من أبرزها تغيير لوائحها ومواعيدها ومسمياتها.. أزمات المهرجانات الفنية تضرب وزارة الثقافة من جديد!!

31/08/2015 - 11:09:21

د . عبد الواحد النبوى د . عبد الواحد النبوى

كتب - محمد جمال كساب

حالة من التخبط والعشوائية تعيشها المهرجانات الفنية المسرحية والسينمائية المصرية في الآونة الأخيرة وقد نتجت هذه الحالة عن ضبابية في الرؤية تميزت بها اللجنة الخاصة بالمهرجانات فقد تم أخيراً تأجيل العديد من المهرجانات بعيداً عن مواعيدها المحددة وتغيير مسمياتها ولوائحها وهويتها مماأحدث نوعا من الارتباك منها المهرجان الختامي لفرق الأقاليم "القوميات، والقصور، والبيوت" بالثقافة الجماهيرية الذي عقد مؤخرا أكثر من مرة . كما أنه تم تأجيل افتتاح الدورة الثامنة للمهرجان القومي للمسرح بعد أن حدد في 20 أغسطس الماضي إلي ميعاد جديد هو (4 أو 5الي 21 سبتمبر ) القادم كما تغيرت لائحته وتقلصت عروضه الخاصة بالبيت الفني للمسرح الذي صرح رئيسه فتوح أحمد بأن د.عبدالواحد النبوى وزير الثقافة قرر زيادة ميزانيته إلي مليون جنيه كما تم تخصيص جوائز >أفضل ممثل< باسم النجم الراحل نور الشريف و>أحسن ممثلة< لشويكار و>جائزة التأليف< للكاتبة الراحلة فتحية العسال و>الإخراج< باسم سمير العصفورى و>الممثل الصاعد< للفنان الراحل سامي العدل.


كما أن مهرجان المسرح التجريبي برئاسة الدكتور سامح مهران قد عاني بدوره من عدة أزمات متوالية أبرزها تغيير لائحته ومسماه بعد إضافة كلمة "العالمي" له كما أنه متوقف منذ 2010 وبعد تحديد شهر سبتمبر القادم لإعادة افتتاحه سيتم أيضا تأجيل هذا الأمر إلي أجل غير مسمي بسبب إقامة المهرجان القومي للمسرح في نفس التوقيت. إضافة إلي مشكلة مشاركة العديد من المسرحيات والأفلام في المهرجانات الدولية باجتهادات خاصة من أصحابها رغم الضعف الفني الذي وصفه بها كثير من النقاد والذي لا ترقي معه لتمثيل مصر أمام العالم وأخيراً... نذكر إقامة مهرجانات مختلفة لمسرح الطفل من خلال مؤسسات وجمعيات خاصة دون الرجوع لوزارة الثقافة المختصة بمثل هذه الأمور. تري هل سنشهد في القريب العاجل حلاً لهذا الكم المتفاقم من الأزمات أم أن أصواتنا ستذهب أدراج الرياح.


سؤال يحتاج إلي إجابة