أبطالها علاء وصموئيل وخمسة ملايين عملية إسقاط.. الفخرانى متلبساً

09/09/2015 - 1:50:42

تقرير: وائل الجبالى المنيا: وفاء عبدالرحيم القاهرة: محمود أيوب

الفاسدون يتساقطون...شعار رفعته الأجهزة الرقابية وأكده اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية التزاماً بتعليمات الرئيس فلا تستر على فاسد او مرتشى مهما كان حتى وان كان يرفع الشعارات الثورية فالكل امام القانون سواء ولأن هذا الشعار يعبر عن عقيدة أصبحت تسيطر على الدولة الآن فلم يكن غريباً أن يتم القبض على رئيس جمعية مكافحة الفساد المهندس حمدى الفخرانى النائب السابق فى مجلس الشعب المنحل وعضو حزب الجبهة الديمقراطية ...صحيح الفخرانى كان واحداً من النجوم فى محاربة الفساد فى زمن مبارك، وصحيح أن حمدى الفخرانى الذى ذاع اسمه وصيته مع مشروع خصخصة القطاع العام وبيع شركاته باخس الاسعار وما صاحبه من تهم فساد واهدار للمال العام مما دفعه لاستغلال القضايا العامة التى تخص ممتلكات الدوله وشركات القطاع العام لصالح فساده مما دعاه لانشاء جمعية لمكافحة الفساد وتوليه رئاستها فقام برفع دعوى بطلان عقد مدينتى ضد هشام طلعت مصطفى المحبوس حاليا وصاحب دعوى بطلان عقد منتجع بالم هيلز ضد وزير الاسكان السابق احمد المغربى صحيح أن الفخرانى ضد وصاحب دعوى استرداد اراضى الشركة المصرية الكويتية البالغ ٤الاف فدان وصاحب دعوى بطلان عقد بيع عمر افندى وايضا تمكن من استرداد شركة طنطا للكتان وابطال العقد وشركة غزل شبين والمراجل البخارية وهو ما زاد من شعبيته فى مسقط راسه طنطا ومكنه من الفوز فى الانتخابات البرلمانيه فى المجلس المنحل، لكن كل هذا لا يشفع للفخرانى طالما أنه ضُبط متلبساً بتقاضى رشوة.


عملية اسقاط الفخرانى متلبسا بالرشوة لم تكنسهلة ولا عادية وانما كانت أشبه بدراما أبطلها النائب علاء حسانين والمحامى الصعيدى صموئيل زكى والخمسة ملايين التى أسالت لعاب الفخرانىفباع مبادئه بحثاً عن الأموال.


تبدأ وقائع القاء القبض على المهندس حمدى الفخرانى متلبسا بتقاضى رشوة كما اكدها مصدر امنى مسؤل أن اللواء طارق الاعصر مساعد وزير الداخلية مدير الادارة العامة لمباحث الاموال العامة تلقى بلاغاً من صموئيل ثابت ذكى ويعمل محامى حر ومقيم بمحافظة المنيا وعلاء حسنين عضو مجلس شعب سابق وصاحب ومدير شركة خاصة للرخام ومقيم بمدينة الشيخ زايد ، البلاغ تضمن قيام حمدى الدسوقى الفخرانى عضو مجلس الشعب السابق ورئيس جمعية مكافحة الفساد بتوسيط علاء حسنين بطلب مبلغ مالى وقدرة ثلاثة ملايين ونصف مليون جنيه على سبيل الرشوة من صموئيل ثابت ذكى مقابل التنازل عن دعاوى قضائية كان قد سبق و اقامها


ضدة بهدف اعادة قطعة ارض مملوكة له كان قد قام بشرائها من شركة النيل لحليج الاقطان بمساحة ١٩٢٨٥ متر بمحافظة المنيا وردها للدولة وكذلك عدم اثارة الرأى العام بوسائل الاعلام المختلفة بكونها اراضى ملك للدولة وليس لمشتريها الحق فيها وذلك على خلاف الواقع والحقيقة وايضا قيام الفخرانى بالتدخل لدى محافظ المنيا ومسؤلى الشئون القانونية بالمحافظة لانهاء اجراءات اعتماد تقنين قطعة الارض


تم تشكيل فريق بحث تحت اشراف العميد مروان حبيب مدير ادارة مكافحة جرائم الرشوة واستغلال النفوذ وضم فريق البحث كلا من العقيد محمد عبد الله والمقدم محمد عماره والرائد علاء رحمو وبعد البحث والتحرى تم التأكد من صحة البلاغ وثبت قيام المتهم حمدى الفخرانى بالزعم بأن له نفوذ وعلاقة مع اللواء صلاح الدين زيادة محافظ المنيا وانه لديه المقدرة على تقنين قطعة الارض لصالح الشاكى من محافظة المنيا وطلب من علاء حسنين التوسط لدى صاحب الارض فى الحصول على مبلغ ٣.٥ مليون جنيه مقابل التدخل لدى محافظ المنيا اللواء صلاح الدين زيادة والحصول على موافقته على تقسيم الارض ملك مقدم البلاغ والتنازل عن بعض القضايا التى كان قد رفعها ضد مقدم البلاغ حسب التحريات لم يكتفى الفخرانى بهذا المبلغ بل طلب من صموئيل ثابت ذكى المحامى التوسط لدى رئيس شركة النيل للاقطان للحصول على مبلغ ٥٠ مليون جنيه مقابل التنازل عن بعض القضايا التى اقامها ضد الشركة


تم تقنين الاجراءات وبالتسيق مع الادارة العامة للمساعدات الفنية بوزارة الداخلية وبعد الحصول على اذن نيابة جنوب الجيزة الكلية تم رصد عدة محادثات وتسجيل لقاءات مقدمى البلاغ وحمدى الفخرانى الذى اعترف بالواقعة تفصيلا وطلب مبلغ مليون جنيه كمقدم لمبلغ الرشوة وتم تجهيز مكان اللقاء عن طريق الادارة العامة للمساعدات بوزارة الداخلية وكان فيلا مقدم البلاغ علاء محمد حسنين بمدينة الشيخ زايد بالجيزه وتم ضبط المتهم حمدى الفخرانى متلبس وهو يتلقى مبلغ الرشوة وتم التسجيل بالصوت والصورة وتم عمل المحضر وعرضه على نيابة جنوب الجيزة التى واجهت المتهم بالتسجيلات فأنهار وانكر التهم المنسوبة الية وتعرض لنوبة غيبوبة نظرا لارتفاع نسبة السكر فما دفع المستشار احمد ابو خشب لاصدار قرار بنقلهلمستشفى ام المصريين تحت حراسة لتلقيه العلاج حتى يتم استئناف ومواصلة التحقيق


وكشف مصطفى شعبان محامى المتهم حمدى الفخرانى ان النيابة وجهت للفخرانى ثلاث تهم الاولى طلب رشوة ٣.٥ مليون جنيه من الشاكى صموئيل زكى المحامى مقابل التوسط لدى اللواء صلاح زياده محافظ المنيا لانهاء اجراءات تقسيم الارض والتهمة الثانية الزعم باستغلال النفوذ لدى محافظ المنيا لانهاء اجراءات تقسيم الارض والثالثة النصب على المجنى عليهم بطرق احتيالية بينما أنكر الفخرانى التهم المنسوبة إليه وادعى بعدم معرفته بمقدم البلاغ.


من جانبه أكد أكد صموئيل زكى المحامى والذى اتهم المهندس حمدى الفخرانى بالرشوة فى (تصريح خاص للمصور ) ان المهندس حمدى الفخرانى دأب على رفع دعاوى قضائية ضد المستثمرين ورجال الأعمال وقام برفع العديد من الدعاوى ضدى وطلب من صديق عزيز لدى وهو النائب علاء حسانين عضو مجلس الشعب السابق عن دائرة ديرمواس المتوسط لدى كى أدفع له ٥ ملايين جنيه على سبيل الأبتزاز مقابل تنازله عن الدعاوى المرفوعة ضدى وعدم التشهير بى فى الأعلام وإقناع المسئولين بإننى على حق فى طلبى من المحافظة فى أعتماد تقسيم أرض أملكها بعقد مسجل ومشهر قمت بشرائها من شركه قطاع خاص وقت البيع


وأضاف صموئيل زكى قمت بإبلاغ الجهات الرقابية الرقابة الأدارية والأموال العامه وتم تقنين الأجراءات وتحديد لقاء له مع حمدى الفخرانى وتم جرى لقاء آخر واللقائين مسجلين بالصوت والصورة بمضمون كلامه كما طلب منه حمدى الفخرانى أثناء اللقاءات المسجلة التوسط لرئيس شركه النيل لحليج الأقطان للحصول على مبلغ ٥٠ مليون جنيه منه على سبيل الرشوة مقابل تنازله عن الحكم الصادر ضد شركه النيل لحليج الأقطان بردها للدولة وأثناء الحديث المسجل مع الفخرانى بمعرفة قسم المساعدات الفنية بوزارة الداخلية كشف مفاجأة جديدة عندما اعترف ذكر أى حمدى الفخرانى أن عريضة الدعوى المرفوعة ضد مدينتى عريضة يشوبها البطلان لانة زور توقيع المحامى بها وأثبت أنة سوف يأخذ المبلغ له ولا أخرين يشاركونة هذا العمل


صموئيل كشف أنه تم تقنين الاجراءات بمعرفة المستشار العام لنيابات الجيزة المستشار ياسر التلاوى بعد استئذانة وبعد إجراء التسجيل تم تجهيز مبلغ المليون جنيه وأثباتة فى محضر وحضر المهندس حمدى الفخرانى لفيلا النائب علاء حسانين بالشيخ زايد وكرر فى حديثة وحوارة ماسبق أن طلبة وهو ٥٠ مليون جنيه من حليج الأقطان كما توصله لاتفاق معه بتخفيض المبلغ المطلوب من صموئيل إلى ٣ مليون وربع وأخذ منه مليون جنيه كما أتفق الفخرانى مع صموئيل على أن يأتى المنيا يوم الثلاثاء لاقناع المسئولين عن صحة توقيعه وتحرير توكيل بتنازله عن الدعاوى المرفوعة ضدى فى الشهر العقارى على وعد أن يأخذ باقى المبلغ عبارة عن مليون جنيه نقدا على أطراف الطريق بمحافظة المنيا ويأخذ شيكيين بنكيين الأول بمبلغ ٨٥٠ الف جنيه والثانى بمبلغ ٤٠٠ الف جنيه وتحرر الشيكات لحاملة علما بان هذة الاتصالات كانت مسجلة وتحت إشراف مباحث الأموال العامة وقسم المساعدات الفنية بوزارة الداخلية وفور تلقية مبلغ الرشوة مليون جنيه قام جهاز مباحث الأموال العامة بضبطة فى فيلا النائب علاء حسانين بالشيخ زايد، يقول صموئيل أنه لم يتردد فى ابلاغ الأجهزة الرقابية ضد الفخرانى لأنه لو استجاب لابتزازه فلن يتوقف من ممارسة هذه التصرفات معه أو مع غيره، كما أنه لابد أن تظهر حقيقة هؤلاء المبتزين.


النائب علاء حسانين عضو مجلس الشعب السابق والذى كان مشاركاً فى عملية إسقاط الفخرانى وتم القبض عليه فى فيلته بالشيخ زايد كشف أن الفخرانى والذى مع الأسف يرأس جمعيه لمكافحة الفساد دأب على أبتزاز الناس ورفع قضايا ضدهم وقد عرض على حمدى الفخرانى ١٠ ملاين جنيه رشوة مقابل مساعدته فى أبتزاز الناس حتى كان موضوع المحامى صموئيل زكى والخاص بطلبه من المحافظة بأعتماد تقسيم أراض ملك له يقول حسانين: أبلغنى المحامى صموئيل زكى بأبتزاز حمدى الفخرانى له


فقمت بإبلاغ اللواء صلاح الدين زيادة محافظ المنيا بكل هذة التفاصيل فقام بتوجيهنا للتنسيق مع وزارة الداخلية ومساعد الوزير للأموال العامة وعملنا بلاغ رسمى وتم تجهيز المنزل عندى على أعلى مستوى بمساعدة قسم المساعدات الفنية بوزارة الداخلية بعد أن قمت بدعوة المهندس حمدى الفخرانى والمحامى صموئيل زكى على العشاء وقلت لحمدى الفخرانى انتوا مع بعضيكم وأنا مش عايز حاجة وتم الكلام والاتفاق بينهم حتى أستطاع صموئيل زكى أقناع حمدى الفخرانى بتخفيض المبلغ المطلوب منه إلى ٣مليون و٢٥٠ الف جنيه مقابل تنازله عن الدعاوى المرفوعة ضدة وعدم التشهير به فى الأعلام وإقناع المسئولين فى المنيا بإنه على حق فى طلبه من المحافظة فى أعتماد تقسيم أرض يملكها وتم إعطاءة مبلغ مليون جنيه من المبلغ المتفق عليه علما بأن هذا المبلغ مرقم وتم القبض على حمدى الفخرانى وهو متلبس بالرشوة وبالصوت والصورة فى منزلى


علاء حسانين نفى تماماً أن يكون تآمر على الفخرانى أو دفع للإيقاع به للإنتقام منه، فالواقعة مسجلة صوت وصورة وتثبت فساده وابتزازه للناس وتؤكد أن الفخرانى كان أكذوبة يدعى الشرف وهو رأس الفساد مصر فوق الجميع وأنة قام بالمشاركه للإيقاع بهذا الفاسد من اجل الله ومن أجل وطنى مصر علما بان هذا الموضوع خطر على وعلى أسرتى لأن دى عصابة دولية بتاجر بكلمة الشرف والامانة ولكى أن تتخيلى أن حمدى الفخرانى يرأس جمعية تسمى مكافحة الفساد معقولة دة


وقال النائب علاء حسانين من خلال مجلتكم الموقرة اقول لكل شعب مصر لاتستر على الفساد كما أن ماقمت بفعلة ليس هو الدور الوطنى الوحيد بل قمت بدور وطنى أخر فى أحداث دير أبو فانا ملوى وقد قامت مجلتكم الموقرة بتغطيه أحداثها حينذاك