لوف صاحب البصمة السحرية على الماكينات

22/07/2014 - 11:22:55

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

تقرير : محمد ابو العلا

لوف مدرب المانى يعتبر من أهم المدربين فى تاريخ المانشافت فلم يكن يتخيل أنه سيصبح من أهم مدربى العالم بعد أن كان مدربا مغمورا ليس له نجاحات تذكر حتى عام 2006 عمل بعدها مدربا مساعدا للمدرب ليورجن كلينسيمان فى قيادة الماكينات الالمانية قبل مونديال 2006 ثم اجرى تصعيده للعمل كرجل أول ومنذ هذا الوقت أثبت أنه بالفعل مدرب كبير فقد أعاد المنتخب الالمانى إلى سابق عهده وإلى مكانته وسط الكبار فقد دخل لوف بطولة كأس العالم بالرازيل 2014 بمجموعة من لاعبين شباب موهوبين لكى يثبت للعالم أجمع أنه من أحسن مدربى العالم فى الوقت الحالى ليفوز ببطولة كأس العالم البطولة الأغلى والأكبر فى العالم فضلا عن تحوله إلى بطل شعبى فى المانيا لكونه من المدبين الالمان الذين حصدوا بطولة كأس العالم مع منتخب بلادهم بعد المدرب الكبير هيملوت شون والمدرب العظيم فرانز بيكنباورأسطورة التدريب الالمانية وجاء اخيرا المدرب الوطنى الألمانى لوف وقد طور لوف من أداء المنتخب الالمانى كثيرا منذ توليه المهمة حيث قام بتغيير العقلية الفنية للاعبين ويعتبر لوف من اول من ادخل الاداء التكتيكى والمهارى الفنى لأداء المنتخب الألمانى ويعد لوف من مؤسسى المنتخب الالمانى الحديث من حيث طرق اللعب والخطط الحديثة إلى وقتنا هذا.


ومن اهم ما يميز المدرب لوف انه يجيد قراءة المباريات جيدا والاعداد النفسى والبدنى للعيبته والاعداد للمنافس جيدا وقد تخطت الماكينات الالمانية نسبة 80 % فى الانتصارات فى اجمالى المباريات التى خاضوها منذ تولى المدرب الكبر لوف وقد قرر الأتحاد الالمانى مكافأته على هذا المستوى بتجديده لعقده لمدة عامين دون الانتظار لنتيجة بطولة كأس العالم ليكمل عشرة سنوات فى منصبه ليحقق بذلك رقما قياسيا لم يحققة أى مدرب المانى أخر فى العقدين الماضيين وقد بدأت بصمات لوف فى الظهور مع المنتخب فى بطولة كاس العالم بالبرازيل إلى أن وصل للمباراه النهائية أمام المنتخب الارجنتينى وكانت مباراه حماسية كبيرة وصلت إلى الاشواط الاضافية وكانت ذاهبة إلى الضربات الترجيحية إلا أن كان اللاعب ماريو جوتزة له رأى أخر لقد أحرز هدف المباراه الوحيد قبل نهاية المباراه بدقائق ليحرز منتخب الماكينات الالمانية لقب البطولة للمرة الرابعة فى تاريخه.


وقد اطلق لوف بعض التصريحات عقب الفوز بالمونديال وقال بدأنا هذا البرنامج قبل 10 سنوات، وما حصل فى لقاء الأرجنتين يعد بمثابة ثمار عمل أستمر على مدى سنوات، لقد تطور مستوانا تدريجيا، وقد بذلنا مجهودا كبيرا بهذه البطولة ،. قدمنا كرة قدم جميلة على مدى سبع مباريات، لقد قدمنا أفضل العروض بين سائر المنتخبات المتواجدة فى البرازيل. يمتلك لاعبو الفريق قدرات فنية رائعة للقيام بجميع المهام المطلوبة ، نحن أول فريق أوروبى ينجح فى احراز اللقب فى أمريكا الجنوبية وهذا يجعلنا فخورين جدا. وقد قلت للاعبين أن يبذلوا جهودا أكثر من أى وقت مضى لأنهم كانوا يتطلعون الى تحقيق شيء جديد.