانون ومضمونه للعاملين فى هذا القطاع والتأكيد على أنه ليس الغرض منه تقليص المزايا وأنه ستتم دراسة اللائحة التنفيذية للقانون بتعمق، وبحيث تكون الأغلبية راضية عن القانون.


الجنيه يتراجع بقوة أمام الدولار .. هل سيتم اتباع سياسة جديدة لسعر الصرف؟


هذا الموضوع مرتبط بالعديد من العناصر وسيكون هناك تنسيق كامل مع البنك المركزى حيث إن هناك عدداً من العناصر تؤثر على سوق سعر الصرف وسيتم التشاور والتباحث حول الاستثمارات الأجنبية والصادرات والسياحة وتحويلات المصريين بالخارج والعمل على خفض الواردات ووضع أولويات لاستخدام الدولار بالإضافة إلى عدد من الإجراءات الأخرى لضبط سعر الصرف بالتنسيق مع محافظ البنك المركزى هشام رامز.


ما رؤيتكم للمشروعات القومية لاسيما أن حكومة محلب كان لديها تركيز واضح في هذا الاتجاه؟


المشروعات القومية على رأس قائمة أولويات الحكومة الجديدة لأن لها دوراً مهماً وإيجابياً في دفع عجلة الإنتاج والاقتصاد المصرى وأحد الأساسيات للنهوض بالدولة حيث إن لها تأثيراً مباشراً وفعالاً على الدولة والمواطن، كما أنه سيكون هناك تركيز على الخدمات المؤداة للمواطنين في مختلف المجالات من تعليم وصحة ونقل.. إلخ ولكن أؤكد لايوجد عصا سحرية تستطيع حل كل هذه المشاكل فى فترة قصيرة، حيث إنها تحتاج فترة زمنية طويلة ولكننا كحكومة سنعكف على وضع رؤية وخطة عمل على المدى القصير والمتوسط تشمل كل قطاعات الدولة والتعامل مع القضايا الملحة بغض النظر عن عمر الحكومة.


وماذا عن تفشى العشوائيات بنمطها الاجتماعى المختلف عن النمط المعتاد للمجتمع المصرى والاحتياجات الكبيرة لسكانها.. وهم قبل كل شىء مواطنون مصريون؟


العشوائيات واحدة من أهم المشكلات التى تستهدف الحكومات المتعاقبة التصدى لها، وهي مشكلة كبرى لها جذورها الاجتماعية والتاريخية، ولايمكن حلها فى يوم وليلة.. بل يجب حلها بعناية ودراسة لكى لا تتحول طريقة حل مشكلة العشوائيات إلى عشوائية جديدة.. لدينا بدائل متعددة لتطوير العشوائيات والنهوض بها، وضمها إلى النسيج الحضرى والاجتماعى المصرى، سواء من حيث مد المرافق إليها، أو توفير الأمن فيها، إنهم قبل كل شىء مواطنون مصريون يتمتعون بنفس حقوق المواطن فى أرقى أحياء العاصمة، وأستطيع أن أقول أننا سنواجه مشكلة تطوير العشوائيات بتخطيط جيد، وبقدر ما يسعفنا الوقت.. ستلمسون تحسناً واضحاً فى هذه المشكلة الكبيرة.


والصعيد الذى قضى أربعة عقود وزيادة من الحرمان.. كيف ستعوضونه؟


سنعطى أولوية ومزايا لمشروعات الصعيد، لاسيما تلك المشروعات التى تستهدف العمالة الكثيفة، هناك اهتمام واضح - من الأساس - من الرئيس السيسى بملف الصعيد، وهو اهتمام عملى وليس نظرياً، وأعتقد أن مشكلتى البطالة والفقر فى الصعيد سيتم تفكيكها تدريجياً بتوفير فرص العمل داخل الصعيد نفسه، وتحويله ككل إلى إقليم صناعى واعد، ولاننسى أن الصعيد أيضاً به حجم ليس بقليل من الآثار والمزارات السياحية، سنعمل على إنعاشها.. لأن قطاعاً من أهل الصعيد يعملون فى هذه المجالات.. ملف الصعيد بلا مبالغة أعتبره من ملفات الأمن القومى وسنعمل بكل قوة على تحقيق إنجازات ملموسة فيه.


 



آخر الأخبار