فى قضية تنمية الصعيد المنسى الحكومة جادة.. لكن هل المستثمرون جاهزون؟

02/09/2015 - 1:42:13

  فريد خميس إلى جواره رؤساء جمعيات المستثمرين  عدسة: إبراهيم بشير فريد خميس إلى جواره رؤساء جمعيات المستثمرين عدسة: إبراهيم بشير

تقرير يكتبه: سليمان عبدالعظيم

فى مايو عام ٢٠٠٧ تمخض مؤتمر تنمية الصعيد الذى عقد داخل جامعة أسيوط فولد (فأراً) .. الصعايدة من أول الجيزة حتى أسوان والوادى الجديد قالوا تندراً (بل فقراً)!


لكن هذه المرة - ٢٠١٥- أثبتت الدولة أنها جادة فى مسألة تنمية الصعيد بجد. الاثنين قبل الماضى كان محمد فريد خميس فى لقاء مع المهندس إبراهيم محلب الذى سأله فى نهاية اللقاء: «عاملين إيه .. المستثمرين جاهزين ومستعدين لمؤتمر تنمية الصعيد”؟


أكبر رأس فى الحكومة مهموم بقضية الاستثمار فى الصعيد ولهذا يسأل رئيس الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين الذى يضم ٤٧ جمعية مستثمرين فى الـ ٢٧ محافظة.


قبلها، اتفق د. أشرف سالمان وزير الاستثمار مع فريد خميس على أن تكون جمعيات المستثمرين فى الصعيد والاتحاد المصرى هى الشريك الرئيسى فى مؤتمر استثمار الصعيد المقرر عقده فى أول نوفمبر المقبل فى الغردقة بمحافظة البحر الأحمر.


على مستوى الحكومة ووزرائها العجلة دارت إذن والصعيد يستبشر الآن خيراً خاصة عندما وجد المستثمرون رجال الرقابة الإدارية بينهم يحاولون ويجتهدون لحل مشكلات الاستثمار وإزالة المعوقات الإدارية والحكومية التى اضطرت كل مستثمر جاد إلى أن يطفش ويقول (توبة)!


مساء الأربعاء الماضى عقد اتحاد جمعيات المستثمرين لقاء للتحضير لمؤتمر أول نوفمبر كان حاضراً فيه لأول مرة اللواء محمد عاشور رئيس الإدارة المركزية لدعم الاستثمار بهيئة الرقابة الإدارية.


الفارق بين مؤتمر مايو ٢٠٠٧ والمؤتمر الذى سيعقد نوفمبر ٢٠١٥ هو بالضبط المسافة العميقة ما بين اليأس والرجاء، وعبر عن ذلك فريد خميس بقوله: حديث حكومة محلب مختلف عن أحاديث التنمية لحكومة د. أحمد نظيف فى ٢٠٠٧ والسبب أن القيادة -يقصد الرئيس السيسى - لديها إرادة سياسية فى تنمية الصعيد ولديها رؤية للتنمية ونوايا الدولة جادة فى إحداث نهضة ملموسة لكل أهل الصعيد بالفعل، ولهذا فإن اتحاد المستثمرين سيكون جاهزاً من جانبه للمؤتمر القادم وسيضخ أعضائه والمستثمرون المصريون عامة استثمارات ضخمة فى محافظات الصعيد العشر لتكون عنصر جذب للمستثمر العربى والمستثمر الأجنبى ، خميس كشف فى هذا السياق أن هناك تفكيرا جادا فى اتحاد المستثمرين حتى يتشارك أعضاؤه فى إنشاء شركة مساهمة سوف تختار مشروعات تنموية فى الصعيد وتقوم بالاستثمار فيها.


فى هذا الاجتماع التحضيرى المخصص لتنمية الصعيد كانت المناقشات ساخنة وكلمات رؤساء جمعيات الصعيد لاذعة تنتقد الإجراءات والقرارات والقوانين ولسان حالهم يقول “اللى اتلسع من الشوربة يخاف من الزبادى” دون أن يجهد المستثمرون أنفسهم، ولو قليلاً، للتفكير فى السؤال الذى تحاول حكومة محلب الوصول إلى إجابة محددة عليه: ماذا سيقدم المستثمرون لتنمية الصعيد؟!


إحساس المستثمرين بجدية الحكومة وإرادة الدولة فى تنمية الصعيد (فعلا) وليس (قولا) كما قال فريد خميس دفع الاتحاد المصرى لجمعيات المستثمرين للتأكيد على أنه فى حالة انعقاد دائم حتى موعد المؤتمر بهدف التوصل لمشاريع حقيقية تنمى وتطور صعيد مصر المجنى عليه من كل الحكومات السابقة!


قال محمود الشندويلى رئيس جمعية مستثمرى سوهاج وشيخ الصعايدة على حد تعبير فريد خميس عايزين ننمى بلادنا علشان ماحدش مننا يهاجر خارج سوهاج، المدن الصناعية زى مدينة الكوثر بسوهاج اتنهبت لما الدولة سابتها رغم أنها صرفت عليها مليارات الجنيهات ولا تدر الآن عائداً لأن هناك ٢٣ جهة تحصيل فىكل المحافظات لاتعمل .. ليه؟ لأن المصانع متوقفة!


فيما قال محسن الجبالى رئيس جمعية مستثمرى بنى سويف فى مؤتمر ٢٠٠٧ كان مطلبنا الشباك الواحد ولم يتم ولو ١٠٪ فقط من مطالبنا فى ٢٠٠٧ اتحققت كانت حالتنا مابقتش كده، ٦٠٪ من مشاكل المستثمرين هاتتحل لو طبقنا القانون.. وتلك مهمة الدولة والأجهزة الحكومية.


ومن جانبه ، طالب على حمزة رئيس جمعية مستثمرى أسيوط بأن يكون مؤتمر استثمار الصعيد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسى مثل مؤتمر شرم الشيخ، وقال حمزة: يجب تطوير الميناء الحالى على ساحل البحر الأحمر حتى ينفتح الصعيد على إفريقيا والدول العربية.


فيما قال سطوحى مصطفى رئيس جمعية مستثمرى أسوان إحنا مستنيين فى الصعيد الرئيس السيسى والحكومة هاتعمل إيه وإحساسنا أن الدولة هاتعمل لنا حاجة بعد ما أنجزت حفر قناة السويس بتلك الهمة غير المسبوقة فى تاريخ حكام مصر .


وتقول “سماح جاد” مستثمرة فى المنيا المنطقة الصناعية فى المنيا لا تصلح، وهناك ٥٠ مصنع أغذية فى منطقة شوشة بمركز سمالوط، الأرض ملكنا والمصانع ملكنا وليست ملك المحافظة. لكن الغريب أن السيد المحافظ عمره ما زار هذه المصانع!


والخلاصة .. تواجد رجالات الرقابة الإدارية وسط المستثمرين قربهم من منطقة “الرجاء” وأبعدهم عن منطقة “اليأس”.


اللواء محمد عاشور قال للمستثمرين نحن نبحث معكم المشاكل والمعوقات ونقوم بحلها لنوحد الصفوف بين الجهات الحكومية والمستثمرين لأن هدفنا كلنا أن ننمى مصر بحيث يكون المستثمر (مرتاح) والبلد (واخدة حقها).


وعقدنا عشرات اللقاءات مع الجمعيات وبعض المستثمرين وزرنا المصانع المتوقفة لأن هذا الملف له أولوية عندنا، ولن نتكلم بل سندع شغلنا هو الذى يتكلم علينا، وهنا لابد أن أخبركم أن الرئيس السيسى يتابع بنفسه مع اللواء محمد جمال عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية كل مشاكل المستثمرين بدقة وبشكل ملح.


وعقب خميس على ما قاله اللواء محمد عاشور بقوله حضوركم هذا اللقاء مع جمعيات المستثمرين المختلفة هو أكبر دليل يطمئن كل المستثمرين على جدية توجه القيادة السياسية فى قضية الاستثمار وتنمية الصعيد.