الفلاحون يستغيثون: السماد يارئيس الــوزراء

16/09/2015 - 2:30:25

تقرير: هانى موسى

قال الحاج محمد برغش الفلاح الفصيح أن هناك أشياء كثيرة لابد من النظر فيها من رئيس الوزراء المكلف منها - ضرورة تسليم عقود الملكية للفلاحين المصريين من الهيئة العامة بمشروعات التعمير والتنمية الزراعية، ثانياً الإصلاح الزراعي، وزارة المالية، وزارة الأوقاف، وإدارة طرح النهر بالتعمير وذلك وفقاً لما يلي:


أولاً: تاريخ بداية التعامل علي الأرض والسعر الساري لهذا التوقيت وفق القانون والدستور لأنه لا يمكن أنه يبدأ التعامل مع هذه الأرض منذ ٣٠ عاماً وتتم المحاسبة عليها بتاريخ اليوم.


ثانياً: مهنة الفلاح حقيرة وهي التي حرمت أبنائها من الكليات العسكرية والنيابة والسلك الدبلوماسي بسبب عدم حصول ولي الأمر علي مؤهل عالي، إذا كانت الدولة قد اشترطت في مهنة الفلاح أن يكون خريج جامعة السوربون أو هارفارد يطلعونا علي هذا القانون ومتي صدر.


ثالثاً: الدولة لابد أن تلتزم بشراء المحاصيل وأن تفي بوعودها والفلاحون خارج مظلة الدستور.


وقال برغش (نحن عبيد في وطن لم نرتق لمستوي المواطنة) أربع سنوات يتم تحرير سعر الذرة ولم يتم شراؤه مرة واحدة رغم أن الدولة تستورد ٦ ملايين طن ذرة سنوياً وهناك أيادي خبيثة تعبث بالزراعة المصرية كما هي الحال في محصول الذرة وقصب السكر في الوجه القبلي لم يتم إصلاح سعره حتي الآن.


وما حدث من منير فخري عبدالنور في منع تصدير الأرز للخارج وسيكون طعام للمواشي ويعدم الفلاح بدم بارد.


وهناك عهد بين الفلاحين والرئيس في الدستور المصري.


وإذا لم تعاملني الدولة بالدستور فمن أنا وما هي هيئتي في هذه الدولة، الدستور للجميع وليس للفلاحين.


وأطالب الرئيس أن يعرف أنه توجد أياد حقيرة تعبث بالزراعة وهناك أياد أشد حقارة تحاول أن تجعل من الفلاحين موقفاً سلبيا ضد الدولة في انتخابات مجلس النواب.


وفي النهاية أقول رحم الله الرئيس محمد نجيب الذي قال (الفلاح كريم في أرضه.. عزيز بين أهله وحكامه) وأضاف برغش متي كنت كريماً في أرض ومتي كنت عزيزاً بين أهلي وحكامي في مصر.


وطالب محمد العقاري، نقيب عام الفلاحين، بضرورة أن تكون النقابة مشتركة مع وزير الزراعة فيما يتعلق بالفلاحين لأنها تعلم الكثير عن مشاكلهم، وكذلك توفير مستلزمات الإنتاج من أسمدة ومبيدات وتوزيع الأراضي علي المستحقين.


كما أكد العقاري علي ضرورة تفعيل دور بنك التنمية والائتمان الزراعي وألا يكون سيفاً علي رقاب الفلاحين وألا يتسبب في حبسهم وأن يقدم لهم الدعم المطلوب.


وأضاف الدكتور نادر نور الدين أستاذ المياه والأراضي بجامعة القاهرة أن ملف تلوث المياه بدأ الجميع في جني ثماره بشكل سلبي جداً وله تأثير كبير علي صحتهم وشهد هذا العام نفوق الأسماك بفرع رشيد عدة مرات وهذا إنذار بأن التلوث وصل إلي مرحلة شديدة الخطر.


وبالنسبة للزراعة كيف تعود مدمجة بدلاً من الخسائر التي يتعرض لها المزارعون لكي يعتبر الزراعة رأس ماله غير قابلة للتفريط فيها ويحافظ عليها.


ولابد من إعادة هيكلة السياسة الزراعية المصرية في إنتاج المزيد من الغذاء الموجود في الفجوة الغذائية بدلاً من استيراد ٧ سلع غذائية أساسية منه تشكل ٥٥٪ من احتياجاتنا من الغذاء مثل الفول والعدس والسكر والذرة والأعلاف والقمح، واللحوم والدواجن كل ذلك يحتاج إلي إعادة هيكلة السياسة الزراعية.


وملف استصلاح الأراضي غير واضح الرؤية وينبغي وضع رؤية له تؤدي الغرض من الاستصلاح لسد الفجوة الغذائية أو محاصيل تصديرية أم طرحه للمستثمرين ليختار ما يشاء أو التصدير للدول المجاورة لسد بعض احتياجاتها، كل ذلك لابد من وضعه في رؤية استصلاح الأراضي وملف مياه النيل يحتاج لتدخل من وزارة الخارجية بعد أن فشل التفاوض الفني في احراز تقدم.


وأشار الدكتور مغاوري شحاتة الخبير المائي ورئيس جامعة المنوفية الأسبق أن أهم الملفات بالنسبة للمياه، موضوع سد النهضة الأثيوبي حيث إن المفاوضات وصلت إلي الحد الأدني وتهديد سد النهضة الموقع بين الرؤساء وعدم اهتمام المكاتب الاستشارية بتقديم العرض الفني والرد علي الدول الثلاثة وأصبح هناك ضرورة لاجتماع الرؤساء الثلاثة لحل مشكلة المكتب الفني بناء علي توصيات يقدمها الوزراء المختصون من الري والخارجية والجهات المسئولة لأن الأمر يتعلق بمستقبل المياه في مصر.


والجزء الثاني هو استصلاح وزراعة المليون ونصف فدان ويرجع ذلك إلي عدم اتفاق الوزراء علي سياسة واحدة وعدم وجود كيان قوي لهذه العملية وسيواجه المشروع مصاعب كثيرة إذا لم تتخذ الدولة إجراءات فورية لهذا المشروع الكبير وتوحيد الجهات التي تتعامل مع هذه المهمة وأن تكون تحت مظلة موحدة لمشروع قومي وكان هناك وزارة للسد العالي عندما كان يتم بناؤه ومثال بسيط، فنجاح قناة السويس الجديدة لأنها كانت تحت إشراف الهيئة وأن تكون جهة واحدة المشرفة علي المشروع ولابد من مواجهة التعديات علي نهر النيل بكل أشكالها وتضليل الزراعات التي تستهلك كميات كبيرة من المياه.


 



آخر الأخبار