التضامن: تطوير المؤسسة «العقابية» أهم أولوياتنا

02/09/2015 - 11:28:43

غادة غادة

كتب: محمود أيـوب

أكد د. مسعد رضوان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى أن تطوير المؤسسة العقابية يتصدر أولويات الوزارة خلال الفترة المقبلة لتتناسب مع المعايير الدولية في المؤسسات المماثلة. مضيفا أن المؤسسة العقابية تابعة لوزارة التضامن الاجتماعى، والإشراف عليها مشترك بين وزارة التضامن ووزارة الداخلية، وتعتبر المؤسسة مكانا مجهزا لعقاب الأطفال من سن ١٥ إلى ١٨ سنة، أما الأطفال الأقل من ١٥ سنة يتم وضعهم فى مؤسسة تسمى مؤسسة الرعاية.


وكان الأطفال الأكثر من ١٨ سنة يظلون متواجدين بالمؤسسة العقابية إلى سنة ٢٢ سنة، لكن صدر قرار بقانون من رئيس الجمهورية مؤخرًا ينص على أن من سنه ١٨ سنة يتم نقله من المؤسسة العقابية إلى سجن عمومى، وبعد هذا القرار أصبح يوجد بالمؤسسة ٣٩٠ طفلاً وهم يخضعون لبعض الجرائم، وقبل صدور هذا القرار كان يوجد بالمؤسسة ما يقرب من ١٠٥٠طفلاً .


رضوان أكد لـ»لمصور» أن الوزيرة غادة والى، وضعت خطة لتطوير المؤسسة العقابية، تتمثل فى تطوير البنية التحيتة، والخدمات الصحية للأولاد، وتطوير البرامج والأنشطة، وتطوير الحالة التعليمية والمهنية، جاء ذلك بعد أن قامت بزيارة مكونة من فريق عمل متمثل فى مجموعة من الإخصائيين.


وقال مساعد الوزيرة لشئون الرعاية، إن الفريق حدد التحديات التى تواجه المؤسسة ووضع خطة للتطوير، وتمثلت هذه التحديات فى قصور الأنشطة والبرامج وضعف البنية التحية الخاصة بالأنشطة مثل ملاعب الكرة، فضلاً عن أن الخدمات التى من المفترض أن تجهز للخدمات الصحية بالمؤسسة غير مكتملة، كذلك قدرات الإخصائيين للتعامل مع التدخلات الخاصة بالأبناء غير مكتملة.


وأوضح رضوان أن الخطة بدأت منذ أسبوعين بعد زيارة فريق الإخصائيين، إلا أن التكلفة الإجمالية لم تحصر حتى الآن، لكن الوزيرة خصصت ٨.٥ مليون جنيه لتطويرها لحين الانتهاء من حصر تكلفة الخطة، منها ٣ ملايين للصرف الصحى، و٢.٥ مليون للكهرباء، و٣ ملايين لتطوير العنابروأبراج الحراسة، وأن المبلغ تم اعتماده من موزانة وزارة التضامن وليس من جهات أخرى، لكنه لم يتم صرفه حتى الآن.


وأشار إلى أن الوزارة قامت بعمل بعض عمليات التطوير بشكل سريع لحين تنفيذ الخطة، حيث تم عمل تصنيف للأطفال على حسب المهارات والهوايات والمهن، بالإضافة إلى وضع خطة لتطوير الورش لكى تكون مناسبة، وتتمثل هذه الورش فى تفصيل الملابس وأخرى للنجارة وورش خاصة بالكهرباء والحدادة، ويتم استخدام هذه الورش فى المؤسسة لتدريب الأطفال على المهن الحرة وعمل إنتاج من هذه الورشة يتم استخدامه فى المؤسسة العقابية نفسها.


 


أكد د. مسعد رضوان مساعد وزيرة التضامن الاجتماعى أن تطوير المؤسسة العقابية يتصدر أولويات الوزارة خلال الفترة المقبلة لتتناسب مع المعايير الدولية في المؤسسات المماثلة. مضيفا أن المؤسسة العقابية تابعة لوزارة التضامن الاجتماعى، والإشراف عليها مشترك بين وزارة التضامن ووزارة الداخلية، وتعتبر المؤسسة مكانا مجهزا لعقاب الأطفال من سن ١٥ إلى ١٨ سنة، أما الأطفال الأقل من ١٥ سنة يتم وضعهم فى مؤسسة تسمى مؤسسة الرعاية.


وكان الأطفال الأكثر من ١٨ سنة يظلون متواجدين بالمؤسسة العقابية إلى سنة ٢٢ سنة، لكن صدر قرار بقانون من رئيس الجمهورية مؤخرًا ينص على أن من سنه ١٨ سنة يتم نقله من المؤسسة العقابية إلى سجن عمومى، وبعد هذا القرار أصبح يوجد بالمؤسسة ٣٩٠ طفلاً وهم يخضعون لبعض الجرائم، وقبل صدور هذا القرار كان يوجد بالمؤسسة ما يقرب من ١٠٥٠طفلاً .


رضوان أكد لـ»لمصور» أن الوزيرة غادة والى، وضعت خطة لتطوير المؤسسة العقابية، تتمثل فى تطوير البنية التحيتة، والخدمات الصحية للأولاد، وتطوير البرامج والأنشطة، وتطوير الحالة التعليمية والمهنية، جاء ذلك بعد أن قامت بزيارة مكونة من فريق عمل متمثل فى مجموعة من الإخصائيين.


وقال مساعد الوزيرة لشئون الرعاية، إن الفريق حدد التحديات التى تواجه المؤسسة ووضع خطة للتطوير، وتمثلت هذه التحديات فى قصور الأنشطة والبرامج وضعف البنية التحية الخاصة بالأنشطة مثل ملاعب الكرة، فضلاً عن أن الخدمات التى من المفترض أن تجهز للخدمات الصحية بالمؤسسة غير مكتملة، كذلك قدرات الإخصائيين للتعامل مع التدخلات الخاصة بالأبناء غير مكتملة.


وأوضح رضوان أن الخطة بدأت منذ أسبوعين بعد زيارة فريق الإخصائيين، إلا أن التكلفة الإجمالية لم تحصر حتى الآن، لكن الوزيرة خصصت ٨.٥ مليون جنيه لتطويرها لحين الانتهاء من حصر تكلفة الخطة، منها ٣ ملايين للصرف الصحى، و٢.٥ مليون للكهرباء، و٣ ملايين لتطوير العنابروأبراج الحراسة، وأن المبلغ تم اعتماده من موزانة وزارة التضامن وليس من جهات أخرى، لكنه لم يتم صرفه حتى الآن.


وأشار إلى أن الوزارة قامت بعمل بعض عمليات التطوير بشكل سريع لحين تنفيذ الخطة، حيث تم عمل تصنيف للأطفال على حسب المهارات والهوايات والمهن، بالإضافة إلى وضع خطة لتطوير الورش لكى تكون مناسبة، وتتمثل هذه الورش فى تفصيل الملابس وأخرى للنجارة وورش خاصة بالكهرباء والحدادة، ويتم استخدام هذه الورش فى المؤسسة لتدريب الأطفال على المهن الحرة وعمل إنتاج من هذه الورشة يتم استخدامه فى المؤسسة العقابية نفسها.