مقاتلة الموساد تكشف أسرار عملية الفردان

16/09/2015 - 12:46:10

تقرير: دعاء رفعت

صدر مؤخراً فى إسرائيل كتاب جديد بعنوان «ياعيل- مقاتلة الموساد فى بيروت» تتحدث فيه المؤلفة عن دورها فى عملية الفردان (أفيف نعوريم) والتى اغتالت فيها إسرائيل ثلاثة قياديين من منظمة التحرير الفلسطينية وهم (كمال عدوان وكمال ناصر ويوسف النجار)، ادعت إسرائيل أنهم خططوا لعملية (أولمبياد ميونخ) والتى قتل فيها ١١إسرائيلياً.


تحدثت «ياعيل» وهو اسم مستعار عن دورها فى هذه العملية فى مقابلة مع صحيفة «يديعوت أحرونوت» والتى نشرت تحت عنوان (سيدتنا فى بيروت) بهدف الترويج للكتاب والإشادة بدور الموساد فى هذه العملية التى كان أحد قادتها إيهود باراك، وروت «ياعيل»، أنها كانت تسكن فى شقة فى شارع الوليد فى بيروت فى مبنى مجاور للمبنى الذى يسكن فيه كل من كمال عدوان ويوسف النجار، وكان يسكن فى مبنى مجاور لهم كمال ناصر، وإنها كانت تراهم من نافذة شقتها دون الحاجة إلى منظار، وكان قد طلب منها قائد وحدة «قيساريا» مايك هرارى مراقبة الثلاثة ولكنها لم تكن تعلم أى شىء عن اغتيالهم، أضافت ياعيل أنه فى يوم ٩ إبريل من عام ١٩٧٣ التقت مع أحد أفراد وحدة قيساريا ويدعى «أفيتار» وأخبرته أثناء تناولهما العشاء بأن كلا من عدوان والنجار وناصر فى البيت ثلاثتهم، وبعدها طلب منها العودة إلى شقتها والبقاء فى المنطقة الخلفية بعيداً عن النوافذ، فهى لم تكن تعلم أن هذه الجملة هى انطلاقة عملية الاغتيال، وفى أثناء الليل سمعت إطلاق نار كثيف وحين أطلت من نافذتها رأت ثلاث سيارات كبيرة وبعد وقف إطلاق النار سمعت أحدهم يقول بالعبرية «تعال إلى هنا» فعلمت أنه تم تنفيذ عملية اغتيال ضد الثلاثة وربطت بين الأحداث والمعلومات التى نقلتها من بيروت إلى الموساد فى تل أبيب وقامت بعدها «ياعيل» بمغادرة بيروت إلى بروكسل ومنها إلى إسرائيل حيث كانت فى بيروت بهوية باحثة تعمل على إعداد فيلم وثائقى.


قالت «ياعيل» إن المسئول عن هذه العملية هى «سرية هيئة الأركان العامة» وأشارت إلى أن الموساد خطط لهذه العملية وتمت المصادقة نهائياً عليها فى مكتب رئيس أركان الجيش الإسرائيلى وقتها»دافيد إلعزار» أكدت أنها عملت فى الموساد لمدة ١٤ عاماً وهى تبلغ الآن من العمر ٧٩ عاماً وجاء عملها فى الموساد بالمصادفة حين قررت الهجرة إلى إسرائيل فى نهاية الستينيات بعد زواج فاشل وكان»مايك هرارى» هو الضابط الذى وافق على تجنيدها وتدريبها ورفضت «ياعيل» الحديث عن عمليات أخرى شاركت فيها كعميلة للموساد كونها مازالت سرية، ياعيل من مواليد كندا لكنها عاشت فى نيوجرسى بالولايات المتحدة وكان والدها عالم فيزياء، تقول ياعيل إنها لم تنشأ فى عائلة متدينة بل إن علاقتها باليهودية ضعيفة جداً، وفى نهاية المقال أشارت الصحيفة إلى حظر نشر هوية ياعيل الحقيقية حفاظاً على حياتها.


 



آخر الأخبار